الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الروابدة الأردن الوريث الوحيد والنتاج الحقيقي للثورة العربية الكبرى

تم نشره في الاثنين 9 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

 اربد - الدستور - صهيب التل

أكد رئيس مجلس الاعيان السابق الدكتور عبدالرؤف الروابدة ان المملكة الأردنية الهاشمية تعتبر الوريث الوحيد والنتاج الحقيقي للثورة العربية الكبرى، فقد كانت ثورة على الظلم والطغيان والقهر، فأخرجت العرب من الجهل والحرمان ووضعتنا على بداية الطريق الصحيح لبناء أمة عربية قوية.



وأشار الدكتور الروابدة خلال رعايته افتتاح أعمال المؤتمر الوطني «النهضة العربية مسيرة دائمة» الذي نظمته جامعة اليرموك بالتعاون مع المنتدى الثقافي في اربد احتفاءً بالذكرى المئوية الأولى لانطلاق الثورة العربية الكبرى، إلى أن الصمود والأمن والاستقرار الذي يعيشه الأردن لم يأتِ عبثا، وهو ما يؤكد على أنه مستقر الثورة العربية الكبرى ومستودعها، وان الأردنيين وقودها، وهو ما جعل من الأردن بلدا وملاذا لأحرار الامة من المهجرين والمظلومين في بلدانهم، لافتا إلى ان الأردن هو البلد العربي الوحيد الذي يستقبل إخوانه العرب ويشاركهم رزقه وأمنه وموارده وقوته انطلاقا من مبدأ الوحدة العربية، فالعرب أشقاء بالروح والدم.

وقال إن الأوطان لا تبنى وتعمر إلا بالحب، وان ما يميز الأردن العلاقة المتينة التي تربط الشعب بالقيادة، مؤكدا على الدور المحوري والهام لفئة الشباب فهم بُناة المستقبل، وعليهم المحافظة على أمن الأردن واستقراره وعدالته، والسعي نحو بنائه وتنميته.

ودعا الى اعادة كتابة تاريخ الثورة العربية الكبرى واسبابها ونتائجها وضرورة طرح اسئلة من قبل الاكاديميين والمؤرخين ماذا لو لم تقم الثورة العربية الكبرى والى اي مآل كان يمكن ان تصل حال العرب فيما لو لم يقم الشريف حسين بن علي ومن حوله احرار العرب بهذه الثورة.

واضاف الروابدة، انه يجب التوقف عن سرد احداث الثورة والدخول الى اعماق كل تفصيل في تفاصيلها وطرح مزيد من الاسئلة، مثل كيف ولماذا وغيرها من علامات الاستفهام، رغم انه كتب الكثير عن هذه الثورة جلّ هذه الكتابات مجدت الثورة وسردت احداثها وعظمت انجازاتها وبعضها حاول تعظيم الهفوات التي تصاحب كل فال عظيم.

وقال الدكتور الروابدة ان اهم سؤال يجب ان يطرحه الاكاديميون والباحثون لماذا وكيف اسلم العرب قيادتهم طواعية للشريف حسين بن علي وانجاله الاطهار الذين قادوا جيوش الثورة العربية من بطحاء مكة وصولا الى دمشق، واهمية هذا السؤال تكمن في ان العرب لم يسلموا قيادهم طوعا الا لهذا البيت الهاشمي من قريش.

واضاف ان الاردن كان احدى ثمار هذه الثورة العربية والذي جاءت هويته العروبية طاغية على هويته القطرية فجاء العرب من كل مكان وتسلموا المواقع والمناصب والقيادة ويصبحون بين ليلة وضحاها من مكونات هذا الشعب ولا ينظر اليهم كلاجئين لان اللاجئ يفر بدمه وماله وعرضه وان اللاجئين لا تنطبق على اشقائنا في الدم والمصير غربي النهر واننا استقبلنا موجات متكررة من اللاجئين وفتحنا ابوابنا لكل مستغيث ومستجير وان البعض سيعود الى وطنه، فهل سيذكرنا بخير ام ان هذا البعض سوف يعظم اخطاء وقعت هنا وهناك.

وثمن دور جامعة اليرموك وإنجازاتها في مدينة اربد، وأثرها الكبير في تطوير القطاع الأكاديمي الأردني، حيث تُسخر الجامعة كافة إمكانياتها وطاقاتها لتخريج كوكبة من أبناء الوطن القادرين على حمل المسؤولية وبناء الأردن القوي.

من جانبه رحب رئيس جامعة اليرموك الدكتور رفعت الفاعوري بالمشاركين في أعمال المؤتمر، مشيدا بالجهود والإنجازات التي بذلها دولة الدكتور الروابدة خلال تقلده العديد من المناصب القيادية والسياسية والريادية في الأردن فكانت له أياد بيضاء في كل مكان عمل به.

وقال إن اليرموك تفتخر وتعتز بأنها غرس طيب وكريم من غراس الهاشميين في هذا البلد الخير المعطاء، لافتا إلى أن الجامعة تقع على عاتقها مسؤولية وطنية كبيرة لبناء الانسان الاردني، القادر على الابداع والريادة، في ظل التسارع العلمي الكبير الذي يشهده العالم، مشيرا إلى أن الجامعة وضعت خطة استراتيجية جديدة لتتواءم مع المستجدات العلمية في العالم من ناحية، وترسيخ القيم الوطنية النبيلة عند ابنائنا الطلبة في الانتماء، والقدرة على التحاور، والبعد عن الغلو والتطرف من ناحية ثانية.

وأوضح الدكتور الفاعوري أن الثورة العربية الكبرى شكلت نقطة تحول في تاريخ امتنا العربية، فقد كانت افئدة الشعوب العربية تهفوا وتتطلع الى الاستقلال والحرية لبناء كيان عربي يسهم في بناء الحضارة الانسانية، فكانت ثورة على الفقر والظلم والقهر، وقد توافقت هذه الامال والرؤى القومية مع تطلعات الشريف الحسين بن علي الذي شعر وأنجاله بالمسؤولية التاريخية لنهضة الامة في قيام الدولة العربية تعزيزاً لشعور ابنائها القومي.

وأكد أن الأردن كان وما زال القاعدة الراسخة التي حافظت على مبادئ الثورة العربية، وتحقيق اهدافها العظيمة في الوحدة والحرية والحياة الفضلى، فكانت ملاذاً لأحرار الأمة والمدافع القوي عن قضاياها المصيرية.

بدوره ألقى رئيس المنتدى الثقافي في اربد الدكتور محمد العناقرة كلمة أشار فيها إلى أن النهضة العربية كانت نتيجة لقيام الثورة العربية الكبرى حيث اتجهت أنظار العرب جميعا إلى الشريف حسين بن علي بعد تفويضه بالحديث باسم العرب من قبل 35 نائبا عربيا في مجلس المبعوثان.

وقال إن النهضة العربية شكلت منارة فخر واعتزاز في تاريخ الدولة الأردنية منذ عهد الملك عبدالله الأول بتأسيس إمارة شرق الأردن، ومن ثم استقلال المملكة، مرورا بوضع الدستور الأردني في عهد الملك طلال رحمه الله، إلى قيام جلالة الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه ببناء مؤسسات الدولة وإرساء دعائمها، وصولا إلى عهد جلالة الملك عبدالله الثاني الذي نخطو بقيادته الحكيمة بخطى ثابتة نحو العلا.

وأضاف الدكتور العناقرة ان الثورة العربية قامت لتحقيق أهدافا عدة لتحقيق التطور المتكامل للأمة، والحرية والعدالة والمساواة، والدفاع عن الديني الإسلامي.

وفي نهاية حفل الافتتاح سلم الدكتور الفاعوري هدية تقديرية للدكتور الروابدة تقديرا لجهوده في بناء اردننا الحبيب، كما سلم الدكتور العناقرة درع المنتدى للروابدة.

وتضمنت فعاليات المؤتمر عقد ثلاث جلسات نوقشت خلالها مجموعة من اوراق العمل حول النهضة العربية، والثورى العربية الكبرى وأثارها السياسية والاجتماعية، ودور الهاشمين فيها.

وحضر حفل افتتاح المؤتمر حشد من المختصين واساتذة من الجامعات الاردنية وحشد من المدعوين وطلبة الجامعة.

ترتيبات لتعيين دفعة جديدة لإتاحة المجال للتوسع في برامج الاقامة

«الـصـحـة» تـعـيـن «150» طـبـيـبـا

عـامـا وتـدعـوهـم لـمـبـاشـرة الـعـمـل

] عمان - الدستور - كوثر صوالحة

قرر وزير الصحة الدكتور علي حياصات تعيين 150 طبيبا عاما في ملاك الوزارة وذلك بالتنسيق مع ديوان الخدمة المدنية.

وقال مدير ادارة الشؤون الادارية الدكتور عبد الرحمن المعاني ان هذه الدفعة تأتي ضمن سلسلة من التعيينات التي تشمل مهنا ووظائف مختلفة.

واضاف انه تم توزيع هؤلاء الاطباء على عدد من مديريات الصحة في المحافظات لتلبية احتياجاتها من الاطباء.

واشار الى ان الوزارة بصدد استكمال اجراءات التعيين لعدد اخر من الكوادر ولا سيما الاطباء مبينا ان هذه التعيينات تلبي الاحتياجات من الاطباء العامين وتتيح التحاق الاطباء ببرامج الاقامة في التخصصات المختلفة.

وبين ان التعيينات غير المسبوقة في الوزارة من حيث العدد وتنوع المهن والوظائف وخاصة من الاطباء اتاحت المجال للتوسع في برامج الاقامة وخاصة التي تحتاجها الوزارة بشكل اكثر الحاحا لافتا الى انه يلتحق حاليا حوالي 1350 طبيبا عاما في برامج الاقامة في التخصصات المختلفة وبمختلف سنوات الاقامة.

واشار الدكتور المعاني الى ان الوزارة تقوم حاليا باتخاذ الترتيبات الادارية اللازمة لتعيين عدد اخر من الكوادر الصحية والاطباء تحديدا.

وطلبت الوزارة من هؤلاء الاطباء مراجعة مديريات الصحة التي عينوا فيها لمباشرة العمل، وهم:

مديرية صحة محافظة الزرقاء

مؤيد رضوان سليمان رضوان، احمد صالح عبد الرحيم المجذوبه، اسامة عدنان احمد الربابعه، زكريا حسن علي البستنجي، حسام علي محمد قعوار، وليد خالد اسماعيل العمايره، انس سامي محمد علي، طه محمد عبد الجواد ابو طه، اشرف افريج حسن حمدالله، هاني نبيل جميل اليونس، وائل عادل لطفي صالح، محمد حمد سليمان العموش، اشرف موسى عبد الله شلبي، اسامه محمد عبد الرحمن ابو جابر، ساري محمد جبر علي البدوي، عمر امين محمود اسعد، معتصم جمال عفاش العموش، احمد محمد احمد مصطفى، خالد عبدالله محمد التيهي، عمر محمود علي العمري، محمد مجدي محمد عبد الله، يونس رزق محمد ابو رزق.

مديرية صحة محافظة العاصمة

جلال يعقوب انيس رمضان، عبد الله طالب عبد الله الزيادي، عبد الله هشام خالد خمش، كيلاس نشأت وهيب وهيب، محمود موسى محمود الهنداوي، محمد زهير «محمد سعيد» عجه، سجى جمال سلمان الحراسيس، تسنيم غازي مصطفى الياسين، وسن ربحي عبد المجيد اسعد، زها هشام سعد الدين حمام، عمر عبد الله محمود الهور، لؤي نايل حسين البديوي، عبد الله شفيق محمد الرقب، باسل محمد سعدي الجارحي، محمود عايد شاكر عمرو، احمد راتب محمد سليم، تمارا اسلام عبد المجيد العوامله، نزار هاشم احمد اسماعيل، ياسمين خليل محمود الصبح، »ضياء الدين» فريح عوده ابو حسان، وفاء موسى عزت سليمان، زهراء عبد الرضا مهدي مهدي، كاترينا غريغورفنا انتولفيش اقناتينكو، المعتز احمد جميل زايد، لمى جمال نعيم عبد اللطيف، يزن وجيه احمد نعيرات، اياد شاكر حموده قطيش، حسام الدين محمود احمد خليل، حمزه عاطف حمزه حمزه، احمد جميل احمد العبد، ضياء حامد سالم المبيضين، يزن علي عبد الفتاح صالح، عمرو يوسف عبد المنعم العمله، ليث ابراهيم احمد عرفه، فراس احمد العبد البريم، مهند عنان إسعيد السعيد، امين احمد صالح صالح، وائل حسان عبد الحميد ابو حسان، عمر يوسف صالح جزار، محمد احمد محمد العوامره، احمد محمد عيسى شنيور، محمد زكي محمد القيسي، كلزار محمود حسين العريان، هبه جمال احمد جباره، باسمه عبد الهادي عبد العزيز خطيب، ايمان عبد الفتاح احمد سالم، صالح خليل احمد السردي، هاله احمد فارس العابد، عز الدين فؤاد يحيى العزه، هاله ابراهيم اسماعيل درويش، سعديه فايز داود العوضي، رامي ابراهيم محمد خليل، حذيفه عبد الرحمن محمود الحوامده، عبدالله محمود حسن ابو صوان، احمد منير احمد الكايد قطيشات، احمد عبد الرحيم احمد الحنيطي، عامر ابراهيم عبد الرحمن جاد الله، فارس صبحي محمود الغانم، مصطفى احمد محمود برغل، قيس محمد تيسير رضوان، سندس علي مصطفى مراشده، منى داود السيد الصغير، روان محمد عبد الحميد الريالات، منار سميح فهمي العكر، هدى نديم خالد كفايه.

مديرية صحة محافظة جرش

غرام خالد مقبل حراحشه، ميساء عمر خالد العمري، سليمان سعيد سليمان العظامات، حيفا نعيم يوسف ابو نبعه، اسامه سالم محمد الحراحشه، محمود فلاح محمد الصالح، محمود عيسى محمود النطاح، عمر عاطف توفيق مصطفى، صهيب احمد محمد القرعان، عائشه حسين مجلي المجالي، بهاء محمد عبد الله عقل، مصطفى علي مصطفى العفيف، بلال عواد سالم قوقزي، شروق عبد الخالق احمد ابو حسونه، مالك «محمد علي» محمود حتمل، علاء راضي احمد الحراحشه، روان بسام عبد الله عبادي، رائد حيدر محمود بني مصطفى، محمد عاطف محمد المصالحه، محمد اكرم محمد علاونة، فادي نادي العزيز السحله، محمد خالد محمد باير، جاسر موسى محمد الصالح، ريم صالح حسين ابو زيتون، سهم محمد ماجد دندن، ايمن محمد سليمان السكر، الاء حمدان فارس العابد.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش