الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طهران استأنفت أنشطة حساسة وباريس تدعو لمواجهة التحدي وواشنطن تهدد بمجلس الأمن * تصعيد `نووي` بين ايران والغرب

تم نشره في الثلاثاء 9 آب / أغسطس 2005. 03:00 مـساءً
طهران استأنفت أنشطة حساسة وباريس تدعو لمواجهة التحدي وواشنطن تهدد بمجلس الأمن * تصعيد `نووي` بين ايران والغرب

 

عواصم - ا.ف.ب: اعتبر مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية امس ان القرار الايراني باستئناف تخصيب اليورانيوم »مؤسف« ودعا الى احالة الملف النووي الايراني على مجلس الامن للنظر فيه.
وتابع »قلنا دائما ان الجواب الملائم على قيام ايران برفع الاختام واستئناف التخصيب في اصفهان او سواها هو احالة الملف على الامم المتحدة«.
واكد متحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان ايران استأنفت امس العمل على دورة الوقود النووي الحساسة التي كانت علقتها تمهيدا لاجراء مفاوضات مع الاتحاد الاوروبي حول برنامجها النووي. وقالت ماليسا فليمنغ ان مدير الوكالة الدولية محمد البرادعي »ابلغ اعضاء مجلس حكام الوكالة ان ايران بدأت امس بتغذية خط المعالجة في منشاة تحويل اليورانيوم في اصفهان بخام اليورانيوم المركز«. واضافت ان العمليات بدأت في المنشأة بعد ان انتهت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من وضع كاميرات لمراقبة النشاطات فيها ولكن قبل الانتهاء من اختبار معدات المراقبة.
غير انها قالت انه تم كسر الاختام التي وضعتها الوكالة على اجزاء من منشأة اصفهان.
وفي باريس اعلن وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي ان استئناف طهران للنشاطات النووية الحساسة فتح »ازمة خطيرة« داعيا الاسرة الدولية الى »الاتحاد« لمواجهة هذا التحدي. وقال الوزير ان »الاسرة الدولية ستتحرك وستقرر الرد المناسب«.
وخلص الى القول »امل في ان نتحد لمواجهة هذه الازمة الخطيرة التي اثارتها ايران عمدا«.
واكد دوست بلازي ان فرنسا تلقت مع شركائها الاوروبيين »ردا رسميا سلبيا« من قبل ايران على مقترحات التعاون المتعدد الاشكال. واضاف ان »الرد يثير القلق ويتناقض مع روح الحوار الذي اقمناه« مع ايران قبل عامين معربا عن اسفه لان تكون طهران بصدد اغلاق »هذا الحوار« متذرعة بـ »حجج« غير مقنعة، ودعا الوزير مجددا »ايران الى التعقل« وقال دوست بلازي »انه موقف جديد انما يزيد من شكوكنا في اهداف البرنامج الايراني«.
وقد حذر الاوروبيون ايران من ان المفاوضات التي يجرونها معها منذ كانون الاول الماضي ستتوقف في حال استئناف العمل بتحويل اليورانيوم. كما اكدوا انهم سيدعمون احالة الملف الايراني الى مجلس الامن الدولي.
وكان نائب رئيس المنظمة الايرانية للطاقة الذرية اعلن ان ايران استأنفت امس انشطتها النووية الحساسة في مصنع تحويل اليورانيوم في اصفهان رغم تحذيرات دولية عدة من مغبة القيام بهذه الخطوة. وقال محمد سعيدي للصحافيين في المكان »استانفت ايران تحويل اليورانيوم في ظل مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية«.
ويقوم مصنع اصفهان بتحويل بودرة اليورانيوم المركزة المستخرجة من مناجم في الصحراء الايرانية الى تيترافليورور »يو اف 4« ثم اكزافليورور اليورانيوم »يو اف 6« ويفترض ان يتم ادخال هذه الغازات في مرحلة لاحقة في محركات الطرد المركزي التي تنتج اليورانيوم المخصب. وراى شاهد عيان تقنيين يرتدون البسة واقية يفتحون اول برميل بودرة صفراء الذي سيتم وضعه في المحولات.
وكان مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد وصلوا امس الى اصفهان لنصب كاميرات وكسر الاختام في مصنع تحويل اليورانيوم بهدف اعادة تشغيله رغم مخاطر نشوب ازمة دولية، كما اعلن مسؤول ايراني.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش