الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قائد عسكري اميركي وزعماء سنة : الميليشيات باتت اكبر تهديد للامن

تم نشره في الخميس 29 حزيران / يونيو 2006. 03:00 مـساءً
قائد عسكري اميركي وزعماء سنة : الميليشيات باتت اكبر تهديد للامن

 

 
بغداد - ا ف ب
حذر قائد عسكري اميركي وزعماء سنة امس من ان مشكلة الميليشيات التابعة للاحزاب باتت اكبر تهديد للامن والمصالحة الوطنية في العراق بعد عامين من تسليم قوات الاحتلال السلطة الى العراقيين.
وقال القائد العسكري الاميركي الميجور جنرال جي.دي. ثورمان المسؤول عن 30 الف جندي منتشرين في منطقة تمتد من بغداد الى مدينة النجف الشيعية في الجنوب "لا يمكن ان يكون هناك كتلة من المسلحين ومن الناس الذين يحملون اسلحة ويتحركون خارج القانون".واضاف في مؤتمر صحافي "لا يمكن ان نسمح للناس بان يهزأوا بالقانون وهو ما يحدث الان".
وقال رئيس ديوان الوقف السني عبد الغفور السامرائي في بيان امس ان "اول خطوة يجب اتخاذها في مبادرة المصالحة هي حل الميليشيات المسلحة اذ كيف يتسنى للدولة فرض سلطة القانون على الجميع مع وجود تلك الجماعات المسلحة التي لا تأتمر بأمر الدولة بل تعتبر نفسها فوق القانون وهي بذلك تعطي للاخرين الحجة لحمل السلاح للرد على التجاوزات وبهذا تتسع رقعة الخلاف".
ودان المؤتمر العام لاهل العراق وهو احد احزاب جبهة التوافق الوطني السنية في بيان اصدره امس"عمليات القتل والاختطاف التي تقوم بها "ميليشيات مسلحة معروفة" وتستهدف بصفة خاصة السنة. واشار البيان الى ان 12 طالبا من اهالي محافظة ديالى السنية اختطفوا كذلك اخيرا.
وتتبع الميليشيات لعدد من الاحزاب الشيعية مثل المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق بزعامة عبد العزيز الحكيم ، او تيار الصدر بزعامة رجل الدين مقتدى الصدر.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش