الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المارينز يحتلون نحو 1200 منزل في المدينة: سكان الفلوجة يحلمون بالعودة الى منازلهم المهدمة

تم نشره في الخميس 4 آب / أغسطس 2005. 03:00 مـساءً
المارينز يحتلون نحو 1200 منزل في المدينة: سكان الفلوجة يحلمون بالعودة الى منازلهم المهدمة

 

 
الفلوجة - اف ب - بعد تسعة اشهر من المعارك العنيفة التي قادت الى سيطرة جنود مشاة البحرية الاميركية »المارينز«على مدينة الفلوجة التي كانت بيد المتمردين يرغب العديد من الاهالي بالعودة والعيش في منازلهم التي ما زالت مهدمة في ظل سيطرة الجنود الاميركيين.
وفي داخل احدى القواعد الاميركية الصغيرة وسط المدينة ينتظر عشرات العراقيين امام احد المباني الصغيرة لـ »الحصول على ايجارات منازلهم التي يسيطر عليها الجنود الاميركيين« حسبما تقول الطفلة بركة »10 اعوام« وهي تشير الى عدد من جنود المارينز.
وقالت والدتها سمى حسين »اتيت من اجل اخذ المبلغ الذي يعطيه لنا الاميركيون كاجر شهري لبيتي الذي ما زال تحت سيطرتهم«.
واكدت »انا لا اريد هذه النقود بل اريد استعادة منزلي«.
وما زالت بركة تتذكر جيدا الايام الصعبة التي عاشتها اسرتها المكونة من سبعة اشخاص حين شن الاميركيون هجومهم على المدينة في تشرين الثاني من عام 2004.
وروت بركة التي كانت ترتدي ثوبا اصفر اللون »كنت اجلس خارج منزلي عندما فجأة سمعت دوي انفجارات قوية حيث بدأت تتساقط اشياء من السماء وتنفجر على مسافة قريبة«.
واضافت »قبل ان اتمكن من فعل اي شيء اصبت في يدي ووجهي« وهي تشير الى بقايا اثار شظايا القنابل الاميركية على يدها اليسرى.
اما امها سمى التي كانت ترتدي حجابا اسود فقالت »لقد اصبح منزلنا في مرمى اطلاق النار بين الجنود الاميركيين والمسلحين«.
واضافت »اصبت برصاصة في يدي اليمنى واخرى في بطني بينما اصيب ابني البكر في معدته وزوجي يعاني من مشاكل نفسية«.
والطفلة بركة مثل والدتها تشعر بالم من جراحها لكن اقل من الالم الذي تشعر به حيال منزلها الذي اصابه دمار كبير في الهجوم.
وتقول سمى حسين »مهما يعطيني الاميركيون من مال فهذا لا يعوض ابدا عن بيتي.. اريد العودة والعيش فيه بدلا من العيش مع اقاربي«. ويشاطرها عشرات اخرون من سكان هذه المدينة هذه المشاعر وقد حضروا من اجل استلام مبالغ كأجور شهرية لمنازلهم المدمرة.
ويقول اياد جاسم حمد »47 عاما«وهو تاجر »لقد هربت انا وعائلتي من الفلوجة عندما بدأ الهجوم فكان الامر خطيرا جدا ومعظم المنازل تعرضت للقصف«.
ويروي »عند عودتي الى المدينة بعد عدة اشهر وجدت منزلي يحتله جنود اميركيون ودفعوا لي عشرة الاف دينار شهريا (7 دولارات) لكن هذا منزلي وانا بحاجة اليه«.
وتابع »قمت باستئجار شقة في حي اخر واقمت فيه انا وعائلتي لحين استعادة منزلي«.
ويسيطر جنود اميركيون وعراقيون على نحو 1200 منزل من منازل المدينة منذ شن العملية العسكرية في تشرين الثاني من عام 2004.
ويقول القومندان الاميركي توماس نيلسون المسؤول عن دفع التعويضات للاهالي »نحن لا نحتل فعلا منازلهم لكننا بحاجة لان تكون هذه المنازل خالية من كل ساكن وذلك لدواعي امنية«.
واضاف انه »منذ اذار تم دفع ما يقارب 330 الف دولار اميركي للاهالي كتعويضات عن استخدام منازلهم«.
ويقول حامد بغضب »لكن منزلي اصيب باضرار كبيرة وانا بحاجة الى ان ارممه.. انني اريد العودة اليه سريعا«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش