الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجيش استخدم أسلحة ثقيلة لإخراج مستعربين محاصرين * استشهاد «4» فلسطينيين واصابة «60» برصاص الاحتلال في رام الله

تم نشره في الخميس 25 أيار / مايو 2006. 03:00 مـساءً
الجيش استخدم أسلحة ثقيلة لإخراج مستعربين محاصرين * استشهاد «4» فلسطينيين واصابة «60» برصاص الاحتلال في رام الله

 

 
* مسلحون يقتلون عضوا في حماس ويجرحون «4» والحركة تتهم الأمن الوقائي
رام الله - الدستور - جمال جمال، غزة - وكالات الانباء: استشهد اربعة فلسطينيين وجرح 60 آخرون على الاقل في اشتباكات دارت بين قوات الاحتلال الإسرائيلي المدعومة بالوحدات الخاصة ومقاومين فلسطينيين في منطقة دوار المنارة وسط مدينة رام الله امس. والشهداء هم: ميلاد ابو العرايس (23 عاما) وجعفر احمد (30 عاما) وقيصر القاسم وهو عنصر في الاجهزة الامنية لم يعرف عمره ، وغالب عبدالقادر (20 عاما).
وقال شهود عيان ان المواجهات العنيفة دارت بين عشرات المتظاهرين الفلسطينيين وقوات الاحتلال التي اطلقت النار بكثافة باتجاههم في أعقاب محاصرة قوة من المستعربين المتنكرين بزي مدنـي في أحد البنايات. وقالت المصادر ان قوات الاحتلال التي كثفت من تواجدها في المكان استخدمت أسلحة ثقيلة في التصدي للمتظاهرين وأطلقت القنابل الصوتية وقنابل الدخان المسيل للدموع في محاولة لاخراج المستعربين المحاصرين.
واضاف شهود عيان ان أحد الاشخاص اصيب داخل البناية المحاصرة ، مرجحين أن يكون من عناصر القوات الخاصة المستعربين دون أن تتمكن أطقم الاسعاف من الوصول اليه. واوضحت مصادر طبية فلسطينية ان اربعة مواطنين استشهدوا في هذه الاشتباكات.
وأعلن الجيش الاسرائيلي بأن مستعربيه توغلوا في وسط مدينة رام الله بهدف اعتقال أحد قادة الجهاد الاسلامي من مدينة قلقيلية والذي تواجد في رام الله في تلك الأثناء ويدعى محمد الشوبكي الذي اعتقل ضمن الفلسطينيين الخمسة الذين تم اعتقالهم خلال العملية. وقال متحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس ان الغارة تظهر سوء نية اسرائيل خاصة وانها تأتي بعد يوم واحد من قول رئيس وزرائها ايهود اولمرت في واشنطن انه يسعى للسلام. وقال المتحدث نبيل ابو ردينة ان الحكومة الاسرائيلية والجيش يبذلان اقصى جهدهما لزيادة التوتر وتحطيم الهدنة ومنع العودة الى طاولة المفاوضات من اجل احياء عملية السلام.
ووصفت مصر الغارة التي شنتها اسرائيل امس في رام الله بأنها استفزازية ولا تتفق مع متطلبات تحقيق السلام. وقال وزير الخارجية أحمد أبو الغيط في بيان نطالب بالتوقف فورا عن استخدام اجراءات العنف غير المتوازن التي من شأنها أن تعمق الهوة بين الجانبين.
الى ذلك ، قتل مسلحون في غزة بالرصاص عضوا في حركة حماس واصابوا اربعة آخرين بجروح امس في تجدد لاعمال العنف بعد ان دعا اسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني الفصائل المتناحرة الى ضبط النفس.
ولم تعلن أي جماعة المسؤولية عن اطلاق النار الذي جاء وسط صراع على النفوذ بين حماس التي تقود الان الحكومة الفلسطينية وبين حركة فتح التي يتزعمها عباس.
وقالت مصادر حماس ان ثلاثة اعضاء غير مسلحين بالحركة اختطفوا عند فجر امس من خان يونس في جنوب قطاع غزة ثم القي بهم بعد ذلك بوقت قصير في احد الشوارع وقد اصيبوا بجروح في سيقانهم ناتجة عن أعيرة نارية. وقال مسعفون ان أحدهم توفي في وقت لاحق متأثرا بجروحه الخطيرة. والقى اقارب الثلاثة المسؤولية على مسلحين من فتح. وذكرت مصادر حماس ان اثنين اخرين من اعضائها اصيبوا في حادث منفصل لاطلاق الرصاص من سيارة في مدينة غزة.
واتهم صلاح البردويل الناطق الاعلامي باسم حركة حماس فرقة الموت التابعة للامن الوقائي بالمسؤولية عن عمليات الاختطاف والقتل في قطاع غزة خلال الايام القليلة الماضية التي كان آخرها التعرض لثلاثة من عناصر حماس وإطلاق الرصاص عليهم بصورة وصفها بالوحشية والهمجية. وقال البردويل إن هذه الفرقة التابعة للامن الوقائي هي الخصم الوحيد الذي يعيث فسادا في الساحة الفلسطينية وهي نفس المجموعة التي أطلقت النار أمس على الشبان الثلاثة في خان يونس حيث استوقفتهم وأطلقت النار عليهم وهي المسؤولة عن كل الجرائم التي ارتكبت في الآونة الأخيرة. من جانبه أكد أحمد عبدالرحمن الناطق باسم حركة فتح أن الاتهامات لعناصر الامن الوقائي والمطالبة بسحبهم من الشارع حفاظا على الأمن ليست في محلها موضحا أن جهاز الامن الوقائي هو قوة شرعية من القوى ال
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش