الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«النساء في عهد صدام وما قبله تمتعن بحقوق أكبر» ...الاضطهاد والترمل أكبر مصيبتين تواجهان المرأة العراقية

تم نشره في الجمعة 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
«النساء في عهد صدام وما قبله تمتعن بحقوق أكبر» ...الاضطهاد والترمل أكبر مصيبتين تواجهان المرأة العراقية

 

 
فيينا - ا ف ب
اكدت رئيسة المجلس الوطني للمرأة العراقية رجاء الخزاعي في فيينا ان النساء يتعرضن اكثر فاكثر للعنف في العراق ويتحولن الى اهداف مباشرة للقتل ويبقين بدون معين بعد موت ازواجهن.
وقالت الخزاعي في مؤتمر صحفي الأربعاء حول "اضطهاد النساء في العراق" ان "عددا كبيرا من الناشطات اغتلن وعددا كبيرا من مدرسات الجامعات والطبيبات والشرطيات والصحفيات قتلن".
واضافت "نفقد وسطيا مئة رجل يوميا... وبذلك يكون لدينا حوالى ثلاثة آلاف ارملة كل شهر... شابات ويجدن انفسهن بدون معيل لهن ولاسرهن".
والخزاعي طبيبة للامراض النسائية وكانت واحدة من اوائل النساء اللاتي شاركن في الحكومة الانتقالية العراقية بعد سقوط نظام صدام حسين.
وقد اسست في كانون الثاني 2004 منظمة النساء العراقيات ، التي تناضل من أجل حقوق المرأة وتقدم دعما ماديا للأرامل وخصوصا للامهات الشابات.
ومنحت هذه المنظمة التي يدعمها البنك الدولي قروضا صغيرة تبلغ مئتي يورو لحوالى الفي امرأة "واللائحة تطول كل يوم".
واضافت الخزاعي "نقوم بتأهيل وتعليم النساء الشابات ونقوم بتأهيل كل العراقيين" ، مؤكدة ان منظمتها يمكن ان تساعد في جعل العراق اكثر امانا.
من جهتها ، قالت ايديت شيفر رئيسة منظمة "نساء بلا حدود" ، التي تتخذ من فيينا مقرا لها وتولت تنظيم المؤتمر "اذا اردنا منطقة مستقرة علينا التأكيد على دور النساء".
واوضحت ان النساء العراقيات كن يتمتعن قبل تولي صدام حسين السلطة في 1979 بحقوق اكبر من النساء في الدول الاخرى في المنطقة.
واضافت "حتى في عهد صدام حسين وبينما كان الرجال مجندين للحرب ضد ايران كانت النساء يقمن بدور الاب والام معا".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش