الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منشآت مصرية تغرق الحدود بالمياه في رفح الفلسطينية

تم نشره في الجمعة 6 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

 فلسطين المحتلة - شن الطيران الحربي الاسرائيلي ليل الاربعاء الخميس غارات جوية جديدة ضد قطاع غزة، ردا على اول اشتباك مباشر مع حركة حماس منذ الحرب الإسرائيلية على القطاع صيف عام 2014.

واوقعت الغارات الاسرائيلية 4 اصابات، هم ثلاثة اطفال ورجل من عائلة واحدة، وفق مصدر طبي. وقال المصدر «اصيب اربعة مواطنين هم ثلاثة اطفال ورجل في الخامسة والستين من العمر وجميعهم من عائلة حسنين بالشظايا اثناء قصف طائرات الاحتلال لورشة حدادة في حي الزيتون» في جنوب شرق مدينة غزة. وذكر حسن حسنين (65 عاما) ان احدى الغارات اصابت ورشة حدادة يملكها. في المقابل، زعم الجيش الاسرائيلي ان سلاح الجو اغار خلال ليل الاربعاء الخميس على مواقع لحماس. وقال في بيان «ردا على هجمات تستهدف القوات الاسرائيلية، اغارت طائرة من سلاح الجو الاسرائيلي خلال الليل على اربعة مواقع ارهابية لحماس في شمال قطاع غزة». واضاف ان حركة «حماس اطلقت بصورة متكررة قذائف هاون وقذائف صاروخية على القوات الاسرائيلية» المنتشرة على طول السياج الامني الاسرائيلي على حدود القطاع. واحصى سقوط ست قذائف خلال 24 ساعة كان آخرها بعد ظهر الخميس ردت عليه اسرائيل بقصف من دبابة.

واعلن الجيش أمس انه عثر على نفق جديد تابع لحركة حماس يمتد بين قطاع غزة واسرائيل، في ثاني اعلان من نوعه في الاسابيع الاخيرة. وقال المتحدث ان النفق يمتد «بين 28 الى 29 مترا تحت الارض في جنوب قطاع غزة، ويمتد من قطاع غزة الى اسرائيل». ولم يدل ليرنير بمعلومات عن مدى امتداد النفق داخل اسرائيل، لكنه اكد اكتشافه في الجانب الفلسطيني من السياج الامني.

ودعا الناطق باسم حركة حماس سامي ابو زهري «الاطراف المعنية لتحمل مسؤولياتها لوقف العدوان» الاسرائيلي. وقال ان «الجرائم الاسرائيلية لن تفلح في كسر إرادة شعبنا الفلسطيني». وهددت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحماس، بانها «لن تسمح باستمرار العدوان الصهيوني على قطاع غزة». وقالت في بيان «على العدو الا يتذرع باي سبب كان وان يغادر قطاع غزة فورا وان يعالج مخاوفه خارج الخط الفاصل».

كما توغلت عدة آليات عسكرية إسرائيلية مجدداً أمس، شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة وباشرت أعمال تجريف في المنطقة. وأفادت مصادر فلسطينية أن دبابات وجرافات وحفارات ضخمة، تحركت من موقع «صوفا» العسكري، شرق مدينة رفح، وتوغلت لمسافة 150 متراً داخل حدود قطاع غزة الجنوبية، بالتزامن مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع الإسرائيلية.

وفي جنوب قطاع غزة، يتحدث الجميع عن انابيب تحت الارض تستخدمها مصر لاغراق الحدود مع قطاع غزة بمياه البحر، ما يزيد من معاناة القطاع المحاصر، ويرتب اضرارا بيئية واقتصادية بالغة على السكان. ولا يوجد شهود على وجود مثل هذه المنشآت، وترفض مصر تأكيد هذا الاجراء. لكن ليس لدى المسؤولين والسكان الفلسطينيين ادنى شك بان سبب انهيار الاراضي والتجاويف الكبيرة التي ظهرت في الاشهر الاخيرة في المنطقة شبه الصحراوية،  اعمال حفر وضخ مياه تقوم بها مصر من البحر المتوسط في المنطقة العازلة مع قطاع غزة.

ويقول الفلسطينيون ان هدف ذلك هو تدمير شبكة الانفاق التي بناها الفلسطينيون تحت الارض وتحت الحدود والتي تقول القاهرة انها تستخدم لتهريب الاسلحة والمقاتلين الى سيناء حيث تقاتل قوات الامن المصرية الجهاديين. ويحاول بعض العمال الفلسطينيين افراغ حفر مياه تشكلت بالقرب من احد الانفاق. وقال احدهم وهو يشير الى الطين وقد غرق فيه حتى ركبتيه «يوجد طين في كل مكان». واضاف رافضا الكشف عن اسمه، «في السابق، كان مئة شخص يعملون هنا كل يوم، ولكن كل هذا انتهى الان».

في سياق آخر، اوصت المحكمة الاسرائيلية العليا أمس بتسليم جثامين شهداء فلسطينيين، الى العائلات قبل شهر رمضان لدفنها. وكانت تسع عائلات من القدس المحتلة تحتجز الشرطة الاسرائيلية جثامين ابنائها منذ بداية تشرين الاول، قدمت التماسات الى المحكمة العليا بواسطة مؤسسة «عدالة» الحقوقية في حيفا ومؤسسة «الضمير» في رام الله، معتبرة ان الامن الاسرائيلي، برفضه تسليم الجثامين، «يعاقب» هذه العائلات «وينتقم منها». وقال رئيس المحكمة العليا الياكيم روبنشتاين في توصيته التي تلاها في المحكمة «المطلوب من الشرطة ان تنسق مع العائلات وتسلمها جثامين اولادها  قبل شهر رمضان». كما طلب «اخراج الجثث من الثلاجات قبل 48 ساعة حتى لا تسلم مجمدة للاهالي، والتنسيق مع ممثلي الجمهور العربي»، في اشارة الى اعضاء الكنيست العرب.

واعتقلت قوات الاحتلال فجر أمس عشرة فلسطينيين في انحاء متفرقة من الضفة الغربية. وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان له ان قوات الاحتلال اقتحمت مدن الخليل وبيت لحم ونابلس ورام الله وسط اطلاق كثيف للنيران واعتقلتهم.

وقالت منظمة حقوقية فلسطينية ان سلطات الاحتلال اعتقلت مساء امس الأول جريحا فلسطينيا كان في طريقه عبر معبر بين حانون شمال قطاع عزة لتلقي العلاج في مشافي الضفة الغربية. واشار مدير وحدة البحث الميداني بمركز الميزان لحقوق الانسان سمير زقوت في تصريح لمراسل (بترا) في غزة، ان قوات الاحتلال اعتقلت الجريح محمد عوض البحيصي خلال مروره للعلاج بمشافي الضفة الغربية بعد حصوله على التحويل الطبي والتصاريح اللازمة واقتادته الى جهة مجهولة. وكان البحيصي اصيب برصاص الاحتلال قبل شهرين وسط قطاع غزة.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش