الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المالكي : سأختار وزرائي بنفسي ووفقا لمعيار الانسجام * التعديل الحكومي المرتقب يشمل «10» وزارات عراقية

تم نشره في الثلاثاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
المالكي : سأختار وزرائي بنفسي ووفقا لمعيار الانسجام * التعديل الحكومي المرتقب يشمل «10» وزارات عراقية

 

 
بغداد - الدستور - باسل عدس ووكالات الانباء
قال حميد المعلا ، العضو البارز في كتلة الائتلاف الشيعية ان رئيس الوزراء نوري المالكي ابلغ اعضاء المجلس انه لن يقبل فرض اسماء وزارء عليه من قبل الكتل السياسية.
واضاف :"المالكي كان حاسماً و غاضباً في القول ان ( الحكومة الحالية شكلت تحت ضغط الوقت و ضغط الكتل السياسية التي كانت تفرض عليه اسماً معيناً غير ان اجراء التغيير الواسع على الحكومة لن يخضع لهذا المقياس وسأختار وزرائي بنفسي ووفقا لمعيار الانسجام)".
وتابع المالكي حسب ما صرح به المعلا :" اذا كنتم تنتقدون الحكومة الحالية على اخفاقها الأمني الكبير ، فعليكم ان تعطوني الصلاحية الكاملة لأختيار تشكيلة حكومتي على طريقتي والا لن استمر في حكومة وزراءها مفروضون علي من قبل الكتل السياسية".
الى ذلك ، قال ظافر العاني ، العضو في جبهة التوافق السنية ان جبهته لا تعارض نية وتوجه المالكي لأجراء تغييرات كبيرة في تشكيلة الحكومة الحالية ، مضيفاً :"نؤيد هذا التغيير خاصة ان المالكي ينوي اجراء مناقلات في الحقائب الوزارية في ضوء ملاحظته ان بعض الاحزاب احتكرت الوزارة التي تسلمتها لعناصر و مناصري الحزب".
واعلن عباس البياتي النائب في البرلمان العراقي امس ان التغيير الوزاري الشامل "سيشمل نحو عشر وزارات".
واكد ان "التغيير سيكون على اساس التكنوقراط والكفاءة ، وسيتم خلال الاسابيع المقبلة".
ويواجه المالكي ضغطاً سياسياً هائلاً محوره الاساس الاخفاق في ادارة الملف الأمني في ظل تزايد اعمال العنف سيما العنف الطائفي.
ورجحت اوساط في الائتلاف ان يطال التغيير الوزاري الوزارات الأمنية وابرزها وزارة الداخلية.
وقالت تقارير سياسية في العاصمة العراقية ان توجه المالكي للتغيير الوزاري ربما يكون تكتيكا ناجحا للخروج بحكومته من حكومة تابعة للكتل السياسية الى حكومة تابعة له مركزياً .
اما الموقف الاميركي من هذا التغيير المحتمل ، فقد اشارت مصادر عراقية مطلعة ان الاميركيين يؤيدون توجه المالكي هذا خاصة ان القيادة العسكرية الاميركية هددت مرارا بقطع الاموال عن وزارة الداخلية لعدم اتخاذها خطوات مهمة في تطهير نفسها من نفوذ الميليشيات والقيادات الموالية للجماعات المسلحة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش