الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اكد ‏ ‏في‏ ‏حوار‏ ‏مع‏ ‏الأهرام تنشره الدستور انه لا ‏يؤمن‏ بحتمية‏ ‏حرب‏ ‏الحضارات‏ ‏والثقافات‏ الرئيس شيراك: لا جدول اعمال خفيا بشأن سوريا

تم نشره في الأربعاء 19 نيسان / أبريل 2006. 03:00 مـساءً
اكد ‏ ‏في‏ ‏حوار‏ ‏مع‏ ‏الأهرام تنشره الدستور انه لا ‏يؤمن‏ بحتمية‏ ‏حرب‏ ‏الحضارات‏ ‏والثقافات‏ الرئيس شيراك: لا جدول اعمال خفيا بشأن سوريا

 

 
* الباب‏ ‏لايزال‏ ‏مفتوحا‏ ‏لاستئناف‏ ‏المباحثات‏ ‏مع‏ ‏إيران شرط‏ ‏التزامها‏ ‏بمطالب‏ ‏الوكالة‏ الدولية‏ ‏ومجلس‏ ‏الأمن
* على حماس‏ الاعتراف بإسرائيل‏ ‏وبالاتفاقيات‏ ‏الموقعة‏ ويجب‏ على تل ابيب الابتعاد ‏عن‏ ‏القرارات‏ ‏الأحادية‏ ‏وتكف‏ ‏عن‏ ‏الاغتيالات
* وصول‏ ‏حماس‏ ‏إلى ‏السلطة‏ ‏يغير‏ ‏بكل‏ ‏تأكيد‏ المعادلة‏ ‏الإقليمية‏
* ليست‏ ‏هناك‏ ‏مجابهة‏ ‏بين‏ ‏المسلمين‏ ‏والمسيحيين والإسلام‏ ‏‏الديانة‏ ‏الثانية‏ ‏في‏ ‏فرنسا‏
- أجرى الحوار في باريس:أسامة سرايا رئيس تحرير الأهرام: عبر‏ ‏القرون‏ ‏الماضية‏ ‏ربطت‏ ‏بين‏ ‏مصر‏ ‏وفرنسا‏ ‏روابط‏ ثقافية‏ ‏وتاريخية‏ ‏شديدة‏ ‏الخصوصية‏, ‏ظلت‏ ‏مصر‏ ‏خلالها‏ ‏بحضارتها‏ ‏العريقة‏ ‏وتجربتها‏ ‏الحديثة‏ ‏الثرية‏ ‏وآفاق‏ ‏تميزها‏ ‏المختلفة‏ ‏حالة‏ ‏خاصة‏ ‏في‏ ‏الفكر‏ ‏الفرنسي‏, ‏ربما‏ ‏توجها‏ ‏وجود‏ ‏المسلة‏ ‏المصرية‏ ‏شامخة‏ ‏في‏ ‏قلب‏
‏العاصمة‏ ‏الفرنسية‏ ‏تعبر‏ ‏بقوة‏ ‏عن‏ ‏حالة‏ ‏تمازج‏ ‏أوروبي‏ ‏ـ‏ ‏متوسطي‏ ‏غاية‏ ‏في‏ ‏التميز‏
مع‏ ‏لع‏ ‏فرنسي‏ ‏بكل‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏مصري‏, ‏فقد‏ ‏أسهم‏ ‏الفرنسيون‏ ‏بقوة‏ ‏في‏ ‏إعادة‏ ‏اكتشاف‏
‏الحضارة‏ ‏لمصرية‏ ‏القديمة‏ ‏بنفس‏ ‏قدر‏ ‏الحماس‏ ‏الذي‏ ‏أسهموا‏ ‏من‏ ‏خلاله‏ ‏في‏ ‏دعم‏ ‏مسيرة‏
‏مصر‏ ‏نحو‏ ‏الحداثة‏ ‏ومتابعة‏ ‏تقدير‏ ‏خاصة‏ ‏لجهودها‏ ‏المتواصلة‏ ‏للارتقاء‏ ‏بواقعها‏ ‏لتتماشي‏
‏مع‏ ‏التطورات‏ ‏العالمية‏ ‏وقوتها‏ ‏في‏ ‏مواصلة‏ ‏التقدم‏ ‏نحو‏ ‏الحداثة‏ ‏بقدر‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏الحنكة‏ ‏والعزيمة‏.‏ جميع‏ ‏تفاصيل‏ ‏ذاك‏ ‏الإرث‏ ‏الثقافي‏ ‏المتبادل‏ ‏حملتها‏ ‏معي‏ ‏وأنا‏ ‏أتوجه‏ ‏مقابلة‏ ‏الرئيس‏ ‏الفرنسي‏ ‏جاك‏ ‏شيراك‏ ‏قبيل‏ ‏زيارته‏
‏لمصر‏, ‏التي‏ ‏تبدأ‏ ‏اليوم‏,
- الأهرام‏ : ‏على ‏مر‏ السنين‏, ‏كان‏ ‏بينكم‏ ‏وبين‏ ‏الرئيس‏ ‏مبارك‏, ‏حوار‏ ‏مستديم‏ ‏حول‏ ‏مشكلات‏ ‏الشرق‏ ‏الأوسط‏ ‏والمشكلات‏
‏العالمية‏, ‏التي‏ ‏كان‏ ‏لديكم‏ ‏تجاهها‏ ‏آراء‏ ‏متقاربة‏.
‏فكيف‏ ‏تنظرون‏ ‏إلى ‏إمكانية‏ ‏تنسيق‏ ‏الجهود‏ ‏فيما‏
‏بينكما‏ ‏سعيا‏ ‏لإخراج‏ ‏المنطقة‏ ‏من‏ ‏دوامة‏ ‏العنف‏
‏الجهنمية؟
* شيراك‏: ‏ليس‏ ‏هناك‏ ‏من‏ ‏حل‏ ‏لمعضلة‏
‏العلاقات‏ ‏هذه‏ ‏بين‏ ‏إسرائيل‏ ‏والفلسطينيين‏ ‏سوى‏
‏اتفاق‏.. ‏اتفاق‏ ‏لايمكن‏ ‏أن‏ ‏يتم‏ ‏إلا‏ ‏بعد‏ ‏إقامة‏
‏حوار‏. ‏لقد‏ ‏تحقق‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المجال‏ ‏بعض‏ ‏التقدم‏,
‏ثم‏ ‏حدث‏ ‏تراجع‏. ‏من‏ ‏غير‏ ‏الممكن‏ ‏أن‏ ‏يفرض‏ ‏وضع‏
‏ما‏ ‏على‏ ‏أحد‏ ‏هذين‏ ‏الشعبين‏. ‏ويتعين‏ ‏التفاوض‏ ‏حول‏
‏اتفاق‏.‏ مما‏ ‏لاشك‏ ‏فيه‏, ‏أن‏ ‏مسألة‏ ‏السلام‏ ‏في‏
‏الشرق‏ ‏الأوسط‏ ‏تشكل‏ ‏موضوعا‏ ‏للتباحث‏ ‏بيني‏ ‏وبين‏
‏الرئيس‏ ‏مبارك‏, ‏بشكل‏ ‏مستفيض‏, ‏وقد‏ ‏تبين‏ ‏لنا‏
‏دائما‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏توافقا‏ ‏كبيرا‏ ‏فيما‏ ‏لدينا‏ ‏من‏
‏وجهات‏ ‏نظر‏. ‏فمنذ‏ ‏سنوات‏ ‏طويلة‏, ‏ونحن‏ ‏نردد‏ ‏بأن‏
‏السلام‏ ‏في‏ ‏المنطقة‏ ‏يمر‏ ‏عبر‏ ‏قيام‏ ‏دولتين‏ ‏تعيش‏
‏ان‏ ‏جنبا‏ ‏إلى ‏جنب‏, ‏بأمان‏, ‏وفي‏ ‏ظل‏ ‏احترام‏
‏ووقار‏ ‏تكنه‏ ‏كل‏ ‏منهما‏ ‏للأخرى‏. ‏إن‏ ‏فرنسا‏ ‏من‏
‏منطلق‏ ‏صداقتها‏ ‏للشعبين‏, ‏الفلسطيني‏ ‏والإسرائيلي‏,
‏ترغب‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏يتسنى ‏للفلسطينيين‏ ‏أن‏ ‏يحققوا‏
‏عمليا‏ ‏تطلعاتهم‏ ‏المشروعة‏ ‏بإنشاء‏ ‏دولة‏ ‏تتمتع‏
‏بالسيادة‏, ‏وللإسرائيليين‏ ‏أن‏ ‏ينعموا‏ ‏بالأمان‏ ‏الذي‏
‏يحق‏ ‏لهم‏ ‏فيه‏.‏ ولكننا‏ ‏ندرك‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏المفاوضات‏
‏وحدها‏ ‏كفيلة‏ ‏بأن‏ ‏تسمح‏ ‏بتحقيق‏ ‏تقدم‏, ‏وبأن‏ ‏ما‏
‏من‏ ‏شيء‏ ‏دائم‏ ‏يمكن‏ ‏بناؤه‏ ‏علي‏ ‏العنف‏. ‏لذا‏ ‏فإن‏
‏فرنسا‏ ‏ومصر‏ ‏ساندتا‏ ‏علي‏ ‏الدوام‏ ‏الجهود‏ ‏التي‏
‏بذلت‏ ‏منذ‏ ‏اجتماع‏ ‏أوسلو‏, ‏لكي‏ ‏يتم‏ ‏التوصل‏ ‏إلى
‏حل‏ ‏متفاوض‏ ‏عليه‏ ‏دائم‏, ‏كما‏ ‏أنهما‏ ‏قدمتا‏ ‏الدعم‏
‏لجهود‏ ‏اللجنة‏ ‏الرباعية‏ ‏بغية‏ ‏الترويج‏ ‏لحل‏ ‏متزن‏
‏وواقعي‏, ‏يندرج‏ ‏في‏ ‏إطار‏ ‏خريطة ‏الطريق‏, ‏فضلا‏ ‏عن‏
‏مساندتهما‏, ‏علي‏ ‏نحو‏ ‏بناء‏, ‏للانسحاب‏ ‏الاسرائيلي‏
‏من‏ ‏غزة‏, ‏الذي‏ ‏بغض‏ ‏النظر‏ ‏عن‏ ‏بعده‏ ‏الأحادي‏
‏الجانب‏, ‏كان‏ ‏من‏ ‏المقدر‏ ‏له‏ ‏أن‏ ‏يمثل‏ ‏خطوة‏
‏باتجاه‏ ‏تنفيذ‏ ‏خريطة ‏الطريق‏. ‏وأود‏ ‏أن‏ ‏أتوجه‏
‏بتحية‏ ‏تقدير‏ ‏خاص‏ ‏وإكرام‏ ‏للدور‏ ‏الذي‏ ‏اضطلعت‏ ‏به‏
‏مصر‏ ‏في‏ ‏غزة‏.‏ واليوم‏, ‏وقد‏ ‏جرت‏ ‏الانتخابات‏
‏الإسرائيلية‏, ‏يتعين‏ ‏علي‏ ‏المجموعة‏ ‏الدولية‏ ‏أن‏
‏تعود‏ ‏مجددا‏ ‏للالتزام‏ ‏بقوة‏, ‏على‏ ‏هذا‏ ‏الصعيد‏.
‏وبالطبع‏ ‏سوف‏ ‏ننكب‏ ‏علي‏ ‏التفكير‏ ‏معا‏ ‏في‏ ‏هذا‏
‏الأمر‏.‏

الأهرام‏: ‏فوز‏ ‏حماس‏ ‏في‏ ‏الانتخابات‏
‏الديمقراطية‏ ‏والحرة‏ ‏التي‏ ‏أجريت‏ ‏في‏ ‏فلسطين‏, ‏أثار‏
‏اعتراض‏ ‏بعض‏ ‏الدول‏, ‏وبالأخص‏ ‏إسرائيل‏ ‏والولايات‏
‏المتحدة‏ ‏والاتحاد‏ ‏الأوروبي‏. ‏وأنتم‏ ‏تطالبون‏ ‏حماس‏
‏باحترام‏ ‏القواعد‏ ‏القانونية‏ ‏التي‏ ‏تفرض‏ ‏نفسها‏ ‏علي‏
‏مستوي‏ ‏العالم‏, ‏ومنها‏ ‏التخلي‏ ‏رسميا‏ ‏عن‏ ‏العنف‏,
‏ولكن‏ ‏إسرائيل‏ ‏مستمرة‏ ‏في‏ ‏ممارسة‏ ‏العنف‏ ‏ضد‏
‏الفلسطينيين‏, ‏وإضعاف‏ ‏الحكومة‏ ‏الجديدة‏. ‏فما‏ ‏هو‏
‏موقف‏ ‏فرنسا‏ ‏إزاء‏ ‏السياسة‏ ‏الإسرائيلية‏ ‏المناهضة‏
‏لحماس؟‏ ‏وهل‏ ‏تعتقدون‏ ‏بأنه‏ ‏لايزال‏ ‏هناك‏ ‏فرصة‏
‏لإنقاذ‏ ‏عملية‏ ‏السلام؟

فوز حماس غير المعادلات.

*شيراك‏: ‏لقد‏ ‏أجريت‏
‏انتخابات‏ ‏ديمقراطية‏ ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏اختاره‏ ‏الفلسطينيون‏.
‏إن‏ ‏فرنسا‏ ‏تحترم‏ ‏هذا‏ ‏الخيار‏.‏ ولكن‏, ‏في‏
‏المقابل‏, ‏باتت‏ ‏مسألة‏ ‏الإعانات‏ ‏الموجهة‏ ‏للسلطة‏
‏الفلسطينية‏ ‏مطروحة‏, ‏منذ‏ ‏أن‏ ‏وصلت‏ ‏حماس‏ ‏إلى ‏سدة‏
‏الحكم‏, ‏وهي‏ ‏منظمة‏ ‏مدرجة‏ ‏علي‏ ‏اللوائح‏ ‏الأوروبية‏
‏المتضمنة‏ ‏للمنظمات‏ ‏الإرهابية‏, ‏بما‏ ‏أنها‏ ‏قد‏ ‏نادت‏
‏بالإرهاب‏ ‏ومارسته‏ ‏كشكل‏ ‏طبيعي‏ ‏من‏ ‏أشكال‏ ‏العمل‏
‏السياسي‏. ‏وحول‏ ‏هذه‏ ‏النقطة‏, ‏بات‏ ‏من‏ ‏الواضح‏ ‏أن‏
‏الإبقاء‏ ‏على‏ ‏المساعدات‏ ‏الأوروبية‏ ‏مرهون‏ ‏بتصرف‏
‏والتزامات‏ ‏الحكومة‏ ‏الفلسطينية‏ ‏الجديدة‏. ‏ما‏ ‏من‏
‏أحد‏ ‏يرغب‏ ‏في‏ ‏قطع‏ ‏المساعدات‏ ‏الدولية‏ ‏عن‏
‏السكان‏, ‏وأذكر‏ ‏أن‏ ‏الاتحاد‏ ‏الأوروبي‏, ‏ومنذ‏
‏اتفاقيات‏ ‏أوسلو‏, ‏يعد‏ ‏أول‏ ‏الممولين‏ ‏في‏ ‏الأراضي‏
‏الفلسطينية‏, ‏وفي‏ ‏هذا‏ ‏الصدد‏, ‏فإن‏ ‏موقف‏ ‏فرنسا‏
‏مطابق‏ ‏لموقف‏ ‏أعضاء‏ ‏اللجنة‏ ‏الرباعية‏, ‏فأي‏ ‏حل‏
‏من‏ ‏الحلول‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يمر‏ ‏عبر‏ ‏الالتزام‏ ‏بمباديء‏
‏ثلاث‏: ‏الاعتراف‏ ‏بإسرائيل‏, ‏والتخلي‏ ‏عن‏ ‏العنف‏,
‏والاعتراف‏ ‏بالاتفاقيات‏ ‏الموقعة‏ ‏بين‏ ‏منظمة‏
‏التحرير‏ ‏الفلسطينية‏ ‏وإسرائيل‏, ‏وبالأخص‏ ‏اتفاقيات‏
‏أوسلو‏.‏ وفيما‏ ‏يخص‏ ‏الآمال‏ ‏المعلقة‏ ‏علي‏ ‏السلام‏,
‏فإن‏ ‏وصول‏ ‏حماس‏ ‏إلى ‏السلطة‏ ‏يغير‏ ‏بكل‏ ‏تأكيد‏
‏المعادلة‏ ‏الإقليمية‏. ‏ومن‏ ‏المبكر‏ ‏التكهن‏ ‏بما‏
‏سيكون‏ ‏لها‏ ‏من‏ ‏تداعيات‏ ‏حقيقية‏ ‏علي‏ ‏آفاق‏
‏التسوية‏ ‏في‏ ‏المنطقة‏, ‏حيث‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏مؤهل‏ ‏كما‏
‏تعلمون‏ ‏للتطور‏ ‏بسرعة‏ ‏بالغة‏.‏ وفي‏ ‏الوقت‏ ‏الحاضر‏,
‏ندعو‏ ‏حماس‏ ‏إلى ‏التفهم‏ ‏بأن‏ ‏دروب‏ ‏العنف‏ ‏تقود‏
‏إلى ‏طريق‏ ‏مسدود‏, ‏وإلى‏ ‏مواصلة‏ ‏انتقالها‏ ‏نحو‏
‏العمل‏ ‏السياسي‏ ‏عبر‏ ‏الإبقاء‏ ‏علي‏ ‏احترامها‏ ‏للهدنة‏
‏والالتزام‏ ‏بالتخلي‏ ‏عن‏ ‏العنف‏ ‏والاعتراف‏ ‏بإسرائيل‏.
‏لقد‏ ‏قبلت‏ ‏حماس‏ ‏في‏ ‏المشاركة‏ ‏في‏ ‏الانتخابات‏,
‏فبات‏ ‏يتعين‏ ‏عليها‏ ‏من‏ ‏الآن‏ ‏فصاعدا‏ ‏المضي‏ ‏في‏
‏هذا‏ ‏المنطق‏ ‏حتى‏ ‏نهايته‏, ‏إذ‏ ‏لا‏ ‏وجود‏ ‏لبديل‏
‏آخر‏.‏ ولكننا‏ ‏نقول‏ ‏أيضا‏ ‏للإسرائيليين‏ ‏بأن‏ ‏عليهم‏
‏الابتعاد‏ ‏عن‏ ‏تلك‏ ‏النزعة‏ ‏نحو‏ ‏القرارات‏ ‏الأحادية‏
‏الجانب‏, ‏والكف‏ ‏عن‏ ‏الاغتيالات‏ ‏التي‏ ‏تستهدف‏
‏أشخاصا‏ ‏بعينهم‏ ‏وعن‏ ‏الاستمرار‏ ‏في‏ ‏سياسة‏
‏الاستيطان‏. ‏إن‏ ‏سلاما‏ ‏عادلا‏ ‏ودائما‏ ‏في‏ ‏المنطقة‏
‏لن‏ ‏يفرض‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏هذا‏ ‏الطرف‏ ‏أو‏ ‏الطرف‏ ‏الآخر‏.
‏ففي‏ ‏نهاية‏ ‏المطاف‏, ‏وكلنا‏ ‏يعلم‏ ‏ذلك‏, ‏كما‏ ‏أن‏
‏الإسرائيليين‏ ‏والفلسطينيين‏ ‏يدركونه‏ ‏أيضا‏, ‏ليس‏
‏هناك‏ ‏بديل‏ ‏عن‏ ‏استئناف‏ ‏فعلي‏ ‏للمفاوضات‏.
‏وبالتالي‏, ‏فإني‏ ‏أوجه‏ ‏نداء‏ ‏للطرفين‏ ‏للقيام‏ ‏بما‏
‏يلزم‏ ‏من‏ ‏الخطوات‏ ‏كي‏ ‏تستأنف‏ ‏المفاوضات‏, ‏ليس‏
‏هناك‏ ‏من‏ ‏بديل‏.‏

مسيرة السلام .

الأهرام‏: ‏بعد‏ ‏فوز‏ ‏أولمرت‏,
‏وقبله‏, ‏فوز‏ ‏حزب‏ ‏حماس‏ , ‏هل‏ ‏تعتقدون‏ ‏بأن‏ ‏مسيرة‏
‏السلام‏ ‏بين‏ ‏الاسرائيليين‏ ‏والفلسطينيين‏ ‏قد‏ ‏وصلت‏
‏إلى ‏نقطة‏ ‏اللا‏ ‏عودة؟‏ ‏وماهو‏ ‏الدور‏ ‏الذي‏ ‏يمكن‏
‏أن‏ ‏تلعبه‏ ‏فرنسا‏ ‏للتقريب‏ ‏بين‏ ‏الجهتين‏ ‏اللتين‏
‏لاتعترفان‏ ‏ببعضهما‏ ‏البعض؟
*شيراك‏: ‏إن‏ ‏نقطة‏
‏اللاعودة‏ ‏الوحيدة‏, ‏التي‏ ‏يمكنني‏ ‏تصورها‏, ‏هي‏ ‏تلك‏
‏التي‏ ‏سيتم‏ ‏بلوغها‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏السلام‏ ‏بحد‏ ‏ذاته‏.
‏لاشك‏ ‏أن‏ ‏الأحداث‏, ‏خلال‏ ‏الأشهر‏ ‏الأخيرة‏, ‏أوجدت‏
‏حالة‏ ‏من‏ ‏الريبة‏ ‏والقلق‏ ‏والشكوك‏ ‏حول‏ ‏قدرة‏
‏الحكومة‏ ‏الفلسطينية‏ ‏الجديدة‏ ‏على‏ ‏التجاوب‏, ‏بصورة‏
‏فاعلة‏, ‏مع‏ ‏تطلعات‏ ‏شعبها‏, ‏وهو‏ ‏الأمر‏ ‏الذي‏ ‏يمر‏
‏بالضرورة‏ ‏عبر‏ ‏احترام‏ ‏المباديء‏ ‏التي‏ ‏أكدت‏ ‏عليها‏
‏المجموعة‏ ‏الدولية‏, ‏وشكوك‏ ‏أيضا‏ ‏حول‏ ‏الاتجاه‏ ‏الذي‏
‏ستتبعه‏ ‏الحكومة‏ ‏الإسرائيلية‏ ‏الجديدة‏, ‏في‏ ‏الوقت‏
‏الذي‏ ‏لاتزال‏ ‏فيه‏ ‏النزعة‏ ‏نحو‏ ‏المبادرات‏ ‏الأحادية‏
‏الجانب‏ ‏قائمة‏ ‏بشدة‏ ‏في‏ ‏إسرائيل‏.‏ ومن‏ ‏هذه‏
‏المحطة‏ ‏الزمنية‏ ‏أود‏ ‏أن‏ ‏استخلص‏ ‏أمرين‏: ‏إن‏ ‏مبدأ‏
‏الديمقراطية‏ ‏قد‏ ‏تم‏ ‏التعبير‏ ‏عنه‏ ‏مرتين‏, ‏من‏ ‏طرف‏
‏الأول‏ ‏كما‏ ‏من‏ ‏الطرف‏ ‏الآخر‏, ‏ومن‏ ‏المعلوم‏ ‏أن‏
‏هذا‏ ‏المبدأ‏ ‏كان‏ ‏دائما‏ ‏أفضل‏ ‏حليف‏ ‏للسلام‏. ‏إن‏
‏ماعبر‏ ‏عنه‏ ‏الشعب‏ ‏الإسرائيلي‏ ‏في‏ 28 ‏اذار ‏هو‏
‏الرغبة‏ ‏بالسلام‏, ‏وهذا‏ ‏أمر‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يمر‏ ‏عبر‏
‏حل‏ ‏متفاوض‏ ‏عليه‏.‏ وهذه‏ ‏الرغبة‏ ‏بالسلام‏ ‏عينها‏
‏تختلج‏ ‏في‏ ‏صدور‏ ‏الشعب‏ ‏الفلسطيني‏ ‏وهي‏ ‏في‏ ‏صلب‏
‏تطلعاته‏. ‏وكلي‏ ‏أمل‏ ‏بأن‏ ‏يصغي‏ ‏المسؤولون‏
‏المعنيون‏ ‏لهذا‏ ‏الأمر‏, ‏وأن‏ ‏يتبنوا‏ ‏مواقف‏ ‏تتلاءم‏
‏مع‏ ‏أماني‏ ‏المجموعة‏ ‏الدولية‏ ‏وعندها‏ ‏سيصبح‏ ‏كل‏
‏شيء‏ ‏ممكنا‏, ‏من‏ ‏جديد‏.‏

سوريا والتحقيق باغتيال الحريري.

الأهرام‏: ‏قدم‏ ‏سرج‏
‏برامتز‏, ‏رئيس‏ ‏لجنة‏ ‏التحقيق‏ ‏الدولية‏ ‏حول‏ ‏اغتيال‏
‏رفيق‏ ‏الحريري‏, ‏تقريره‏ ‏الأولي‏, ‏فهل‏ ‏أنتم‏ ‏راضون‏
‏عن‏ ‏تعاون‏ ‏سوريا‏ ‏مع‏ ‏لجنة‏ ‏التحقيق؟‏ ‏وما‏ ‏الذي‏
‏تنتظرونه‏ ‏من‏ ‏سوريا‏ ‏في‏ ‏المرحلة‏ ‏المقبلة‏ ‏من‏
‏التحقيق؟‏ ‏وهل‏ ‏تنوون‏ ‏وضع‏ ‏حد‏ ‏لعزلتها‏ ‏الدولية‏
‏في‏ ‏حال‏ ‏تعاون‏ ‏كامل‏ ‏من‏ ‏جانبها؟‏.‏
* شيراك‏:
‏إن‏ ‏فرنسا‏ ‏التي‏ ‏تربطها‏ ‏بلبنان‏ ‏علاقات‏ ‏تاريخية‏
‏التزمت‏ ‏مع‏ ‏المجموعة‏ ‏الدولية‏ ‏كي‏ ‏يتسنى‏ ‏للشعب‏
‏أن‏ ‏يستعيد‏ ‏استقلاله‏ ‏وسيادته‏ ‏بالكامل‏, ‏عليى ‏مجمل‏
‏أراضيه‏. ‏وهذه‏ ‏المسيرة‏ ‏تخطت‏ ‏مرحلة‏ ‏مهمة‏ ‏بعد‏
‏مغادرة‏ ‏القوات‏ ‏السورية‏ ‏للبنان‏ ‏في‏ ‏شهر‏ ‏نيسان
2005, ‏ومن‏ ‏ثم‏ ‏إجراء‏ ‏انتخابات‏ ‏حرة‏ ‏وشفافة‏ ‏في‏
‏شهر‏ ‏تموز ‏فهذه‏ ‏مكتسبات‏ ‏أساسية‏. ‏ولكن‏, ‏من‏ ‏أجل‏
‏أن‏ ‏تبلغ‏ ‏هذه‏ ‏المسيرة‏ اهدافها يتعين‏ ‏أن‏ ‏تتوقف‏
‏التدخلات‏ ‏الخارجية‏ ‏وأن‏ ‏يتم‏ ‏تطبيق‏ ‏قرارات‏ ‏الأمم‏
‏المتحدة‏ ‏بالكامل‏, ‏ويتعين‏ ‏الكشف‏ ‏عن‏ ‏ملابسات‏
‏الاعتداءات‏ ‏التي‏ ‏دفع‏ ‏بسببها‏ ‏المدافعون‏ ‏عن‏
‏الحرية‏ ‏وعن‏ ‏استقلال‏ ‏لبنان‏ ‏ثمنا‏ ‏باهظا‏, ‏ولهذا‏
‏السبب‏, ‏فإن‏ ‏فرنسا‏, ‏مثلها‏ ‏بذلك‏ ‏مثل‏ ‏مصر‏, ‏تساند‏
‏كليا‏, ‏لجنة‏ ‏التحقيق‏ ‏الدولية‏ ‏بقيادة‏ ‏سرج‏ ‏برامتز‏,
‏كما‏ ‏إن‏ ‏إنشاء‏ ‏محكمة‏ ‏دولية‏, ‏في‏ ‏أقصر‏ ‏المهل‏,
‏سيكون‏ ‏من‏ ‏شأنه‏ ‏توفير‏ ‏عدالة‏ ‏فاعلة‏ ‏ومطمئنة‏.
‏وفيما‏ ‏يخص‏ ‏سوريا‏, ‏بات‏ ‏من‏ ‏السهل‏ ‏عليها‏ ‏تحسين‏
‏علاقاتها‏ ‏مع‏ ‏المجموعة‏ ‏الدولية‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏تطبيقها‏
‏لقرارات‏ ‏مجلس‏ ‏الأمن‏, ‏إن‏ ‏هذه‏ ‏القرارات‏ ‏التي‏
‏غالبا‏ ‏ما‏ ‏صوت‏ ‏عليها‏ ‏بالإجماع‏, ‏هي‏ ‏قرارات‏
‏واضحة‏, ‏وتطالبها‏ ‏بعدم‏ ‏التدخل‏ ‏في‏ ‏المسائل‏
‏اللبنانية‏ ‏الداخلية‏, ‏وبالكف‏ ‏عن‏ ‏تقديم‏ ‏المساندة‏
‏للقوى‏ ‏التي‏ ‏تسعيى ‏إلى ‏زعزعة‏ ‏الاستقرار‏ ‏في‏
‏لبنان‏.‏ إنها‏ ‏لفرصة‏ ‏لسوريا‏ ‏لكي‏ ‏تقيم‏ ‏مع‏ ‏لبنان‏
‏علاقات‏ ‏مبنية‏ ‏علي‏ ‏المساواة‏, ‏وتقوم‏ ‏علي‏ ‏الاحترام‏
‏المتبادل‏ ‏للسيادة‏. ‏إن‏ ‏الروابط‏ ‏بين‏ ‏الشعبين‏
‏السوري‏ ‏واللبناني‏, ‏هي‏ ‏روابط‏ ‏تاريخية‏, ‏وسياسية‏
‏وثقافية‏, ‏واقتصادية‏ ‏ولها‏ ‏أبعادها‏ ‏الاستراتيجية‏,
‏ولذا‏ ‏فإن‏ ‏الثقة‏ ‏والتقدير‏ ‏المتبادلين‏ ‏كفيلان‏
‏بجعلها‏ ‏مثمرة‏ ‏وذلك‏ ‏لصالح‏ ‏الدولتين‏.‏ و‏ ‏أدرك‏
‏بأن‏ ‏السياسة‏ ‏التي‏ ‏نتبعها‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏القضية‏ ‏يساء‏
‏فهمها‏ ‏أحيانا‏, ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أننا‏ ‏لم‏ ‏نغير‏
‏من‏ ‏قناعاتنا‏ ‏ومن‏ ‏التزاماتنا‏ ‏لصالح‏ ‏سيادة‏ ‏لبنان‏,
‏فضلا‏ ‏عن‏ ‏أنه‏ ‏ليس‏ ‏لدينا‏ ‏جدول‏ ‏أعمال‏ ‏خفي‏ ‏أو‏
‏مستتر‏ ‏بشأن‏ ‏سوريا‏, ‏التي‏ ‏نعتبرها‏ ‏بلدا‏ ‏كبيرا‏
‏في‏ ‏المنطقة‏, ‏ومؤهلا‏ ‏للعودة‏ ‏مجددا‏ ‏إلى ‏الكنف‏
‏الدولي‏ ‏علي‏ ‏نحو‏ ‏طبيعي‏, ‏ولاستعادة‏, ‏بالأخص‏,
‏علاقاته‏ ‏التقليدية‏ ‏مع‏ ‏فرنسا‏.‏ ولكن‏, ‏تحقيقا‏ ‏لهذا‏
‏الغرض‏, ‏يتعين‏ ‏علي‏ ‏سوريا‏ ‏أن‏ ‏تغير‏ ‏تصرفها‏,
‏وخصوصا‏ ‏بالنسبة‏ ‏لعلاقاتها‏ ‏مع‏ ‏لبنان‏, ‏وأن‏ ‏تتعاون‏
‏بدون‏ ‏تحفظ‏ ‏مع‏ ‏لجنة‏ ‏التحقيق‏ ‏الدولية‏.‏

افتعال واشنطن العنف بالعراق.

الأهرام‏: ‏العنف‏ ‏مستمر‏ ‏في‏ ‏العراق‏
‏ويهدد‏ ‏بحرب‏ ‏مدنية‏ ‏دامية‏, ‏والولايات‏ ‏المتحدة‏
‏مستمرة‏ ‏في‏ ‏افتعال‏ ‏العنف‏. ‏كيف‏ ‏تتصورون‏ ‏انقاذ‏
‏العراق‏ ‏من‏ ‏تقسيم‏ ‏محتمل‏, ‏وهل‏ ‏تظنون‏ ‏بأنه‏ ‏من‏
‏الممكن‏ ‏للاتحاد‏ ‏الأوروبي‏ ‏أن‏ ‏يضطلع‏ ‏بدور‏ ‏تحقيقا‏
‏لهذا‏ ‏الغرض؟‏ ‏وكيف‏ ‏تقيم‏ ‏فرنسا‏ ‏الهجوم‏ ‏الأمريكي‏
‏الأخير‏ ‏ضد‏ ‏السنة؟
*شيراك‏: ‏إن‏ ‏الشعب‏ ‏العراقي‏
‏شعب‏ ‏عريق‏, ‏وهو‏ ‏وريث‏ ‏حضارة‏ ‏عريقة‏, ‏ولكنه‏
‏تقليديا‏, ‏منقسم‏ ‏بعض‏ ‏الشئ‏. ‏وكل‏ ‏المشكلة‏ ‏تكمن‏
‏في‏ ‏وجوب‏ ‏اعطاء‏ ‏الأفضلية‏ ‏لما‏ ‏يجمع‏ ‏ويقرب‏,
‏ومحاولة‏ ‏تجنب‏ ‏مايفرق‏ ‏فيما‏ ‏بينه‏. ‏في‏ ‏هذه‏
‏المسألة‏, ‏كما‏ ‏في‏ ‏مسائل‏ ‏أخريى, ‏لن‏ ‏يستطيع‏
‏المنطق‏ ‏الأمني‏ ‏وحده‏ ‏أن‏ ‏يفضي‏ ‏إلى ‏عودة‏ ‏السلام‏.
‏وبحسب‏ ‏اعتقادي‏, ‏إن‏ ‏عراقا‏ ‏موحدا‏, ‏وسيدا‏
‏وديمقراطيا‏, ‏ومستقرا‏, ‏يعيش‏ ‏في‏ ‏ظل‏ ‏تفاهم‏ ‏جيد‏
‏مع‏ ‏جيرانه‏, ‏هو‏ ‏أمر‏ ‏بات‏ ‏لابد‏ ‏منه‏, ‏اليوم‏
‏أكثر‏ ‏من‏ ‏أي‏ ‏وقت‏ ‏مضيى, ‏من‏ ‏أجل‏ ‏السلام‏. ‏إن‏
‏أي‏ ‏طرح‏ ‏طائفي‏ ‏سيكون‏ ‏له‏ ‏تداعيات‏ ‏مأساوية‏ ‏في‏
‏العراق‏, ‏كما‏ ‏خارج‏ ‏العراق‏. ‏ولكن‏ ‏ليس‏ ‏هناك‏
‏حتمية‏ ‏تقودنا‏ ‏بالضرورة‏ ‏إلى ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏الوضع‏,
‏‏ومن‏ ‏أجل‏
‏التوصل‏ ‏إلى ‏توافق‏ ‏بين‏ ‏فئات‏ ‏البلاد‏ ‏كافة‏, ‏لابد‏
‏من‏ ‏التزام‏ ‏ايجابي‏ ‏من‏ ‏جانب‏ ‏دول‏ ‏الجوار‏, ‏لأن‏
‏تفكك‏ ‏العراق‏ ‏لا‏ ‏مصلحة‏ ‏لأحد‏ ‏فيه‏, ‏كما‏ ‏أن‏
‏عليهم‏ ‏أن‏ ‏يضطلعوا‏ ‏بشكل‏ ‏موحد‏ ‏بدور‏ ‏بناء‏ ‏من‏
‏أجل‏ ‏مساعدة‏ ‏العراق‏ ‏علي‏ ‏الحفاظ‏ ‏علي‏ ‏وحدته‏
‏الوطنية‏, ‏وتأسيس‏ ‏دولة‏ ‏القانون‏. ‏وعندها‏, ‏سيكون‏
‏كل‏ ‏شئ‏ ‏ممكنا‏ ‏من‏ ‏جديد‏. ‏ولهذا‏ ‏السبب‏, ‏لابد‏ ‏من‏
‏تشجيع‏ ‏مبادرة‏ ‏المصالحة‏ ‏التي‏ ‏أطلقتها‏ ‏الجامعة‏
‏العربية‏, ‏والتي‏ ‏حظيت‏ ‏بمساندة‏ ‏فرنسا‏ ‏الكاملة‏,

وعلي‏ ‏الرغم‏
‏من‏ ‏أن‏ ‏القوات‏ ‏المتعددة‏ ‏الجنسيات‏ ‏منتشرة‏ ‏في‏
‏العراق‏ ‏بناء‏ ‏على‏ ‏القرار‏ 1546 ‏الصادر‏ ‏عن‏ ‏الأمم‏
‏المتحدة‏, ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏الوجود‏ ‏الأجنبي‏ ‏يعاديه‏
‏قسم‏ ‏من‏ ‏الرأي‏ ‏العام‏ ‏العراقي‏, ‏وهذه‏ ‏مسألة‏
‏جوهرية‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏إنجاح‏ ‏الحوار‏ ‏الوطني‏, ‏الذي‏
‏أتمناه‏ ‏في‏ ‏الصميم‏. ‏فلو‏ ‏ارتسم‏ ‏في‏ ‏الأفق‏ ‏موعدا‏
‏لمغادرتها‏, ‏قد‏ ‏يصبح‏ ‏بامكان‏ ‏العراقيين‏ ‏الدخول‏
‏بيسر‏ ‏في‏ ‏منطق‏ ‏اكثر‏ ‏مسؤولية‏.‏

ايران مصدر قلق.

*الأهرام‏: ‏كان‏
‏لكم‏ ‏وللرئيس‏ ‏مبارك‏ ‏موقف‏ ‏مشترك‏ ‏من‏ ‏خلال‏
‏الاعلان‏ ‏عن‏ ‏رغبتكم‏ ‏بأن‏ ‏تتخذ‏ ‏الوكالة‏ ‏الدولية‏
‏للطاقة‏ ‏الذرية‏ ‏قرارا‏ ‏لصالح‏ ‏اخلاء‏ ‏منطقة‏ ‏الشرق‏
‏الأوسط‏ ‏من‏ ‏اسلحة‏ ‏الدمار‏ ‏الشامل‏. ‏هل‏ ‏بالامكان‏
‏تحقيق‏ ‏ذلك‏ ‏بينما‏ ‏تصر‏ ‏إيران‏ ‏علي‏ ‏الاستمرار‏ ‏في‏
‏برنامجها‏ ‏النووي؟‏ ‏وهل‏ ‏تساند‏ ‏فرنسا‏ ‏الموقف‏
‏الأمريكي‏ ‏القاضي‏ ‏باحتمال‏ ‏توجيه‏ ‏ضربة‏ ‏عسكرية‏
‏وقائية‏ ‏ضد‏ ‏إيران؟‏ ‏
* شيراك‏: ‏إن‏ ‏موقف‏ ‏ايران‏
‏الحالي‏ ‏هو‏ ‏مصدر‏ ‏قلق‏ ‏للمنطقة‏ ‏وللمجموعة‏ ‏الدولية‏
‏بأسرها‏. ‏بالطبع‏, ‏نحن‏ ‏لانضع‏ ‏موضع‏ ‏مساءلة‏ ‏حق‏
‏هذا‏ ‏البلد‏ ‏المشروع‏ ‏في‏ ‏اقتناء‏ ‏الطاقة‏ ‏النووية‏,
‏لاغراض‏ ‏مدنية‏, ‏بمجرد‏ ‏أن‏ ‏يحترم‏ ‏التزاماته‏ ‏عليى
‏صعيد‏ ‏عدم‏ ‏إنتشار‏ ‏الاسلحة‏, ‏وأن‏ ‏يعطي‏ ‏الضمانات‏
‏الموضوعية‏ ‏للطابع‏ ‏السلمي‏ ‏لبرنامجه‏. ‏بيد‏ ‏أن‏
‏الوكالة‏ ‏الدولية‏ ‏للطاقة‏ ‏الذرية‏ ‏قد‏ ‏استنتجت‏ ‏أن‏
‏هذه‏ ‏النشاطات‏ ‏النووية‏ ‏تمت‏ ‏بشئ‏ ‏من‏ ‏التخفي‏
‏والتستر‏. ‏ومن‏ ‏جهة‏ ‏أخرى‏, ‏فإن‏ ‏ايران‏ ‏مستمرة‏ ‏في‏
‏برنامج‏ ‏مقلق‏ ‏للتسلح‏ ‏بالصواريخ‏. ‏وعندما‏ ‏تم‏
‏اعلامنا‏ ‏بأن‏ ‏ايران‏ ‏تنتهك‏ ‏التزاماتها‏, ‏سعينا‏
‏بالتعاون‏ ‏في‏ ‏شركائنا‏ ‏الأوروبيين‏ ‏إلى ‏حل‏ ‏هذه‏
‏الاشكالية‏ ‏عبر‏ ‏التفاوض‏. ‏فجري‏ ‏التوصل‏ ‏إلى ‏اتفاق‏
‏في‏ ‏باريس‏, حول‏ ‏تعليق‏
‏نشاطات‏ ‏التحويل‏ ‏والتخصيب‏. ‏وعندما‏ ‏اقترح‏
‏الأوروبيون‏ ‏على‏ ‏ايران‏ ‏برنامج‏ ‏تعاون‏ ‏واسع‏
‏النطاق‏, ‏ويتضمن‏ ‏بالأخص‏ ‏مساعدة‏ ‏في‏ ‏المجال‏ ‏النووي‏
‏لاغراض‏ ‏مدنية‏. ‏ولكن‏ ‏قرارات‏ ‏القيادات‏
‏الايرانية‏,‏باستئناف‏ ‏النشاطات‏ ‏الحساسة‏, ‏على‏ ‏نحو‏
‏احادي‏ ‏الجانب‏, ‏خلافا‏ ‏لقرارات‏ ‏الوكالة‏ ‏الدولية‏
‏للطاقة‏ ‏الذرية‏, ‏تسببت‏ ‏في‏
‏توقف‏ ‏هذه‏ ‏المسيرة‏. ‏ومن‏ ‏هنا‏ ‏جاءت‏ ‏ردة‏ ‏فعل‏
‏المجموعة‏ ‏الدولية‏.و ‏لقد‏ ‏تمكنت‏ ‏فرنسا‏ ‏ومصر‏ ‏من‏
‏جعل‏ ‏الوكالة‏ ‏الدولية‏ ‏للطاقة‏ ‏الذرية‏ ‏تشير‏ ‏إلى
‏أن‏ ‏حل‏ ‏المشكلة‏ ‏الايرانية‏ ‏قد‏ ‏يسهم‏ ‏في‏ ‏بلوغ‏
‏الهدف‏ ‏المرجو‏ ‏والمتمثل‏ ‏بشرق‏ ‏أوسط‏ ‏خال‏ ‏من‏
‏اسلحة‏ ‏دمار‏ ‏شامل‏ ‏ومن‏ ‏الصواريخ‏.‏ وأنا ‏أعلن‏ ‏بقوة‏
‏أن‏ ‏الباب‏ ‏لايزال‏ ‏مفتوحا‏ ‏أمام‏ ‏استئناف‏
‏المباحثات‏, ‏بمجرد‏ ‏أن‏ ‏تلتزم‏ ‏ايران‏ ‏بمطالب‏
‏الوكالة‏ ‏الدولية‏ ‏للطاقة‏ ‏الذرية‏ ‏ومطالب‏ ‏مجلس‏
‏الامن‏.

العرب والعولمة.

الأهرام‏: ‏لدينا‏ ‏شعور‏
‏بأن‏ ‏الدول‏ ‏العربية‏ ‏مهددة‏ ‏من‏ ‏جراء‏ ‏العولمة‏.
‏فهل‏ ‏تشاطروننا‏ ‏الشعور‏ ‏ذاته؟‏ ‏وهل‏ ‏هناك‏ ‏حدود‏
‏قصوي‏, ‏لا‏ ‏يجوز‏ ‏تخطيها‏, ‏للعولمة‏ ‏في‏ ‏الدول‏
‏الديمقراطية‏, ‏في‏ ‏إطار‏ ‏اقتصاد‏ ‏السوق؟
*شيراك‏:
‏مع‏ ‏العولمة‏ ‏يمكن‏ ‏معرفة‏ ‏كل‏ ‏شيء‏, ‏عليى ‏الفور‏
‏وفي‏ ‏كل‏ ‏مكان‏, ‏فلم‏ ‏نعد‏ ‏معزولين‏, ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏في‏
‏بلده‏: ‏إننا‏ ‏نتقاسم‏ ‏الفضاء‏ ‏ذاته‏ ‏ومصائرنا‏ ‏باتت‏
‏مرتبطة‏ ‏ببعضها‏ ‏بعضا‏ ‏أشد‏ ‏ارتباطا‏. ‏إن‏ ‏هذا‏
‏الواقع‏ ‏الجديد‏, ‏والبعيد‏ ‏كل‏ ‏البعد‏ ‏عن‏ ‏الخبرة‏
‏الزمنية‏ ‏التي‏ ‏عرفتها‏ ‏شعوبنا‏ ‏وبلداننا‏ ‏على‏ ‏مدى
‏القرون‏, ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يقودنا‏ ‏إلي‏ ‏حرص‏ ‏مضاعف‏ ‏وإلى‏
‏مزيد‏ ‏من‏ ‏الجهود‏ ‏في‏ ‏سبيل‏ ‏الحفاظ‏ ‏على‏ ‏السلام‏,
‏ويتعين‏ ‏علينا‏, ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏أي‏ ‏وقت‏ ‏مضى‏, ‏أن‏ ‏نؤكد‏
‏القيم‏ ‏العالمية‏ ‏الشاملة‏ ‏التي‏ ‏نبني‏ ‏عليها‏ ‏وجودنا‏
‏والعيش‏ ‏المشترك‏. ‏ولكن‏ ‏علينا‏ ‏أن‏ ‏نعترف‏ ‏بأنه‏
‏يقتضي‏ ‏إدراج‏ ‏هذه‏ ‏القيم‏ ‏في‏ ‏سياق‏ ‏الأوطان‏, ‏كل‏
‏بحسب‏ ‏التوقيت‏ ‏الذي‏ ‏يناسبه‏. ‏ويتوجب‏ ‏علينا‏ ‏احترام‏
‏تعددية‏ ‏الشعوب‏ ‏وتنوع‏ ‏الحضارات‏ ‏والثقافات‏, ‏والتمسك‏
‏بقيم‏ ‏التسامح‏, ‏وانتهاز‏ ‏كل‏ ‏الفرص‏ ‏من‏ ‏أجل‏
‏التحاور‏ ‏وتجنب‏ ‏إساءة‏ ‏الفهم‏. ‏إن‏ ‏التحفظ‏ ‏والحماية‏
‏الاقتصادية‏, ‏لا‏ ‏جدوى‏ ‏منهما‏, ‏بل‏ ‏إنهما‏ ‏قد‏
‏يفضيان‏ ‏إلي‏ ‏الانغلاق‏ ‏والتقهقر‏. ‏وبعد‏ ‏أن‏ ‏سادت‏
‏على ‏مر‏ ‏السنين‏ ‏أوهام‏ ‏بأن‏ ‏عولمة‏ ‏الاقتصاد‏ ‏قد‏
‏تكفي‏ ‏لحل‏ ‏سائر‏ ‏مشكلات‏ ‏التنمية‏, ‏باتت‏ ‏المجموعة‏
‏الدولية‏ ‏تقر‏ ‏اليوم‏ ‏بأن‏ ‏التضامن‏ ‏ملزم‏. ‏فعلي‏
‏الرغم‏ ‏من‏ ‏زيادة‏ ‏مستمرة‏ ‏للثروات‏ ‏عامة‏, ‏لا‏ ‏يزال‏
‏ثلث‏ ‏البشرية‏ ‏يعيش‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏يقل‏ ‏عن‏ ‏يورو‏ ‏واحد‏
‏في‏ ‏اليوم‏. ‏فالعولمة‏, ‏هي‏ ‏أبعد‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏قد‏
‏خفضت‏ ‏الفوارق‏ ‏وعدم‏ ‏المساواة‏, ‏بل‏ ‏إنها‏ ‏وسعت‏
‏الفجوة‏ ‏أكثر‏ ‏فأكثر‏, ‏كما‏ ‏أن‏ ‏النمو‏ ‏السكاني‏
‏الذي‏ ‏بات‏ ‏ينحصر‏ ‏في‏ ‏المناطق‏ ‏الأكثر‏ ‏حرمانا‏,
‏يزيد‏ ‏من‏ ‏خطورة‏ ‏هذه‏ ‏الظاهرة‏. ‏إن‏ ‏القارة‏
‏الإفريقية‏ ‏تحمل‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏غيرها‏, ‏وزر‏ ‏الخلل‏ ‏في‏
‏هذه‏ ‏التوازنات‏, ‏وهو‏ ‏خلل‏ ‏مناف‏ ‏لأبسط‏ ‏المبادئ‏
‏الأخلاقية‏ ‏ويمثل‏ ‏خطرا‏ ‏مهددا‏ ‏للسلام‏ ‏والاستقرار‏
‏العالميين‏, ‏وتجاهله‏ ‏وعدم‏ ‏التفاعل‏ ‏معه‏ ‏تصرف‏ ‏غير‏
‏مسؤول‏.‏

اصلاح الامم المتحدة.

الأهرام‏: ‏اتخذ‏ ‏أمين‏ ‏عام‏ ‏الأمم‏
‏المتحدة‏ ‏قرارات‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏إصلاح‏ ‏المنظمة‏ ‏الدولية‏,
‏على‏ ‏غرار‏ ‏تأسيس‏ ‏مجلس‏ ‏لحقوق‏ ‏الإنسان‏, ‏علي‏
‏الرغم‏ ‏من‏ ‏اعتراض‏ ‏الولايات‏ ‏المتحدة‏. ‏كيف‏ ‏تنظرون‏
‏إلي‏ ‏هذه‏ ‏الإصلاحات؟‏ ‏وهل‏ ‏تعتقدون‏ ‏أن‏ ‏هناك‏
‏إمكانا‏ ‏لإنقاذ‏ ‏الأمم‏ ‏المتحدة‏ ‏لكي‏ ‏تضطلع‏ ‏مجددا‏
‏بدورها‏ ‏الرئيسي‏ ‏في‏ ‏العالم؟
*شيراك‏: إن‏ ‏النقطة‏ ‏الأساسية‏ ‏في‏ ‏عملية‏ ‏الإصلاح‏
‏تكمن‏ ‏في‏ ‏تعزيز‏ ‏السلطة‏, ‏وبالتالي‏ ‏الصفة‏
‏التمثيلية‏ ‏لمجلس‏ ‏الأمن‏. ‏وهذا‏ ‏الأمر‏ ‏يمر‏ ‏عبر‏
‏زيادة‏ ‏عدد‏ ‏أعضائه‏, ‏بحيث‏ ‏يتسنى‏, ‏بالأخص‏ ‏لإفريقيا‏
‏أن‏ ‏تتخذ‏ ‏موقعا‏ ‏كاملا‏ ‏لها‏. ‏كما‏ ‏أن‏ ‏مجلس‏
‏حقوق‏ ‏الإنسان‏ ‏هو‏ ‏أيضا‏ ‏عنصر‏ ‏أساسي‏ ‏من‏ ‏عناصر‏
‏عملية‏ ‏الإصلاح‏ ‏هذه‏. ‏إننا‏ ‏نتقاسم‏ ‏مع‏ ‏مصر‏ ‏قناعة‏
‏مفادها‏ ‏أن‏ ‏الأمم‏ ‏المتحدة‏ ‏تمتلك‏ ‏وحدها‏ ‏التفويض‏
‏والشرعية‏ ‏والشمولية‏ ‏اللازمة‏ ‏للتعامل‏ ‏بفعالية‏ ‏مع‏
‏الأوضاع‏ ‏التي‏ ‏تتسم‏ ‏بالخطورة‏, ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المجال‏.
‏وسيتسنى‏ ‏لهذا‏ ‏المجلس‏ ‏ـ‏ ‏الذي‏ ‏يتمتع‏ ‏باستمرارية‏
‏تفوق‏ ‏تلك‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏تحظى‏ ‏بها‏ ‏اللجنة‏ ‏العليا‏
‏ـ‏ ‏متابعة‏ ‏الوضع‏ ‏بشكل‏ ‏متواصل‏ ‏عبر‏ ‏العالم‏, ‏كما‏
‏أن‏ ‏رفع‏ ‏الصفة‏ ‏القانونية‏ ‏المسندة‏ ‏إليه‏ ‏والارتقاء‏
‏بها‏ ‏إلى ‏مستوى‏ ‏أعلى‏, ‏سيوفر‏ ‏للمجلس‏ ‏سلطة‏ ‏وشرعية‏
‏متجددتين‏, ‏تعودان‏ ‏بالفائدة‏ ‏علي‏ ‏الأمم‏ ‏المتحدة‏
‏بمجملها‏.‏
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش