الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النائب الأول لرئيس البرلمان الفلسطيني لـ « الدستور» * بحر: إسرائيل عدوة الديمقراطية والإنسانية والسلام

تم نشره في الثلاثاء 31 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 02:00 مـساءً
النائب الأول لرئيس البرلمان الفلسطيني لـ « الدستور» * بحر: إسرائيل عدوة الديمقراطية والإنسانية والسلام

 

 
* تل أبيب وواشنطن تعيقان تشكيل حكومة وحدة فلسطينية
الدوحة - الدستور - محمد خير الفرح
وصف أحمد محمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني إسرائيل بأنها"عدوة الديمقراطية والإنسانية والسلام". وقال بحر ردا على سؤال لـ"الدستور"في تعليقه على تغيب وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني عن المؤتمر إن إسرائيل لم تشأ أن تواجه هذا الحشد الذي يمثل الديمقراطية والحرية ، ففضلت الإمتناع عن الحضور لأنها لا تريد أن تسمع صوتا آخر غير صوتها ، لقد إغتالت إسرائيل الديمقراطية في فلسطين بعدما إعتقلت رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور عزيز الدويك وعددا من الوزراء والنواب الذين إنتخبهم الشعب .
ويشارك بحر في أعمال مؤتمر الديمقراطيات الحديثة الذي إفتتح أعماله مساء الاحد في العاصمة القطرية ممثلا عن حركة حماس .
من جهة اخرى ، اكد بحرفي تصريحات صحفية أنه سيطالب المشاركين في المؤتمر بدعوة إسرائيل الى الإفراج عن جميع المعتقلين الفلسطينيين في سجونها ، والعمل على ضرورة رفع الحصار المفروض على الشعب الفلسيطيني ووقف بناء جدار الفصل العنصري وعودة اللاجئين الفلسطينيين .
وأضاف أن الإنتخابات الفلسطينية تمثل قمة الشرعية ، وهي سابقة تعد الأولى من نوعها في العصر الحديث ، وقد شهد العالم كله بنزاهتها ، إلا أن إسرائيل ضاقت بهذه الديمقراطية والشرعية الفلسطينية ، فقامت باعتقال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني وعدد من وزراء حكومة حماس .
وقال بحر إن الضغوط الكبيرة التي تعانيها الحكومة الفلسطينية هي عبارة عن تحايل على الديمقراطية النزيهة ، ولكن يبدو أن إسرائيل وأمريكا لا تريدان نجاحا للديمقراطية الفلسطينية ، فتلجآن الى محاصرة الأموال الفلسطينية ، حيث أن هناك نحو 500 مليون دولار للفلسطينيين تحتجزها الحكومة الإسرائيلية .
وبشأن آخر التطورات المتعلقة بتشكيل حكومة وحدة وطنية ، قال بحرنحن كشعب فلسطيني وكحكومة ورئاسة ومجلس تشريعي إتفقنا على وثيقة الوفاق الوطني ووقعنا عليها ، وأعتقد أن المخرج الوحيد للأزمة الحالية هو تشكيل حكومة الوحدة الوطنية على قاعدة الوفاق الوطني .
لكنه إستدرك قائلا الحكومة الإسرائيلية ومعها التأييد الأميركي هما العائق الوحيد الذي يقف أمام تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية ، فهما يطلبان الإعتراف بإسرائيل التي إحتلت الأرض ودنست المقدسات دون أن تقدم شيئا للفلسطينيين . ولذلك نحن كفلسطينيين متفقون على تشكيل حكومة وحدة وطنية على أساس وثيقة الوفاق الوطني .
وأكد بحر ان مطلب الإعتراف بإسرائيل هو مطلب إسرائيلي وأميركي وليس مطلبا دوليا ، مشيرا الى أن منظمة التحرير الفلسطينية سبق لها وأن إعترفت بإسرائيل ، فماذا كانت النتيجة ؟ لم تقدم شيئا لا للمنظمة ولا للشعب الفلسطيني .
وعبر بحر عن أمله في أن يتمكن مؤتمر الدوحة في نهاية أعماله من إدانة الإحتلال الإسرائيلي والعدوان على الشعبين الفلسطيني واللبناني .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش