الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طهران ترجح تعليق انضمامها الى معاهدة الحظر النووي * نجاد يتمسك بـ «النووي» دون الالتفات الى موعد اجتماع مجلس الامن

تم نشره في الأربعاء 19 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
طهران ترجح تعليق انضمامها الى معاهدة الحظر النووي * نجاد يتمسك بـ «النووي» دون الالتفات الى موعد اجتماع مجلس الامن

 

 
طهران - وكالات الانباء
قال الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد ان بلاده لها كل الحق في انتاج الوقود النووي دون أن يظهر أي اشارة على التراجع بخصوص الانشطة النووية قبل اجتماع لمجلس الامن.
وكان دبلوماسيون قالوا ان مجلس الامن سيجتمع هذا الاسبوع لصياغة مشروع قرار يطالب ايران بوقف الانشطة النووية الحساسة التي يخشى الغرب من امكانية استخدامها لصنع اسلحة نووية.
ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الايرانية الرسمية عن أحمدي نجاد قوله "امتلاك دائرة وقود نووي هي الحق الواضح للامة الايرانية." وكرر القول بأن ايران تسعى لامتلاك دائرة وقود نووي فقط لبناء محطات للطاقة ، ولمجلس الامن سلطة فرض عقوبات.
وسيقرر المجلس الاجراء الذي سيتم اتخاذه بعدما استغرقت ايران وقتا أكثر من اللازم للرد على مجموعة الحوافز التي قدمتها القوى العالمية الست التي تريد من طهران أن توقف تخصيب اليورانيوم.
من جانبه حذر رئيس لجنة الامن القومي والشؤون الخارجية في البرلمان الايراني علاء الدين بورودجردي من ان ايران قد تتبنى قانونا يعلق انضامها الى معاهدة حظر الانتشار النووي في حال مارس مجلس الامن الدولي ضغوطا عليها لحملها على تجميد انشطتها النووية. وقال "اذا اراد مجلس الامن الدولي تبني قرارا يفرض على طهران وقف تخصيب اليورانيوم ، فان مجلس الشورى سيطرح بالتأكيد مسألة تعليق انضمام ايران الى معاهدة حظر الانتشار النووي". وقال "نأمل في الا يتخذ مجلس الامن قرارات غير عقلانية قد تحمل ايران على تغيير موقفها".
واكد ان ايران حتى الان "احترمت معاهدة حظر الانتشار النووي والتسوية التي اقترحتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش