الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في استطلاع سياسي أعده د. كوكالي.. (47.0%) يؤيدون سحب الأسلحة من مخيمات لبنان (82.9%) قلقون على أمنهم الشخصي

تم نشره في الخميس 4 آب / أغسطس 2005. 03:00 مـساءً
في استطلاع سياسي أعده د. كوكالي.. (47.0%) يؤيدون سحب الأسلحة من مخيمات لبنان (82.9%) قلقون على أمنهم الشخصي

 

 
بيت ساحور - مجد كوكالي: اوضح استطلاع للرأي أعده الدكتور نبيل كوكالي وشمل عينة عشوائية حجمها (828) شخصاً، يمثلون نماذج سكانية من الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة فوق سن 18 عاماً أن نسبة عالية من الفلسطينيين قلقون على أمنهم الشخصي إذ وصلت هذه النسبة إلى (82.9%) أي بزيادة مقدارها (13.4%) مقارنة باستطلاع سابق أجري في 20 حزيران 2005. واوضح معد الاستطلاع أن هناك تأييداً لتعهد الرئيس الفلسطيني بنزع سلاح المخيمات الفلسطينية في لبنان إذا طلبت الحكومة اللبنانية منه ذلك. وبينّ أن ثلثي الجمهور الفلسطيني يؤيد بروز تيار سياسي ثالث داخل المجتمع الفلسطيني بين توجهات حركة حماس وحركة فتح. وأشار د. كوكالي إلى أن ارتفاع هذه النسبة يمكن إرجاعه إلى حالة الإحباط الشديدة السائدة في المجتمع الفلسطيني من التيارين الكبيرين وخاصة بعد ما جرى من أحداث مؤسفة مؤخراً في غزة.
وقال كوكالي من العلاقات العامة في المركز الفلسطيني لاستطلاع الرأي إنه تم اجراء كافة المقابلات في هذا الاستطلاع داخل البيوت التي تم اختيارها عشوائياً في المناطق وفقاً لمنهجية علمية متبعة في المركز وقد تم اختيارها من (120) موقعاً. وبين أن نسبة هامش الخطأ في هذا الاستطلاع كانت (13.4%)، وأن نسبة الإناث اللواتي شاركن في هذا الاستطلاع بلغت (47.8%)، في حين بلغت نسبة الذكور (52.2%), وقال أن توزيع العينة بالنسبة إلى منطقة السكن كانت على النحو التالي:
(63.2%) الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، (36.8%) من قطاع غزة. وبلغ متوسط أعمار العينة (33.5) سنة.
ورداً على سؤال »إلى أي درجة أنت قلق على أمنك الشخصي؟« أجاب (35.9%) قلق جداً، (47%) قلق، (11.9%) لست قلقاً إلى هذا الحد، (3.4%) غير قلق أبداً، (1.8%) أجابوا »لا أعرف«.
وحول سؤال »ذكرت صحيفة (دنيا الوطن) أن الرئيس محمود عباس تعهد بنزع سلاح المخيمات الفلسطينية في لبنان« إذا طلبت الحكومة اللبنانية ذلك »هل تؤيد ذلك أم لا؟« أجاب (16%) أؤيده بشدة، (31%) أؤيده إلى حد ما، (24.8%) لا أؤيد إلى حد ما، (21.2%) لا أؤيد بشدة، (7 %) أجابوا »لا أعرف«.
وجواباً على سؤال »يدور الحديث في الآونة الأخيرة عن ضرورة بروز تيار سياسي ثالث داخل المجتمع الفلسطيني بين توجهات حركة حماس وحركة فتح«.
هل توافق على هذا الطرح أم لا؟ أجاب (24.1%) أوافق بشدة، (33.7%) أوافق إلى حد ما، (19.9%) لا أوافق إلى حد ما، (17.7 %) لا أوافق بشدة، (4.6%) أجابوا »لا رأي لدي«.
وحول سؤال »لو جرت انتخابات سياسية في الأراضي الفلسطينية، فلمن ستمنح/ين صوتك من المرشحات والمرشحين« أجاب (1.0%) منهم لحزب الشعب،
(4.1%) للجبهة الشعبية، (37.4%) لفتح، (26.9%) لحماس، (2.3%) للجبهة الديمقراطية، (5.7%) للجهاد الإسلامي، (2.1%) للاتحاد الديمقراطي (فدا)، (0.2%) لجبهة النضال الشعبي، (0.1) لجبهة التحرير الفلسطينية، (0.2%) لجبهة التحرير العربية، (0.1%) لحزب التحرير، (3.3%) للمبادرة الوطنية الفلسطينية، (12.0%) لمستقلين ومستقلات، (0.4%) لغير ذلك، (4.2%) لا أحد مما سبق.
وجواباً على سؤال »هل تعتقد/ين أن من حق الفلسطينيين والإسرائيليين العيش بسلام وبأمن أم لا«؟ أجاب (64.7%) بالإيجاب، (31.1%) بالنفي، (4.2%) أجابوا »لا أعرف«.
ورداً على سؤال »ما هو حسب رأيك، احتمال أن يحدث سلام مع الإسرائيليين في الوقت الحاضر؟« الرجاء الإجابة من (0 - 100) % ، كانت النتيجة أن قيمة المتوسط الحسابي بحدوث السلام مع الإسرائيليين هو (40.6%).
وحول سؤال »ذكرت مصادر إعلامية عن إمكانية تحديد موعد انتخابات المجلس التشريعي في 20 كانون الثاني 2006 هل تؤيد اجراء هذه الانتخابات بهذا التاريخ أم لا ؟« أجاب (26.6%) أؤيد بشدة، (37.1%) أؤيد إلى حد ما، (18.9%) لا أؤيد إلى حد ما، (15%) لا أؤيد بشدة، (2.4%) أجابوا »لا أعرف«.
ورداً على سؤال »كم أنت راضٍ عن الحياة بصورة عامة ؟ (1) غير راضٍ إلى (10) راضٍ«؟ كانت النتيجة أن قيمة المتوسط الحسابي للرضا عن الحياة هو (5.5) درجة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش