الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نجاد : «الايرانيون لن يقعوا في الفخ مرتين» * طهران تسخر من العرض الاوروبي وتلوح باغراءات اقتصادية

تم نشره في الخميس 18 أيار / مايو 2006. 03:00 مـساءً
نجاد : «الايرانيون لن يقعوا في الفخ مرتين» * طهران تسخر من العرض الاوروبي وتلوح باغراءات اقتصادية

 

 
عواصم - وكالات الانباء
سخر الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد من العرض الذي يعتزم الاوروبيون تقديمه لايران حتى توقف نشاطات تخصيب اليورانيوم فشبهه الحوافز التي سيتضمنها بالحلوى فيما عرضت بلاده فتح اسواقها الاقتصادية كاجراء اولي تحفيزي ليعترف الاوروبيون بحق طهران في مواصلة برنامجها النووي.بدورها اعلنت الخارجية البريطانية ارجاء اجتماع لندن الذي كان مقررا عقده غدا بين الاوروبيين والولايات المتحدة والصين وروسيا في الوقت الذي تمسكت فيه باريس بخيارات جديدة ستعرضها على طهران في الوقت المناسب.
واستبعد الرئيس الايراني ان تستجيب طهران لاي مطالب اوروبية تتعلق بوقف تخصيب اليورانيوم ، مجددا تهديده بانسحاب ايران من معاهدة حظر الانتشار النووي اذا تزايدت الضغوط الدولية عليها.وقال احمدي نجاد في خطاب القاه في مدينة اراك على مسافة 250 كلم جنوب غرب طهران ونقله التلفزيون الرسمي يقولون انهم يريدون ان يقدموا لنا اجراءات تحفيزية. يظنون ان في وسعهم ان ياخذوا ذهبنا ويعطونا بعض الحلوى في المقابل. واضاف لسنا بحاجة الى اجراءاتكم التحفيزية.
وقال لقد وافقنا على تعليق (التخصيب) على مدى سنتين وكانت هذه تجربة مريرة للشعب الايراني ، مضيفا ان الايرانيين لن يقعوا في الفخ مرتين. وقال لا تعملوا بشكل يدفع الدول والشعوب الاخرى الى التخلي عن عضوية معاهدة حظر الانتشار النووي وتجاهل الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وبشكل لافت عرضت ايران اجراءات تحفيزية على الاوروبيين لكي يعترفوا بحق طهران في مواصلة برنامجها النووي. ونقلت وكالة الانباء الايرانية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية حميد رضا آصفي قوله اننا على استعداد لنعرض على الاوروبيين اجراءات اقتصادية تحفيزية للحصول على حقوقنا ، وان السوق التي تعد 70 مليون ايراني جزء من هذه الاجراءات. وقد رفضت ايران مسبقا اجراءات تحفيزية لا يزال البحث بشانها جاريا من قبل الاوروبيين ، بهدف تعليق انشطة تخصيب اليورانيوم.
دوليا اعلن ناطق باسم الخارجية البريطانية ان اجتماع لندن حول ايران الذي كان مرتقبا عقده الجمعة بين الاوروبيين والولايات المتحدة والصين وروسيا ارجىء لافساح المجال امام اجراء تحضيرات بشكل معمق. واوضح الناطق باسم الخارجية البريطانية ان سبب التاجيل هو افساح المجال امام تحضير مفصل اكثر لمقترحات الترويكا الاوروبية لايران بدون اعطاء اي معلومات حول الموعد الجديد للقاء الذي كان مقررا غدا على مستوى المدراء السياسيين لوزارات الخارجية. واكتفى بالقول انه يمكن ان يعقد في الايام العشرة المقبلة.بدورها شددت فرنسا على ان مقترحات اوروبية تجري دراستها وستعرض في الوقت المناسب حول الملف النووي الايراني ، مؤكدة ان ليس لديها اي تعليق تدلي به حول التصريحات الاخيرة للرئيس الايراني محمود احمدي نجاد.
وقال مساعد المتحدث باسم الخارجية الفرنسية ديني سيمونو للصحافيين لا تعليق لدي حول رد الفعل هذا. اذكركم بكل بساطة ، كما تعلمون ، بان مقترحات تجري دراستها وستعرض في الوقت المناسب على السلطات الايرانية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش