الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المشروع العربي بين المشاريع الاخرى

المحامي سفيان الشوا

الخميس 12 أيار / مايو 2016.
عدد المقالات: 152

من المسلم به ان لكل امة مشروعها الوطني الخاص بها الذي يلبي طموحاتها ويزيد قوتها الاقتصادية والعسكرية والقومية ولن نتكلم كثيرا بل دراسة بدون الغوص عميقا في مكونات  المشروع العربي.ويوجد في الشرق الاوسط اربع مشاريع لدول متنافسة والمشروع العربي يتصدرها ولكن على استحياء وهي:-

اولا:- المشروع الاستيطاني الاسرائيلي :- منذ سنة 1897 اجتمع كبار الصهاينة في مؤتمر (بازل) وقرروا ضمن ما قرروا انشاء وطن قومي لليهود يجمع شمل اليهود في العالم واجرى الصحافي الصهيوني (هرتزل ) مشاورات مع معظم الدول مثل المانيا وتركيا وانجلترا  ومصر والفاتيكان ..الخ. واخيرا استقر راي اليهود على الاستيطان في فلسطين .فركزوا جهودهم على بريطانيا وفعلا صدر (وعد بلفور) وزير خارجية بريطانيا سنة 1917 تعهدت فيه بريطانيا بانشاء وطن قومي لليهود في فلسطين .ثم سهلت تنفيذ وعدها واعلن (دافيد بن جوريون) انشاء دولة اسرائيل سمة 1948.. على ارض فلسطين .الا ان الاسرائيليين يعتبرون وطنهم كما ورد في التوراة (من النيل الي الفرات ارضك يا اسرائيل ) وهم يسعون الي تحقيق هذا الحلم..وهو المشروع الاسرائيلي .

ثانيا :- مشروع احياء الامبراطورية الفارسية الايرانية:- منذ نزول رسالة الاسلام على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وهي رسالة للعالم اجمع بدات الفتوحات الاسلامية وتم فتح الامبراطورية الفارسية التي كانت(مجوسية ) تعبد النار سنة 614م. على يد القوات العربية الاسلامية. وانصهرت تلك الامبراطورية في الامبراطورية الاسلامية. فالاسلام برسالته السماوية السامية ساوى بين جميع المسلمين (لا فضل لعربي على عجمي الا بالتقوى .).وقامت ثورة الامام الخميني سنة 1978 واعلن قيام الجمهورية الاسلامية الايرانية ..الا انه كان يحمل احلام اعادة الامبراطورية (الفارسية) التي كانت رقعتها تشمل بلاد فارس وكثيرا من البلاد العربية.... وبدأت (ايران) بتصدير المشالكل الي بعض البلاد العربية وفعلا بدات ميليشياتهم العسكرية في العراق وفي سوريا واتباعهم في لبنان وفي اليمن..في محاولة لتحقيق المشروع الايراني.

ثاثا :-مشروع السلطنة العثمانية التركي :- كانت تركيا دولة الخلافة الاسلامية وتحت هذا الاسم كان معظم العالم العربي تحت سيطرتها الي قيام الحرب العالمية الاولى سنة 1916 حيث هزمت تركيا وتم تقسيم املاكها بحجة انها (الرجل المريض) فاستعمرت بريطانيا مصر وفلسطين والاردن والعراق واستعمرت فرنسا سوريا ولبنان.ويبدو  ان السلطان الجديد (اردوغان) بعد ان اصبحت تركيا قوية اقتصاديا وعسكريا وهي عضو في حلف شمال الاطلسي .. اصبحت تراوده افكار اعادة امجاد السلطنة العثمانية.. فارسل اسطول السلام الي (غزة هاشم) التي تحاصرها اسرائيل. وبدأ يطالب بمنطقة محايدة على حدود سوريا.. بعد ان استولت تركيا على اقليم (الاسكندرون) السوري.واصبحنا امام المشروع التركي.

رابعا :- المشروع القومي العربي: - باختصار شديد هوحلم العرب في اقامة دولة عربية واحدة من المحيط الاطلسي الي الخليج العربي تجمع الامة العربية في دولة واحدة فقد نشات رغبة العرب في قيام دولة واحدة لهم منذ الاسلام وفي العصر الحديث تجددت رغبة العرب بعد زيادة اضهاد العرب على ايدي الاتراك وزيادة المشانق للشباب العربي خاصة اثناء الحرب العالمية الاولى سنة 1916 فانتشرت الجمعيات السرية العربية مثل (جمعية العروة الوثقى) وغيرها خوفا من بطش القائد التركي (جمال باشا )الملقب بالسفاح .ومطلب العرب كان الاستقلال عن تركيا والوحدة العربية.وكان من ابرز مفكرين الوحدة العربية كبار المثقفين العرب  فالنظرة الى الوحدة كانت نابعة من الحلم العربي..بالاستقلال عن تركيا واقامة دولة موحدة للعرب .. ثم تدرج الحلم  الي السياسة..الي الواقع  خاصة وانه لا يوجد مانع حقيقي .فمن (الناحية الجغرافية):- فان البلاد العربية ليس فيها موانع جغرافية تمنع وحدتها وفيها انهار مائية كبيرة ووهبها الله خيرات فوق الارض فهي صالحة للزراعة بكل انواعها (وتحت. الارض) ففيها النفط والذهب والمعادن كلها.ومن (الناحية الثقافية):- فهم يتكلمون لغة واحدة هي العربية وثقافتهم وعاداتهم واحدة . ومن (الناحية الدينية):- فمغظم العرب يؤمنون بالاسلام ..والعرب امة واحدة لهم مميزات خلقية واحدة ا .وهم يسكنون الارض الواقعة من المحيط الاطلسي الي الخليج العربي..شعب له صفات ممزة واحدة ..وهو يتكلم لغة واحدة ....وان تعددت اللهجات. ثم يدين بدن واحد.. وهو الاسلام ...فبدأت عدة دعوات للوحدة العربية..فبدأ الشريف حسين بن على رحمه الله ..وهو  شريف مكة واعلن (الثورة العربية الكبرى) ضد تركيا..واطلق الرصاصة الاولى للحرب من شرفة قصره في مكة المكرمة وكان ذلك بعد ان وعدته انجلترا بحق العرب في الاستقلال وفي الوحدة بل وعدته بان يكون ملكا على العرب .فارسل الشريف حسن رحمه الله نجله الاكبر الامير فيصل على رأس جيش  لتحقيق الاستقلال والوحده حيث وصل سوريا وتوج ملكا عليها ثم تدخلت فرنسا فذهب الامي فيصل الى بغداد واصبح ملكا على العراق وكذلك ارسل الشريف حسين نجله الامير عبد الله الى شرق الاردن على رأس جيش حيث توج ملكا على شرق الاردن . الا ان الاستعمار البريطاني اجهض تلك الثورة وتنكر لجميع وعوده كما جرت في محادثات (حسين - مكماهون ).وبدلا من ذلك قامت بتقسيم العالم العربي بما عرف اتفاق(سايكس بيكو ) وبعدها قامت بريطانيا وفرنسا باحتلال العالم العربي .وبالرغم من هذه القسوة فان الشعوب العربية قاومت الاحتلال وحصلت على استقلالها ولكنها ممزقة .

وبالرغم من هذه القسوة فلم تتلاش دعوة العرب الى الوحدة .فظهرت حركة (القوميين العرب)بقيادة جورج حبش ثم حزب البعث العربي الاشتراكي (امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة  ) .ثم جاء الزعيم الخالد (جمال عبد الناصر)فاعاد الدعوة الى القومية العربية  . وايد  مشروعا عربيا قوميا موحدا من المغرب غربا الى الخليج العربي شرقا .وقام العقيد (معمر القذافي )رحمه الله بعدة محاولات لاحياء الوحدة العربية بين ليبيا مع عدة دول ولكنها فشلت جميعها .واخيرا قنع العرب بوحدة مثل الدول الاوروبية فقام (مجلس التعاون الخليجي) يضم السعودية ودول الخليج .

المشروع العربي الموحد تصادفه مشاكل عديدة ففي الحقيقة ان العرب انفسهم راغبون عاطفيا ورافضون عمليا. لعوامل الغنى والفقر والمساحة وعدد السكان في كل قطر .فالدول الصغرى تعتقد ان الدول الكبرى سوف تلتهمها او تهمشها .فنحن مترددين بين الوحدة او الاتحاد “فدرالي او كونفدرالي”.

وانا شخصيا اؤيد واحلم ان نرى الوحدة العربية كاملة وهذا هو (المشروع العربي) باختصار شديد.وان ينصركم الله فلا غالب لكم .

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش