الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غـارة عـراقيـة تقتـل عـائـلات بـأكملهـا فـي القـائـم

تم نشره في الجمعة 9 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:50 مـساءً
بغداد - اعلنت السلطات العراقية أمس ان سلاح الجو العراقي وجه ضربات لعشرات من عناصر داعش في القائم الواقعة غربا على الحدود العراقية السورية الاربعاء. واكدت قيادة العمليات المشتركة في البيان ان طائرات القوة الجوية هي من نفذ الضربات في القائم لكنها اعتبرت اعلان بعض السياسيين حول قتلى مدنيين هو من دعايات داعش. واكد البيان ان طائرات نفذت ضربتين على معاقل للدواعش الاربعاء في القائم.
واوضح البيان «اقلعت طائرات القوة الجوية العراقية لتنفيذ ضربة على احد اوكار الارهابيين وهو منزل طابقين يوجد فيه 25 انتحاريا من جنسيات اجنبية والمسؤول عنهم، ابو ميسرة القوقازي». واضاف «كما اقلعت طائرات القوة الجوية العراقية لتنفيذ واجب آخر بتوجيه ضربة الى وكر داعشي ومضافة إنغماسيين (...) يتواجد فيه 30 الى 40 ارهابيا من جنسيات اجنبية». وكان مسؤولون عراقيون اعلنوا مساء الاربعاء مقتل واصابة عشرات المدنيين في غارة جوية في القائم.
وندد رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري بالغارة الجوية «التي طالت المدنيين العزل في مدينة القائم واستهدفت مراكز تسوق للمواطنين وتسببت في استشهاد وجرح العشرات منهم، وعدها جريمة يجب محاسبة مرتكبيها». والقائم تحت سيطرة جهاديين ولم يعرف مصدر الغارة على الفور الاربعاء. لكن قيادة العمليات المشتركة نفت بشكل قاطع استهداف سوق مؤكدة ان التفجير الذي وقع في السوق ناجم عن انفجار سيارة مفخخة عن طريق خطأ فني او عن قصد لاغراض دعائية. واصدرت وكالة «اعماق» التابعة للتنظيم شريط فيديو يظهر مشاهد من الفوضى وجثث على الارض وجرحى اخرين يتلقون علاج في سوق تعرض الى تفجير.
وقال مسؤولون في محافظة الأنبار الغربية، حيث تقع القائم، إن العشرات قتلوا في الغارة التي وقعت بعد الظهر، إلا أن وكالة فرانس برس لم تتمكن من التواصل مع مصادر لتأكيد حصيلة القتلى. من جهته، أشار متحدث باسم مجلس محافظة الأنبار إلى أن الغارة شنتها طائرة عراقية بعد الظهر، وطالب الحكومة بفتح تحقيق. وقال عيد عماش إن «الغارة استهدفت سوقا في ساعة الذروة، وكان هناك متقاعدون يصطفون لقبض رواتبهم، وأشخاص يقبضون رواتب ومدفوعات الضمان الاجتماعي». وأضاف أن «عائلات بأكملها قتلت».
بدوره، قال القيادي القبلي في مدينة الحديثة القريبة معاذ الجغيفي إن «بين 70 و80 شخصا قتلوا» في مدينة القائم، لكنه لفت إلى أن الغارة شنت من قبل التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة. لكن المتحدث باسم التحالف الكولونيل جون دوريان قال لفرانس برس «لم نشن غارة على تلك المنطقة في ذلك الوقت».
ودفعت المواجهات خلال تقدم القوات العراقية لاستعادة الموصل، ثاني اكبر مدن العراق واخر اكبر معاقل لداعش فيه، الافا من اهالي المدينة للنزوح الى مخيمات مزدحمة حيث يواجهون ظروفا صعبة مع انخفاض درجات الحرارة الى اقل من الصفر. واكد ضابط كبير في قوات الفرقة التاسعة من الجيش السيطرة على مستشفى السلام المؤلف من خمسة طوابق وحيث وضع الدواعش قناصة في الطوابق العليا.
وقال رئيس اركان الفرقة التاسعة العميد شاكر كاظم لفرانس برس ان القوات تقدمت في حي السلام على بعد حوالى كيلومترين من دجلة «لكن الوضع حرج اليوم لأن المعارك عنيفة». واضاف «سيطرنا على مستشفى السلام الذي كان يعد مركز قيادة لداعش.. من المفترض أن نواصل تقدمنا باتجاه الجسر الرابع للالتقاء بقوات مكافحة الارهاب في جنوب شرق المدينة. بوصولنا الى نهر دجلة، ينتهي واجب الفرقة التاسعة».(ا ف ب).
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش