الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صحافة نـــت

تم نشره في الثلاثاء 30 أيار / مايو 2006. 03:00 مـساءً
صحافة نـــت

 

 
واشنطن بوست
تحت عنوان جمهورية الخوف كتب نير روسين مقالا في صحيفة واشنطن بوست يقول فيه إن المنشقين العراقيين كانوا يصفون العراق في عهد الرئيس صدام حسين بجمهورية الخوف وأعربوا عن أملهم بأن ينتهي ذلك بالإطاحة به.
غير أن الحرب - يقول الكاتب - التي أطاحت بصدام نشرت الخوف بشكل ديمقراطي ، مشيرا إلى أن الإرهاب لا يأتي فقط من النظام أو الجنود الأميركيين بل من كل واحد وفي كل مكان.
وبعد أن استعرض الكاتب بعض الوقائع التي شاهدها بنفسه أو من خلال شهود عيان ، قال إن الحرب الأهلية بدأت بالفعل قبل أحداث سامراء وقبل الانتفاضات الأولى التي تبعت الإطاحة بصدام.
فقد بدأت لدى وصول القوات الأميركية إلى بغداد وعندما اكتشف السنة مدى الخسارة التي لحقت بهم ، وأدرك الشيعة المكاسب التي حازوا عليها ، واختتم مقاله بالقول إن الأسوأ قادم.
نيويورك تايمز
في افتتاحية نشرة نهاية الاسبوع الماضي ، استنتجت نيويورك تايمز أن تجنب الحكومة العراقية الجديدة تسمية أي من الوزراء المعنيين بالسيطرة على الجيش والقوات الأمنية ، يحمل في طياته دلالة واضحة على صعوبة المهام المتعلقة بهذه الوزارات.
لكن اختيار الأسماء ليس إلا الخطوة الأسهل في هذه المهمة ، فلابد لقوات الجيش وعناصر الشرطة المدنية في العراق من أن تتخلص من الميليشيات الخاصة وأن تقوم هذه الأخيرة بنزع أسلحتها. القوات الأميركية ، حسب الصحيفة ، ليست بديلاً عن ضباط وجنود الجيش والشرطة العراقيين ، خاصة وأن هؤلاء يتعين عليهم حماية جميع أبناء الشعب العراقي بغض النظر عن الاعتبارات الدينية والعرقية.
كما أن الفرضية التي يتبناها الرئيس بوش والقائمة على أن القوات الأميركية يجب أن تبقى حتى تكون القوات العراقية قادرة على هزيمة المتمردين ، فرضية خاطئة ، لأن وجود القوات الأميركية في العراق خطر على الجنود الأميركيين وأيضاً على موقف الولايات المتحدة في العالم ، خاصة في ظل سقوط قتلى أبرياء في صفوف المدنيين العراقيين ، كتلك الواقعة التي اقترفها جنود من قوات المارينز ، في مدينة حديثة في شهر تشرين الثاني الماضي.
صنداي تلغراف
تناولت صحيفة صنداي تلغراف الانتهاكات وعمليات التعذيب التي تعرضت لها ناشطة إيرانية على مدى 60 يوما في السجون الإيرانية.
وذكرت رويا تولويي (40 عاما) أنها تعرضت للضرب على أيدي المخابرات الإيرانية وعمليات اغتصاب مريعة عندما رفضت التوقيع على اعترافات انتزعت منها بالقوة ، بيد أنها استسلمت لمطالبهم لدى تهديدهم بحرق ولديها حتى الموت أمام عينيها.
وقالت تولويي في مقابلة مع الصحيفة إن الدين عند المخابرات الإيرانية مجرد أداة للدكتاتورية وإساءة المعاملة ، مشيرة إلى أن النظام الإيراني ينحاز ضد النساء والأنظمة الأخرى والأقليات العرقية وأي شخص يعتنق ما يخالف النظام من أفكار.
وقالت الصحيفة إن أزمة تولويي تؤكد التقارير التي جاءت من جماعات المعارضة التي أقرت باستخدام المسؤولين في المخابرات الإيرانية الاعتداءات الجنسية ضد المعتقلات كأسلوب في التحقيق وحتى أنهم يغتصبون الفتيات قبل تنفيذ حكم الإعدام حتى لا يقابلن الله وهن عذارى.
وكانت تولويي قد أسست جماعة نسوية في كردستان إيران ثم أطلقت مجلة شهرية أغلقتها السلطات الصيف الماضي ، واعتقلت في مدينة سنانداج في آب خلال اشتراكها في مظاهرة مناهضة للنظام عمت المناطق الكردية.
الاوبزرفر
استعرضت صحيفة الاوبزيرفر كتاب ميلاني فيليبس وعنوانه لندنستان الذي تقول فيه إن العاصمة البريطانية تحولت إلى معقل رئيسي للتطرف الإسلامي.
تنطلق ميلاني من عام 1988 عندما اندلعت مظاهرات غاضبة في عواصم العالم الإسلامي وفي مدن بريطانية احتجاجا على نشر كتاب آيات شيطانية لسلمان رشدي ، وتقول إن هذه الحادثة كانت نقطة تحول في طريقة تعبير المسلمين في بريطانيا عن أنفسهم ، حيث أصبحوا أكثر تسييسا.
ثم تنتقل ميلاني إلى الحرب في البوسنة وتقول إن هذه الحرب أدت إلى جعل مسلمي بريطانيا أكثر راديكالية حين شاهدوا كيف قتل المسيحيون جيرانهم البوسنيون المسلمون. وما جعل هذه المذابح أكثر سوءا أنها حدثت في وسط أوروبا وفي منطقة كان يفترض أنها علمانية ومتعددة الثقافات والعرقيات.
وتقول ميلاني إنه في هذا الوقت بدأ إسلاميون عرب يتوافدون من العواصم العربية إلى لندن بأعداد كبيرة. ومنهم من حارب الاتحاد السوفياتي في أفغانستان. وجلبوا معهم أيدلوجياتهم الراديكالية ما أثر على أفكار بعض المسلمين في بريطانيا.
أوغسبورغر الغماينة
تحدثت صحيفة أوغسبورغر الغماينة عن زيارة البابا بنيدكت السادس عشر الى معسكر الاعتقال النازي آوشفيتس: هذه صور سيحتفظ بها العالم في الذاكرة. البابا الألماني يمضي صامتاً بين قضبان معسكر الاعتقال في آوشفيتس تماماً كما كان يمضي هنا العديد من ضحايا الاستعمار النازي.
أمكن للبابا أن يتحدث مع بعض الناجيين من معتقل آوشفيتس وأن يصافحهم. ولا يمكن للتسامح أن يكون أكثر رمزية من ذلك. أصله الألماني كان له تأثير على زيارته إلى بولندا.
وبعد اليوم العالمي للشباب في كولونيا توجب أن تزداد قوة العلاقة بين الشرق والغرب في أوروبا. البابا بنيدكت رمز للألماني الجيد.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش