الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

توقع تفكك البلاد على أسس طائفية وقومية ... تطبيق قانون الاقاليم في العراق يواجه «اشكاليات عدة»

تم نشره في السبت 14 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
توقع تفكك البلاد على أسس طائفية وقومية ... تطبيق قانون الاقاليم في العراق يواجه «اشكاليات عدة»

 

 
بغداد - اف ب
قال محللون سياسيون ان اقرار قانون تشكيل الاقاليم في العراق يواجه "اشكاليات عدة" من حيث التطبيق وخصوصا "الصعوبات" الكامنة في تحول دولة مركزية الى دولة مركبة واحتمال تفكك البلاد على اسس طائفية وقومية.
وقال الخبير في الشؤون العراقية نزار السامرائي ان "العراق بلد واحد وليس من المستحسن تجزئته فاذا كانت هناك سلبيات في الادارة المركزية وخلل فان المعالجة تكمن باعتماد اللامركزية الموسعة ومنح صلاحيات واسعة للاطراف".
وقد اقر البرلمان الاربعاء قانون تشكيل الاقاليم الذي يرفضه العرب السنة بسبب مخاوفهم من تقسيم البلاد في جلسة قاطعها التيار الصدري وحزب الفضيلة وهما من احزاب لائحة الائتلاف الشيعي فضلا عن نواب العرب السنة.
وباشر البرلمان فور اقراره قانون تكشيل الاقاليم بحث مادة دستورية تسمح باعادة النظر في مواد كثيرة يعترض عليها العرب في الدستور.
وتابع السامرائي "هناك خوف واضح ازاء ما يحمله المستقبل من احتمالات التفكك على اسس طائفية وقومية كون هذا القانون يعطي شرعية لبدء تقسيم حقيقي يعيد الى الاذهان خطة رئيس وزراء اسرائيل ديفد بن غوريون ابان الخمسينات ووزير الخارجية الاميركي الاسبق هنري كيسينجر ابان السبعينات".
واضاف متسائلا "كيف يقول من يعتبرون انفسهم اكثرية ان تشكيل الاقاليم هدفه منع الظلم وعودة الديكتاتورية ، فكيف تخاف الاكثرية من الوحدة"؟ واجاب السامرائي ردا على سؤال حول الدور الذي يلعبه تقاسم الثروات قائلا ان "العراق كله يطفو على بحيرات من الخير وليس واقعيا الحديث عن غنى الشمال والجنوب وفقر الوسط ان الاخير يطفو على بحر من اليورانيوم والمعادن".
ومن جهته ، قال استاذ جامعي ان "تطبيق القانون يواجه اشكاليات عدة اهمها صعوبة ان تتحول دولة بسيطة الى دولة مركبة بالمعنى السياسي".
واوضح مشترطا عدم ذكر اسمه ان "حالة العراق تشكل سابقة في العلاقات الدولية فهناك دول او كيانات تتمتع بنوع من السيادة لكنها اعادت تشكيل نفسها وتوحدت بدوافع وضرورات اقتصادية او امنية لكن ما يحصل في العراق هو العكس".
واضاف "هناك اشكالية اخرى تتمثل في ان الاقاليم التي تشكلت او تلك التي يراد تشكيلها هي ذات طابعين قومي (الاكراد في الشمال) وطائفي (الوسط والجنوب) وذلك بغض النظر عن مسمياتها".
وتابع "بالتالي ، فان السؤال الذي سيواجه المواطن هو لمن سيكون الولاء؟ للاقليم ام للوطن؟
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش