الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هنية: الوطن أكبر من المال.. والكرامة أكبر من الدولار: `6` فصائل فلسطينية تعلن في ميثاق شرف رفضها الاعتراف بإسرائيل

تم نشره في الخميس 20 نيسان / أبريل 2006. 03:00 مـساءً
هنية: الوطن أكبر من المال.. والكرامة أكبر من الدولار: `6` فصائل فلسطينية تعلن في ميثاق شرف رفضها الاعتراف بإسرائيل

 

 
غزة - ا ف ب، د ب أ: اعتبر رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية امس ان الضغوط الدولية على الشعب الفلسطيني والحكومة الفلسطينية "تهدف لانتزاع المواقف" مشيرا الى انه لن يتم التخلي عن "الثوابت مهما كانت الظروف". وقال هنية خلال لقائه عددا
من منتسبي الامن الوطني والشرطة الفلسطينية امس في مكتبه بمدينة غزة "لا يخفى عليكم ان كل الضغوط على الشعب والحكومة تهدف لانتزاع المواقف وهز القلاع والحصون".
واضاف ان "ثقتنا بكم عالية ونقول لكم اننا لن نتخلى عن الثوابت ولن نمس حقوق الشعب الفلسطيني مهما كانت الظروف". وتابع ان "مجيئكم اليوم يبرهن ان الوطن اكبر من المال والكرامة اكبر من الدولار". وقال "انتم تؤكدون ان الوطن والكرامة والثبات هم
الهدف السامي الذي نسعى اليه ".

من ناحية ثانية، أعلنت ستة فصائل فلسطينية في
وثيقة شرف وطني امس أنها ترفض رفضاً باتا أي اعتراف بإسرائيل، وتؤكد دعمها للحكومة
الفلسطينية بذلك الاتجاه. وأكدت أنها ستعلن براءتها من كل من يستخدم "سلاح
المقاومة في النزاعات الفلسطينية الداخلية". وقالت الفصائل في الوثيقة التي تلاها
الناطق باسم كتائب شهداء الاقصى "أبو ثائر" خلال مؤتمر صحفي في ساحة الجندي
المجهول بمدينة غزة امس "إننا ندعم موقف الحكومة الفلسطينية في رفضها الاعتراف
بالاحتلال الاسرائيلي". وأضافت "أننا نؤكد على أهمية عدم الالتزام بأي اتفاقات أو
مواثيق تظلم شعبنا وتضر مصالحه الوطنية، وإننا سوف نعلن براءتنا من كل من يستخدم
سلاح المقاومة في النزاعات الفلسطينية الداخلية". وحذرت "كل من يستخدم سلاح
المقاومة بالنزاعات العائلية، أو لممارسة الفوضى والفلتان الامني، بالطرد والفصل
من أي تنظيم من هذه التنظيمات".

وشارك في مؤتمر الفصائل الستة كل من كتائب شهداء
الاقصى الجناح العسكري لحركة فتح، وكتائب عزالدين القسام الجناح العسكري لحماس،
وألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية، والمقاومة
الوطنية، وكتائب أحمد أبو الريش أحد الاجنحة العسكرية لحركة فتح، والقيادة العامة
التابعة للجبهة الشعبية. وأكدت الفصائل أنها ستدعم وتساند الاجهزة الامنية والشرطة
الفلسطينية، في ردع من وصفتهم "بالزمرة المنحرفة والعصابات المارقة"، وستعمل مع
الشرطة على وقف عبثهم بأمن وأمان المواطن الفلسطيني. وأعربت الفصائل عن رفضها لما
وصفته بالابتزاز السياسي ولكل مظاهر الضغط والابتزاز مقابل المال، مؤكدة خيار
الوحدة والصمود في وجه كل الضغوط الدولية، ومشددة على أن "الشعب الفلسطيني لن يبيع
تاريخه ولا حاضره ولا دماء الشهداء مقابل المال."
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش