الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وسط اتهامات متبادلة بين فتح وحماس : استمرار الصعوبات امام اعلان حكومة الوحدة الفلسطينية ... هنية: الاستقالة مرهونة بالاتفاق على كافة التفاصيل

تم نشره في السبت 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
وسط اتهامات متبادلة بين فتح وحماس : استمرار الصعوبات امام اعلان حكومة الوحدة الفلسطينية ... هنية: الاستقالة مرهونة بالاتفاق على كافة التفاصيل

 

 
غزة - وكالات الانباء
اعلنت حركتا فتح وحماس امس ان صعوبات لا زالت تعترض الوصول الى اعلان تشكيل حكومة الوحدة الوطنية ، فيما اكد رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية ان الحوار "شاق وصعب في بعض محطاته".
وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس ان مشاورات الرئيس محمود عباس مع هنية خلال اجتماع عقداه مساء الخميس في غزة "كانت ايجابية ومثمرة وبناءة لكن هناك بعض الصعوبات نامل ان يتم تجاوزها باقرب وقت ممكن". وفي اشارة ضمنية الى حركة فتح اتهم برهوم بعض اطراف الحوار "بالتراجع عن التفاهمات حول بعض المحطات بخصوص تشكيل حكومة الوحدة". لكنه اوضح ان حماس برهنت عن "ليونة وستستمر في الليونة من اجل مصلحة الشعب لان المواطن في ازمة الحصار ولن نألو جهدا من اجل رفع الحصار".
وشدد برهوم على انه "يجب ان يتزامن تشكيل حكومة الوحدة مع فك الحصار لان الهدف من تشكيل هذه الحكومة هو فك الحصار وانهاء المعاناة".
من ناحيته ، قال ماهر مقداد المتحدث باسم فتح "واضح ان هناك تعثرا على صعيد تشكيل الحكومة". وتابع "لدينا شعور انه كلما تقدمت المشاورات كانت محاولة تراجع من حماس بطريقة او باخرى لكن لن نيأس".
واضاف "اذا بات من الصعب الوصول الى حكومة الوحدة فستستمر حماس في حكومتها الحالية ويفترض ان تنجز القضايا المطلوبة من حكومة الوحدة" في اشارة الى فك الحصار.
واكد مقداد ان فتح "مستعدة لعدم مشاركة اي من اعضائها او المحسوبين عليها في حكومة الوحدة شريطة ان تكون هذه الحكومة ذات مقدرة على فك الحصار وتحقيق انطلاقة في الوضع الفلسطيني.
المسالة ليست مسالة حقائب بقدر ما هي برنامج واضح ومقدرة على رفع الحصار ورفع المعاناة عن الشعب".
من جهته ، قال هنية ان الحوار بشان الحكومة "في بعض محطاته شاق وصعب لكن النية معقودة على ان ينجح ويحقق للشعب الفلسطيني ما يصبو اليه". واشار الى ان استقالة الحكومة الحالية "هي جزء من الاجراءات الدستورية تاتي عندما نطمئن على كافة التفاصيل ولا مشكلة عندنا في هذا الموضوع ، المهم ان نتفق".
واضاف هنية فيما يتعلق بموضوع المحاصصة ان "الحكومة تشكل على اساس صندوق الاقتراع ونتائج الانتخابات والجميع مطالب ان يستمر في احترام هذه الاسسس وعدم الانكفاء او التراجع عن ذلك".
ونفى هنية ان تكون حماس متمسكة باي وزارات معينة.
وفي لقاء عقده عباس مع قادة فتح مساء الخميس في مكتبه بغزة قال ان "الحكومة القادمة هي حكومة وحدة وطنية تتمثل فيها فصائل العمل الوطني وتختار من كفاءات الشعب الفلسطيني تكون مقبولة فلسطينيا وعربيا ودوليا".
واوضح عباس في كلمة امام المشاركين وبثت وكالة وفا الرسمية مقتطفات منها انه "يجب ان يكون هناك انسجام بين الرئاسة والحكومة المقبلة التي ينبغي ان تكون قادرة على الاجتماع مرة في الضفة ومرة في غزة وان يكون رئيسها ووزراؤها قادرين على التحرك بين الضفة والقطاع والسفر الى الخارج".
وقال عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحماس في بيان للحركة من دمشق ان عباس يحاول الربط بين تشكيل الحكومة الجديدة والافراج عن الجندي الاسرائيلي الذي أسره مسلحون فلسطينيون في حزيران ووقف الهجمات الصاروخية على اسرائيل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش