الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يواصل الغارات على غزة لليوم الثالث

تم نشره في السبت 7 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

 فلسطين المحتلة- اكدت حركة حماس انها لا تريد حربا جديدة، لكنها لن تسمح بتوغلات الجيش الاسرائيلي داخل اراضي قطاع غزة الذي يشهد توترا وتبادل قصف منذ الاربعاء الماضي، ما يثير خوفا لدى السكان من حرب جديدة.

 وتعتبر هذه المواجهات الاولى المباشرة بين حماس والجيش الاسرائيلي منذ حرب 2014 المدمرة التي استمرت خمسين يوما وانتهت بوقف اطلاق نار هش.

 وقال هنية في خطبة الجمعة أمس في مسجد بدير البلح في وسط قطاع غزة «نحن، اذ لا ندعو لحرب جديدة، لكننا لن نسمح اطلاقا بهذه التغولات والتوغلات وفرض الوقائع على اهلنا وغزتنا»، مشيرا الى ان الجيش الاسرائيلي «يتوغل داخل ارض غزة مئة، ومئة وخمسين مترا بحجة البحث عن انفاق».

 واضاف هنية ان حماس «لن تسمح بانشاء ما يسمى بالمنطقة العازلة في داخل حدود غزة، وهذا شيء تم اقراره والتفاهم بشانه في مفاوضات القاهرة اثناء (مواجهة) العصف الماكول»، في اشارة الى اتفاق التهدئة مع اسرائيل الذي جرى التوصل اليه بعد حرب صيف 2014.

 وتوغلت قوة من الجيش الاسرائيلي مدعومة بعدد من الاليات المدرعة وحفارين وجرافة بعمق ما بين 100 و150 مترا داخل اراضي الفلسطينيين في جنوب القطاع الثلاثاء الماضي، وقامت باعمال حفر بحثا عن انفاق، وفق وزارة الداخلية التابعة لحماس.



 وتعرض الجنود الاسرائيليون قرب السياج الفاصل لاطلاق اكثر من اثنتي عشرة قذيفة صاروخية منذ الاربعاء الماضي، بحسب تعداد للجيش وقد نسبها الى حماس.

 واعتبر هنية ان توغل الجيش الاسرائيلي قرب حدود غزة «خرق فاضح وواضح وليس جديدا على المحتل لتفاهمات التهدئة».

 وقال «بعثنا برسائل متعددة اولها ان المقاومة لن تسمح لجيش الاحتلال الاسرائيلي ان يفرض معادلة جديدة داخل حدود قطاع غزة، المقاومة لن تقبل ولن تسمح ان يفرض الاحتلال واقعا جديدا ومعادلة جديدة بالميدان على الارض، لذلك الابطال حراس البلد والشعب تصدوا لهذه التوغلات».

وشكر هنية قطر ومصر والامم المتحدة وتركيا، مؤكدا ان اتصالات تجري مع هذه الاطراف «من اجل كبح جماح العدوان الاسرائيلي ووقف هذا التغول على غزة».

وشن الجيش الاسرائيلي أمس غارات جوية جديدة في جنوب وشمال قطاع غزة لليوم الثالث عل التوالي، فيما اطلق مقاتلون فلسطينيون قذائف هاون والنار تجاه الاليات العسكرية المتمركزة على الحدود في جنوب القطاع.

 وقال مصدر امني فلسطيني ان «طائرات الاحتلال من نوع اف-16 قصفت بصاروخين ارضا زراعية في بلدة خزاعة في خان يونس (جنوب)، وقبلها بساعة نفذت غارة على ارض زراعية في بلدة بيت لاهيا (شمال)، ما احدث اضرارا من دون ان تسجل اصابات».

 واكد شهود عيان ان الغارة الجوية في بلدة خزاعة «استهدفت نقطة مراقبة عسكرية تابعة لكتائب القسام»، الجناح العسكري لحماس.

 واعلن الجيش الاسرائيلي ان احدى طائراته شنت غارة واحدة على موقع لحماس في جنوب قطاع غزة ردا على اطلاق قذائف هاون فلسطينية على جنود اسرائيليين يعملون على طول السياج الامني مع القطاع، مشيرا الى انها استهدفت «بنية تحتية ارهابية لحماس».

فيما أصيب شاب فلسطيني بجروح واخرين بحالات اختناق مساء أمس، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب معبر المنطار «كارني» شرق حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

وقالت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال الاسرائيلي اطلقت الرصاص الحي وقنابل الغاز تجاه عشرات الشبان خلال مواجهات بالقرب من معبر المنطار كارني، ما أدى لإصابة شاب بجروح نُقل على إثرها إلى مجمع الشفاء الطبي، ووصفت حالته بالمتوسطة كما اصيب اخرون بحالات اختناق .

من جهة ثانية قال الدكتور غازي حمد الناطق باسم اللجنة الوطنية العليا لمتابعة المحكمة الجنائية الدولية، أن اللجنة عقدت اجتماعها الدوري أمس في الضفة الغربية وقطاع غزة بتقنية الفيديوكونفرس برئاسة الدكتور صائب عريقات رئيس اللجنة.

وناقش الأعضاء عدداً من القضايا المطروحة، وعلى رأسها تواصل أعضاء اللجنة الوطنية والفريق الفني مع فريق المحكمة الجنائية الدولية، وتقديم المزيد من البيانات والأدلة التي تساهم في تسريع الشروع في مرحلة التحقيق حول الجرائم الإسرائيلية المرتكبة ضد الشعب الفلسطيني سواء في ملف الاستيطان أو ملف العدوان على قطاع غزة.

وقال حمد في بيان صحفي صدر اليوم: « تقرر مواصلة التعاون مع مكتب المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية في إطار الدراسة الاولية بما فيها الرد على جميع استفساراتها في هذا الصدد ورفدها بالمعلومات والحقائق على الأرض بما يشمل الاعتداءات والقتل والاستيطان ومنظومته الشاملة، وذلك بهدف دعم الجهود المبذولة في تزويد المحكمة بالملفات الموثقة حول الجرائم التي يرتكبها الاحتلال في دولة فلسطين المحتلة» .

وأضاف:»كما قرر الاجتماع ضرورة الاستمرار في البحث والتواصل مع خبراء وجهات قانونية ذات صفة اعتبارية من أجل التوصل إلى أفضل صيغة لتحقيق الهدف الرئيس وهو ضمان مثول مجرمي الحرب الإسرائيليين أمام المحكمة الجنائية الدولية .

كما تدارست اللجنة وضع خطة من أجل تدريب عدد من الافراد والمؤسسات الفلسطينية في مؤسسات قانونية دولية بهدف دعم خبراتها في القضايا المطروحة أمام المحكمة».وأكد حمد أهمية وصول وفد المحكمة الجنائية الدولية الى فلسطين المحتلة للاطلاع عن كثب على الجرائم المرتكبة.(وكالات).



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش