الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صدامات في بنغلادش بعد اعدام زعيم اكبر حزب اسلامي

تم نشره في الخميس 12 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

 دكا - وقعت صدامات أمس في بنغلادش بين الشرطة ومئات من مناصري زعيم اكبر حزب اسلامي اعدمته السلطات ليلا، في بلد يشهد توترا شديدا بعد سلسلة عمليات اغتيال طالبت اساتذة ومثقفين.

واعدم مطيع الرحمن نظامي زعيم حزب الجماعة الاسلامية شنقا ليل الثلاثاء الاربعاء في سجن دكا المركزي بعد ايام على تثبيت الحكم عليه بالاعدام بتهمة ارتكاب جرائم حرب خلال حرب الاستقلال عام 1971 مع باكستان. واستخدمت الشرطة الرصاص المطاطي للتصدي لمئات من مناصري نظامي الذين كانوا يرشقون الحجارة في مدينة راجشاهي (شمال غرب) حيث اغتيل استاذ الشهر الماضي على الارجح على ايدي اسلاميين.

وقال مسؤول شرطة المدينة سليم بادشا لوكالة فرانس برس ان «حوالى 500 من مناصري الجماعة الاسلامية كانوا يحتجون على الاعدام. قمنا بالرد مستخدمين الرصاص المطاطي حين بدأوا بالعنف». وجرت مواجهات بين مناصري الجماعة الاسلامية والحزب الحاكم في شيتاغونغ حيث كان 2500 اسلامي يشاركون في حفل تأبين لنظامي، كما قال مسؤول في شرطة المدينة مسعود الله حسن لوكالة فرانس برس. ونظامي (73 عاما) كان وزيرا وهو خامس مسؤول من المعارضة وابرزهم، يعدم منذ اقامة المحكمة الدولية لجرائم بنغلادش، المثيرة للجدل في 2010.

ونشرت الشرطة الاف العناصر ونصبت حواجز على ابرز طرقات دكا لمنع وقوع اعمال عنف فيما تقوم قوات النخبة من كتيبة التدخل السريع بدوريات في العاصمة. وقال الناطق باسم شرطة العاصمة معروف حسين سوردر لوكالة فرانس برس «لقد تم نشر الاف عناصر الشرطة في العاصمة لتعزيز الامن». وتم تشديد المراقبة ايضا في منطقة بابنا بشمال غرب البلاد التي يتحدر منها نظامي حيث نقل جثمانه وسط مواكبة مسلحة خلال الليل تمهيدا لدفنه في المدفن العائلي.

وقال مسؤول الشرطة في بابنا احسان الحق لوكالة فرانس برس «تم توقيف 16 ناشطا من حزب الجماعة الاسلامية ليل الثلاثاء في اطار عملية امنية».

 ووجهت الجماعة الاسلامية نداء الى الاضراب العام الخميس احتجاجا على اعدام زعيمها.(ا ف ب).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش