الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«تحتل موقعا استراتيجيا على تلة تشرف على نهر الوزاني» * الغجر.. قرية صغيرة سورية لبنانية تحتل اسرائيل شطريها

تم نشره في الاثنين 2 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
«تحتل موقعا استراتيجيا على تلة تشرف على نهر الوزاني» * الغجر.. قرية صغيرة سورية لبنانية تحتل اسرائيل شطريها

 

 
العباسية "لبنان" - ا ف ب
اكد الجيش الاسرائيلي امس انسحابه من المواقع التي كان لا يزال يحتلها في الجنوب اللبناني ما عدا قرية الغجر الحدودية الواقعة في القطاع الشرقي من الحدود ، والتي قال انه ابقى على عدد من جنوده فيها "لاسباب امنية".
وتشغل البلدة التي احتلتها اسرائيل من سوريا سنة 1967 مع اراض لبنانية ، موقعا استراتيجيا على تلة تشرف على نهر الوزاني الذي ينبع في لبنان ، ومن هنا اهميتها بالنسبة لاسرائيل التي تقدمت السلطات اللبنانية بشكوى ضدها تقول انها تقوم بسرقة المياه من الجانب اللبناني عبر اراضي الغجر.كما ترتدي القرية اهمية من الناحية الامنية لانها كانت تشكل تقليديا "فجوة امنية" في السياج الحدودي يتم من خلالها تهريب الاسلحة والمخدرات الى اسرائيل.
ويعيش في القرية 2500 شخص جميعهم سوريون في الاصل لكنهم يحملون الهوية الاسرائيلية ، وتفصلها عن هضبة الجولان السورية المحتلة بوابة حديدية.
وبعد احتلالها عام 1967 قام اهالي الغجر ببناء منازل على القسم اللبناني من البلدة الذي يشكل ثلثها ويمتد بعمق 700 الى 900 متر وبعرض 300 الى 800 متر. وهو الجزء الذي اعادت اسرائيل احتلاله خلال هجومها الاخير على لبنان والذي بدأ في 12 تموز.ومع توقف المعارك في منتصف اب ، قام الجيش الاسرائيلي باحاطة البلدة بسياج حديدي شائك ارتفاعه متران ونصف المتر من الجهات الشمالية والشرقية والغربية.
وخلف السياج الشائك على بعد عدة امتار منه ، قام الجيش الاسرائيلي بحفر خنادق بعرض مترين وعمق مترين. هذا بالاضافة الى سواتر ترابية اقيمت من الجهات الثلاث للقرية بحيث باتت معزولة تماما عن الاراضي اللبنانية.
وبالاضافة الى ذلك قطع الجيش الاسرائيلي الطريق التي كانت تصل الغجر بقرية العباسية التي تبعد نحو 800 متر عنها وحيث يوجد موقع للقوة الدولية المؤقتة "يونيفيل" باشراف مراقبين هنود.فقد حفر الجيش الاسرائيلي حفرة كبيرة على الطريق عرضها عشرة امتار بعمق ثلاثة امتار تجعل الوصول الى القرية بالسيارة مستحيلا. واعلنت اسرائيل في السابق عزمها على اقامة جدار فاصل بين الشطر السوري واللبناني للغجر الواقعة على سفوح جبل حرمون بين لبنان وسوريا.
وقبل الحرب الاخيرة كان مقاتلو حزب الله يسيطرون على القسم الشمالي للبلدة.
واكد متحدث عسكري في بيان الاحد ان الجيش الاسرائيلي سيبقي على "عدد كبير من العسكريين" في بلدة الغجر "طالما لم تتوصل القوات الاسرائيلية والدولية "يونيفيل" والجيش اللبناني الى اتفاق حول الامن في هذا القطاع".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش