الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اشتباكات مسلحة في الاعظمية مع بدء تنفيذ الخطة الامنية.. المالكي يعلن مبادرة المصالحة والحوار مع المسلحين اليوم

تم نشره في الخميس 15 حزيران / يونيو 2006. 03:00 مـساءً
اشتباكات مسلحة في الاعظمية مع بدء تنفيذ الخطة الامنية.. المالكي يعلن مبادرة المصالحة والحوار مع المسلحين اليوم

 

 
بغداد - الدستور - باسل عدس ووكالات الانباء: نزل الاف الجنود العراقيين والاميركيين امس الى شوارع العاصمة بغداد حيث تم البدء بتطبيق خطة بغداد الامنية التي اطلق عليها خطة التقدم للامام معا من اجل احباط هجمات المسلحين.
ودعا رئيس الوزراء نوري المالكي في مؤتمر صحافي كافة الحركات السياسية لدعم الخطة وقال اتوجه الى كافة الحركات السياسية من احزاب وحركات وقوائم تشترك في العملية السياسية الى دعم الخطة لان دورهم سيكون اساسيا.
وقال المالكي ايضا ان مبادرة المصالحة الوطنية التي سيعلن عنها اليوم تتضمن حوارا مع المسلحين الذين عارضوا العملية السياسية ويريدون العودة اليها مقابل تعهدات.
وتابع شخصيا لا اعرف هؤلاء ومن هم زعماء هؤلاء المسلحين الذين يعارضون العملية السياسية.
وتابع لكننا لن نتفاوض مع القتلة والمجرمين الذين قتلوا الابرياء.واشار المالكي الى ان مبادرة المصالحة الوطنية تتضمن اصدار عفو عن الكثير من السجناء ممن لم يتورطوا بدماء العراقيين او بالجرائم التي تسيء الى الوضع الامني.
وعن الخطة الامنية قال المالكي ان الخطة بالاضافة الى كونها امنية فهي انسانية من اجل ان تستقر الاوضاع ويأمن الناس في بيوتهم.
وقال ان الخطة انسانية لانها ستعمل على اعادة الذين هجروا ليعودوا للعيش في بيوتهم وامنية لانها تتصدى للعنف المتمثل بالجرائم التي تلحق الاذى بالنساء والاطفال من قبل الارهابيين.
وانتشر 40 الف عنصر من قوات الامن العراقية والاميركية في شوارع بغداد حيث تم البدء بتطبيق خطة بغداد الامنية التي اطلق عليها خطة التقدم للامام معا.
وقال شهود عيان انهم شاهدوا انتشارا واسعا للقوات الامنية العراقية من جيش وشرطة ومغاوير في مختلف مناطق العاصمة بغداد حيث تم وضع الحواجز ونقاط التفتيش.
وتشمل الخطة التي دخلت حيز التنفيذ انتشارا واسعا لقوات الامن العراقية والقوات المتعددة الجنسيات وخصوصا في المناطق الساخنة من بغداد.
في هذا الوقت قال مصدر امني ان مسلحين يحملون اسلحة الية أغلقوا الطرق بالحجارة وجذوع الاشجار وتبادلوا اطلاق النار مع القوات العراقية في الاعظمية وهي معقل للمسلحين السنة ومن أخطر المناطق في بغداد.
وفر المدنيون من المنطقة لكن لم ترد تقارير على الفور بشأن الاصابات. وتوقفت الاشتباكات في وقت لاحق .
واوضح اللواء عبد العزيز محمد مدير غرفة عمليات وزارة الدفاع العراقية في مؤتمر صحافي الثلاثاء ان الخطة ستشمل زيادة عدد ساعات حظر التجول حيث يبدأ تطبيق حظر التجول عند الساعة (16,30 ت غ) ولغاية الساعة السادسة (02,00 ت غ).وبموجب الخطة يمنع على المدنيين حمل السلاح في الشوارع .
وقالت اوساط امنية عراقية ان خطة أمن بغداد قد تستمر حتى نهاية العام الحالي بهدف تحقيق الأمن والأمان للعاصمة العراقية التي عانت كثيراً من اعمال العنف الطائفي والمفخخات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش