الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انتشال 460 ناجيا و195 جثة ... و800 من الركاب ما زالوا في عداد المفقودين * تجمع المياه في مرآب السيارات بالعبارة المصرية أدى لغرقها

تم نشره في الاثنين 6 شباط / فبراير 2006. 02:00 مـساءً
انتشال 460 ناجيا و195 جثة ... و800 من الركاب ما زالوا في عداد المفقودين * تجمع المياه في مرآب السيارات بالعبارة المصرية أدى لغرقها

 

 
سفاجا (مصر) - رويترز
قال مسؤول بحري أمس ان المياه غمرت مخزن السيارات في العبارة المصرية التي غرقت في البحر الاحمر اثناء محاولة الطاقم اطفاء حريق شب على متن العبارة.
ولا يزال نحو 800 من ركاب العبارة السلام 98 في عداد المفقودين بعد ان شب حريق على متن العبارة يوم الخميس اثناء رحلتها من ميناء ضبا في السعودية الى ميناء سفاجا المصري وقد انتشلت فرق الانقاذ نحو 460 ناجيا و195 جثة.
وذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط ان سبعة اخرين انقذوا مساء أمس. وقال مسؤولون ان عمليات البحث مستمرة الا ان فرص العثور على ناجين تتضاءل.
وصرح رانـي كمال الضابط الثالث على متن العبارة لقناة العربية الاخبارية من مستشفى في السعودية ان المياه تجمعت في مراب السيارات اثناء اخماد الحريق مما ادى الى ميل العبارة.
واضاف انه مع الارتفاع المستمر في مستوى المياه مالت السفينة بشكل حاد لتبلغ درجة الميل 25 درجة وكانت هذه بداية النهاية.
ولم يقدم الضابط مزيدا من الشرح الا ان الركاب تحدثوا عن حريق في اسفل السفينة وميل خطير.
ولم يعرف مصير قبطان العبارة سيد عمر وجرى انقاذ الضابط الثانـي على متن العبارة وتحدث للسلطات ولكن دون ان يدلي بتصريحات لوسائل الاعلام.
واتهم الناجون القبطان وافراد الطاقم بالاهمال وقالوا ان عمر ترك السفينة قبل ان يتأكد من مغادرة جميع الركاب وقالوا ان افراد الطاقم حالوا دون ارتداء الركاب سترات النجاة وانزالهم في قوارب نجاة.
واتهمت وسائل الاعلام والمعلقون المصريون الشركة مالكة العبارة بتعريضها للخطر باضافة طوابق اضافية بعد شراء العبارة من ايطاليا ورفع علم بنما لتفادي اشتراطات السلامة.
وذكرت شركة السلام للنقل البحري التي تمتلك العبارة ومقرها القاهرة في بيان ان معايير السلامة في العبارة تتفق مع المعايير الدولية وانه مصرح لها بالعمل في المياه الاقليمية الاوروبية.
واضافت ان العبارة ابحرت الى جنوة في ايطاليا في عام 2001 والى فرنسا واليونان في عام 2002.
واضاف البيان ''نظرا لتعقيدات الحادث من السابق لاوانه تحديد الاسباب الفعلية لان الاهتمام الرئيسي للسلطات وضباط الشركة ينصب في الوقت الحالي على عمليات الانقاذ كاولوية قصوى.'' واكثر ما يثير التساؤلات اسباب عدم ارسال القبطان وافراد الطاقم اشارة استغاثة لمحطات برية وسبب عدم اخلاء الركاب في وقت مناسب كما يبدو. وقال الناجون ان النيران ظلت مشتعلة لساعات قبل غرق العبارة.
وقال حسين الهرميل رئيس هيئة السلامة البحرية المصرية انه كان هناك متسع من الوقت لتنظيم اجلاء الركاب.
وصرح للتلفزيون المصري بان ربما شب حريق وفقدت العبارة الاتصال او سوء ادارة من جانب من يتعاملون مع الحريق والقبطان مما ادى الى تصرفات متسرعة أدت الى غرق العبارة.
وذكر اللواء محفوظ طه رئيس هيئة موانيء البحر الاحمر للتلفزيون ان رفع علم بنما لا يعني اعفاء الشركة المالكة للعبارة من اجراءات السلامة.
واكد ان السلطات لم تعلم بوجود مشكلة على متن العبارة السلام 98 الا عندما لم تصل لميناء سفاجا صباح يوم الجمعة الماضي.
وفي ميناء سفاجا انتظر مئات من اقارب المفقودين انباء عن ذويهم بعضهم لليوم الثالث. ونشرت السلطات مزيدا من قوات مكافحة الشغب بعد مصادمات امس الاول بين الشرطة والمواطنين الغاضبين لعدم اطلاعهم على معلومات تذكر.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش