الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في احصائية أصدرها مكتب الميزانية للكونغرس: تكاليف حرب بوش على العراق: 2000 قتيل و35 ألف جريح و1.3 تريليون دولار

تم نشره في الثلاثاء 23 آب / أغسطس 2005. 03:00 مـساءً
في احصائية أصدرها مكتب الميزانية للكونغرس: تكاليف حرب بوش على العراق: 2000 قتيل و35 ألف جريح و1.3 تريليون دولار

 

 
واشنطن - الدستور - محمد دلبح: تؤكد أرقام الإحصاءات الأخيرة التي أصدرها مكتب الميزانية التابع للكونغرس الأمريكي بشأن تكاليف الحرب على العراق وأفغانستان أنها تتجاوز بشكل هائل التقديرات والتوقعات التي كانت القيادة المدنية لوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) قد وضعتها في سياق ترويجها لحرب قليلة التكاليف بشريا واقتصاديا.
وتشير الأرقام الجديدة إلى أن خسائر قوات الاحتلال الأمريكي المعلنة تجاوزت حتى الآن 2000 قتيل من الجنود الأمريكيين فيما يجري الخلاف حول عدد الجنود الجرحى، إذ فيما تقول البنتاغون أن الرقم يزيد عن 14500 جندي فإن أرقام منظمات أمريكية غير حكومية تشير إلى أن الرقم يتجاوز 35 ألفا. غير أن الكلفة المالية الإجمالية للحرب هي أكبر من الأرقام التي تقدمها الحكومة الأمريكية للرأي العام خاصة العوائل التي فقدت أبناء في الحرب التي تصر حكومة الرئيس جورج بوش على المضي بها رغم تصاعد الرفض الشعبي لها.
واشارت الأرقام الأخيرة الى أن كلفة الحرب قد زادت عن الـ 250 مليار دولار التي تم إنفاقها بالفعل على العمليات العسكرية وما يسمى إعادة إعمار العراق بواقع 6 مليارات دولار شهريا إلى جانب ملياري دولار زيادة سنوية في المعونة الأجنبية إلى دول وافقت على التعاون مع الولايات المتحدة في الحرب على العراق وأفغانستان. كما أن نفقات التصليح والصيانة واستبدال المعدات والعتاد العسكري تصل إلى 20 مليار دولار سنويا.
غير أن الكلفة الأكبر تتعلق بالتعويضات المالية للمعاقين بسبب الحرب ودفعات الرعاية الصحية للجنود الذي يعودون من الخدمة في العراق وأفغانستان فيما لو توقفت الحرب هناك الآن، حيث تدفع الحكومة الأمريكية حاليا أكثر من ملياري دولار سنويا لتغطية طلبات الإعاقة سنويا لنحو 159 ألف جندي من المحاربين القدماء الذين شاركوا في الحرب على العراق في عام 1991 التي أسفرت رسميا عن مقتل 148 جنديا أمريكيا وجرح 467 آخرين، وهو الأمر الذي يجعل فاتورة معاملة الجنود الذي يشاركون في الحرب الحالية على العراق وأفغانستان تصل إلى 7 مليارات دولار سنويا للسنوات الـ 45 المقبلة، كما أن إجمالي فوائد الدفعات المالية الإضافية ستصل إلى 200 مليار دولار أو أكثر للأموال المقترضة إذا دفعت سريعا. كما أن الصراع الذي أججته الحرب الأمريكية على العراق قد لعب دورا رئيسيا في مضاعفة أسعار النفط من 30 دولارا عشية الحرب على العراق في اذار 2003 إلى أكثر من 60 دولارا للبرميل الواحد. ويؤدي زيادة كل 5 دولارات في سعر البرميل الواحد من النفط إلى خفض الدخل القومي الأمريكي بنحو 17 مليار دولار سنويا.
وتقول مساعدة وزير التجارة الأمريكي السابقة ليندا بيلميس المحاضرة حاليا بكلية كنيدي للحقوق بجامعة هارفارد المرموقة إن الوجود العسكري الأمريكي في المنطقة لخمس سنوات أخرى سيؤدي إلى ارتفاع كلفة الحرب على العراق إلى أكثر من 1.3 تريليون دولار وهو ما يعني أن الحرب ستكلف كل عائلة أمريكية 11300 دولار.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش