الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هجوم إعلامي عنيف ضد نائب الرئيس السابق.. مطالب سورية بمحاكمة خدام بتهمة `الخيانة العظمى`

تم نشره في الأحد 1 كانون الثاني / يناير 2006. 02:00 مـساءً
هجوم إعلامي عنيف ضد نائب الرئيس السابق.. مطالب سورية بمحاكمة خدام بتهمة `الخيانة العظمى`

 

 
دمشق - وكالات الانباء: شن مجلس الشعب السوري في جلسة عقدها أمس هجوما عنيفا على نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام.
واعلن رئيس مجلس الشعب السوري محمود الابرش في ختام جلسة للمجلس نقلها التلفزيون السوري انه تم التصويت بـ "الاجماع" على "الطلب من وزير العدل محمد الغفري تحريك دعوى على "نائب الرئيس السوري السابق" عبد الحليم خدام بتهمة الخيانة العظمى".
وجاء هذا التصويت في ختام جلسة لمجلس الشعب خصصت لمناقشة ما قاله خدام في مقابلة مع تلفزيون العربية مساء الجمعة وجه فيها انتقادات لاذعة الى النظام السوري.
واتهم النواب الذين تعاقبوا على الكلام خدام بـ "الخيانة" ودعوا الى محاكمته "قضائيا وسياسيا".
واتهم المتحدثون خدام "بالخيانة" وطالبوا القيادة السورية ''فتح ملفاته فورا وعدم تأجيلها لان النظام اذا رحمه فالشعب لن يرحمه". وقالت النائبة اميمة خضور ''باسمي وباسم الشعب الذي امثله انني اطلب من القيادة السورية محاكمة خدام لانه تجاوز كرامته واهان حوالي 10 ملايين سوري عندما اتهمهم بانهم يأكلون من القمامة''.
وقال رئيس مجلس الشعب محمود الابرش ان ''كثيرا من الاتصالات وصلت الى مجلس الشعب السوري أمس تطالب باعتقال خدام وطلبه عن طريق الانتربول الدولي ومحاكمته بالخيانة والفساد''. وقال النائب محمد حبش ان ''خدام ارتبط وجهه بالرأس القبيح للحرس القديم وهو من اغلق المنتديات الديمقراطية في سوريا والقى بعدد من اعضائها بالسجن، ومنهم رياض سيف وعارف دليلة''.
كما وجهت لخدام اتهامات بسرقة المال العام هو وأسرته وطالبوا بمحاكمته سياسيا وقضائيا. وقال أحد البرلمانيين ان ''السيد خدام ارتكب جرائم بحق الوطن ورموزه لذلك أطلب لجنة قضائية لمحاسبة خدام ومحاسبته سياسيا''. وفي حين امتنعت وسائل الاعلام السورية عن تداول تصريحات خدام، قال النائب السوري جورج جبور لمحطة العربية ان خدام كان جزءا من الحكومة السورية ومارس دورا مهما في السياسة الخارجية السورية.
وتساءل محلل سياسي سوري رفض كشف اسمه ''ما هي دوافع الحديث الآن بعدما كان هناك تخفيف للضغوط على سوريا؟'' واعتبر ان خدام ''ظهر في الحديث انه فريق من الافرقاء اللبنانيين الذين هاجموا سوريا، اذ تبنى بالضبط كلماتهم في مسألة العلاقة مع الحريري، وهو الذي تسلم الملف اللبناني لسنين طويلة''. بدوره، قال خلف الجراد مدير تحرير صحيفة ''تشرين'' السورية الرسمية لهيئة الاذاعة البريطانية ''بي بي سي'' ان خدام ''لم يكن موفقا في الاسلوب والتوقيت ودوافعه ليست وطنية، فهو اراد ان يزج بسوريا'' في قضية اغتيال الحريري.
وشن التلفزيون السوري الرسمي أمس هجوما عنيفا ضد عبد الحليم خدام النائب السابق للرئيس السوري وذلك غداة الحديث الذي أدلى به لمحطة ''العربية'' التليفزيونية الاخبارية وانتقد فيه النظام السوري وعدم تبنى الرئيس بشار الاسد لاستراتيجية شاملة قدمها إليه خدام من أجل إخراج سوريا من الازمات التي تواجهها.
وذكر التليفزيون السوري في تقرير بثه لمراسلته من باريس إن ما أدلى به خدام أمس الاول من أن رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري تلقى تهديدات من سوريا قبل مقتله بأشهر يشير إلى أن خدام انضم إلى ''شهود الزور ضد سوريا ولكن دون قناع'' وذلك في إشارة إلى الشاهد المقنع هسام هسام الذي تراجع عن شهادته ضد دمشق أمام لجنة التحقيق الدولية في قضية اغتيال الحريري ليعترف في وقت لاحق بأنه تعرض لضغوط مادية ومعنوية.
وانتقد التقرير ما قاله النائب السابق للرئيس السوري من أن تقرير لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري ''كان مهنيا وحرفيا وغير مسيس '' مشيرا إلى أن هذا القول ''يخالف مئات التقارير والتحليلات التي قام بها قانونيون من دول عديدة أثبتوا فيها قصور الناحية المهنية في التقرير واعتماده على التقييمات السياسية''.
وأضاف تقرير التليفزيون السوري أن إعجاب خدام بمهنية ديتليف ميليس الرئيس السابق للجنة التحقيق في اغتيال الحريري''يعتبر استخفافا بالرأي العام السوري الذي عبر عنه الشعب عبر التظاهرات والتجمعات الشعبية الواسعة تأييدا لمواقف سوريا في تصديها للضغوط الشديدة التي تتعرض لها.'' ومضى التقرير يقول إن ''خدام قد تحدث من قصره الفخم في باريس عن فقر الشعب السوري بتعبيرات تجرح مشاعر هذا الشعب كما تحدث عن الفساد في قصر لا شك أنه اشتراه من دخله المحدود باعتباره كان موظفا رفيعا بالدولة السورية".
وأضاف التقرير أن خدام "اعتبر نفسه من دعاة الاصلاح والديمقراطية في وقت يعرف فيه الرأي العام السوري والعربي أن الذهنية التي كان يمثلها السيد خدام كانت واحدة من أكبر عوائق الاصلاح والتطور في سوريا وأن التخلص من هذه الذهنية هو ما أسهم في دفع حركة الإصلاح في الفترة الاخيرة".
وأشار التقرير إلى أنه تم إبعاد النائب السابق للرئيس السوري عن متابعة الاوضاع في لبنان منذ عام 1998 إبان عهد الرئيس الراحل حافظ الاسد "بسبب الضرر المتراكم جراء أخطائه.. في التعامل مع الاشقاء اللبنانيين وأسلوبه الفج في التعامل مع الاطراف السياسية اللبنانية وهو ما أسهم في أن تصل الاوضاع في لبنان إلى ما وصلت إليه إضافة إلى عوامل كثيرة أخرى وأهمها التدخل الدولي والصهيوني في لبنان:.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش