الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هنية: المبادرة الاوروبية الثلاثية تتضمن بنودا جيدة ... عباس ينفي رفض مرشحي حماس رئاسة حكومة الوحدة ...الزهار: دول اوروبية كبرى عقدت لقاءات مع قادة الحركة الاسلامية

تم نشره في السبت 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
هنية: المبادرة الاوروبية الثلاثية تتضمن بنودا جيدة ... عباس ينفي رفض مرشحي حماس رئاسة حكومة الوحدة ...الزهار: دول اوروبية كبرى عقدت لقاءات مع قادة الحركة الاسلامية

 

 
غزة ، دمشق - وكالات الانباء
نفى الرئيس الفلسطيني محمود عباس امس ان يكون قد رفض ايا من مرشحي حركة المقاومة الاسلامية (حماس) لرئاسة الوزراء بمن فيهم الدكتور محمد عيد شبير. وقال عباس للصحفيين في غزة "لا صحة لكل هذه الانباء" ، وتابع "الان نحن ندرس كل شئ ولا شئ محددا ، وعندما يكون لدينا شئ محدد سنعلنه لكم".
ولدى سؤاله عن رفض شبير لم يعقب اسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني بعد صلاة الجمعة في احد مساجد مخيم الشاطئ في غزة.
وقال المتحدث باسم رئاسة السلطة الفلسطينية نبيل ابو ردينة "ننفي بشكل قاطع ان يكون الرئيس عباس قد رفض أي من المرشحين الذين قدمتهم حماس بمن فيهم شبير". وكان موقع "المركز الفلسطيني للاعلام" على الانترنت ، والمقرب من حماس ، قد ذكر بان عباس ابلغ هنية وقيادة حركة حماس "رفض ترشيح شبير لتولي رئاسة حكومة الوحدة الوطنية" خلال لقاء بين عباس وهنية مساء الخميس في غزة.
ونقل الموقع عن "مصادر فلسطينية مطلعة" ان "الرفض جاء بسبب عدم رضا اسرائيل والولايات المتحدة وبعض الاطراف العربية عن شخصية شبير ، كونه الاكثر قربا من حركة حماس".
وصرح هنية بعد صلاة الجمعة ان "الاجواء التي سادت اللقاء بيني وبين الرئيس عباس كانت جيدة وايجابية". ولدى سؤاله عن رفض شبير لم يعقب هنية.
وفيما يتعلق بالمبادرة الاوروبية الثلاثية للسلام قال هنية ان "فيها بعض البنود الجيدة وتستحق الدراسة والنظر فيها ، وفي حال تسلمناها رسميا سترد الحكومة عليها رسميا".
واكد ان"رفض اسرائيل للمبادرة هو دليل على ان اسرائيل لا تريد اي شكل من اشكال السلام او الاستقرار".
وذكرت مصادر رسمية فلسطينية أن عباس اتفق مع هنية عقب اجتماعهما ليلة الخميس في غزة بعيدا عن وسائل الاعلام على استمرار اللقاءات خلال الايام المقبلة.
وقالت المصادر أن الاجتماع جرى في أجواء ايجابية بشأن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.
في دمشق ، قال وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار إن تشكيل حكومة الوحدة مرتبط بفك الحصار عن الشعب الفلسطيني ، مشيرا إلى أن التوقيع على تشكيل هذه الحكومة سيتم في الخارج وليس في الداخل.
واضاف الزهار في تصريحات للصحفيين في دمشق التي وصلها بعد منتصف ليلة الخميس في طريقه إلى جدة بالسعودية للمشاركة في اجتماعات وزراء خارجية الدول الاسلامية انه إذا لم يتم اتخاذ قرار بفك الحصار عن الشعب الفلسطيني فان حكومة الوحدة لن تتشكل وستستمر الحكومة الحالية كما هي.
وأشار إلى أن شرط حركة المقاومة الاسلامية (حماس) حاليا هو توفير قرار مسبق وبضمانة دولية لفك الحصار. وأكد أن حركتي حماس وفتح اتفقتا على تنفيذ برنامج الوفاق الوطني وسيكون خطاب تكليف الحكومة الجديدة هو نفس خطاب تكليف الحكومة الحالية وبالتالي لا يكون هناك أي شيء جديد بالنسبة لموقف الحركة من إسرائيل.
وحول ترشيح شبير لرئاسة الحكومة الجديدة ، أكد الزهار انه لم يتم حتى الان الاتفاق نهائيا على تسمية شبير لهذا المنصب ، مشيرا إلى أن المفاوضات جارية الان للانتهاء من تسمية رئيس الوزراء واختيار الوزراء وإنه سيتم التوقيع على تشكيل الحكومة الجديدة في الخارج وليس في الداخل.
وفيما يتعلق بقرار وزراء الخارجية العرب كسر الحصار عن الشعب الفلسطيني ، طالب الزهار بضرورة البدء في تنفيذ هذا القرار واعتبره خطوة مهمة في طريق رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني. واعتبر الزهار رفض إسرائيل للمبادرة الفرنسية - الاسبانية - الايطالية الجديدة لاستئناف عملية السلام في الشرق الاوسط "مكسبا" للفلسطينيين وخطوة لحشد كل القوى العالمية لمواجهة إسرائيل.
وكشف وزير الخارجية الفلسطيني عن قيام بعض الدول الاوروبية الكبرى بعقد لقاءات مع قادة حماس في غزة ورام الله وأوروبا ، معربا عن اعتقاده بأن "الموقف الاوروبى سيكسر في شهور قليلة وأيضا سيتراجع الموقف الاميركي وسيكون هناك تعارضا بين الموقف الاميركي والموقف الاوروبي".
وفيما يتعلق بالمفاوضات حول إطلاق سراح الجندي الاسرائيلى جلعاد شاليت ، أشار الزهار إلى أنه التقى خلال زيارته لمصر مع رئيس الاستخبارات عمر سليمان لبحث هذا الموضوع وأنه "سينقل ما دار خلال اللقاء إلى الفصائل الثلاثة التي أسرت الجندي الاسرائيلى". وقال إن "الجديد في موضوع الجندي هو موافقة إسرائيل على إطلاق سراح الاسرى الفلسطينيين بالتزامن مع إطلاق سراح شاليت".
وختم الزهار قائلا إنه سيعود إلى دمشق عقب انتهاء اجتماع وزراء خارجية منظمة المؤتمر الاسلامي للقاء الرئيس السوري بشار الاسد ونائبه فاروق الشرع ووزير الخارجية وليد المعلم.
من جهته ، قال صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية إن إعلان حكومة وحدة وطنية مرهون بحسم أربع قضايا في مقدمتها أزمة الجندي الاسرائيلي الاسير.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش