الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طاهر المصري و الزمن العاصف

كامل النصيرات

الأحد 8 أيار / مايو 2016.
عدد المقالات: 894

علاقتي بالذين استلموا مناصب عليا (فوق فوووق) تنحصر بأقل من ( أصابع اليد ونصف اليد الأخرى) ..وغالبيتهم فعلت الصدفةُ فعلها الساخر بي كي ألتقيهم ..فطبعي حسّاس لتشكيل أيّ علاقة دافئة مع (علية القوم ) ..وقد أكون الكاتب و الاعلامي الوحيد في الأردن الذي له كلّ هذا العمر من الصعلكة و العطاء ولا يحتفظ لنفسه بشبكة علاقات تؤهله للدخول في زواريب السياسيين الأردنيين وصالوناتهم التي يحلقون فيها شعر من يريدون و يصبغون لمن يريدون و (يحنجرون و يخنجرون ) لحية من يريدون ..بل ويتعدّى الأمر إلى أنهم لا يمانعون من (السحب على الخيط ) ..و بعدها يصنعون الشائعات التي تقلِّل من فرص فلان وفلان و تلمِّع صورهم بأنهم قادمون بقوّة ..!

أمّا طاهر المصري فقد كان مختلفاً ؛ لذا كانت علاقتي به مختلفة ..فمنذ 2009 لا أتذكّر لقاءً به ؛على كثرتها و قلّتها ..التي بموعد أو تلك التي جاءت بلا ترتيب ؛ إلا والرجل يمازحني بعمق ولا يمتعض بل يقابل سخريتي بسخرية و الضحكة بضحكة ولا تتسبب له صعلكتي أيّة إحراجات أمام الآخرين ..ويحتمل تمردي و فوضاي و يتعامل معهما باعتبارهما (ميزتين) وليستا من موجبات العقاب و الإقصاء ..!

وماذا يريد كاتب ساخر صعلوك -مثلي - غير ذلك ..؟! ماذا يريد غير أن يكون هو هو أينما حلّ وارتحل ..وأن تضمن له (تلقائيته وسجيته) وألاّ تدخله الصالون للمكياج ..حتّى أنه في أكثر من مرّة كان يقطع عليّ حينما يرى بوادر جملة هنا أو هناك يحسبها نفاقاً له أو لغيره ..!

استضفتُ الرجل الأسبوع الماضي في برنامجي»تنفيس مع أبو وطن» و تفاجأت بحجم الردود التي رأت طاهر المصري يقبل أن يجلس على (كرسي قش) و خلفه (اسطوانة غاز) و (حفنة من الفواتير) ..و تفاجأوا أكثر بخفّة دمّه و تجاوبه السريع مع سخريتي ..ويحقّ لهم أن يتفاجأوا  لأننا اعتدنا على المسؤول (الكشر) الذي إن سقطت منه ابتسامة فإنه يعتقد أن كرسيّه في خطر ..!

أبو نشأت ..بلا ألقاب ..يكتب مذكراته الآن ..وكلّ ما أتمناه ؛ أن تكون مذكرات مختلفة ..فيها من التفاصيل الصغيرة أكثر من العناوين الكبيرة ..أن تكون بحجم الدهشة التي يصنعها الرجل لكلّ من التقاه ..وهو يعلم تماماً إنني لا ألتقيه بموعد مقصود إلا عندما كانت تضيق الدنيا بي وأريد أن أفضفض من كلّ شيء على كلّ شيء ..فأذهب إليه ودموعي تتفاوض معي و تهددني بالاختناق ..!

في مذكرات طاهر المصري الذي عاش ويعيش الزمن العاصف ..انتظر صورةً للرجل الذي أعرف تماماً ..ولا يعرف محبويه الكثيرين ..انتظر (طاهراً) بلا  مكياج ولا (حلاقة) ولا حتى (سحب خيط ) ..!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش