الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البيت الابيض ينفي معارضته اختيار الجعفري لرئاسة الوزراء: الخلافات حول تولي الحقائب الامنية تعرقل تشكيل الحكومة العراقية

تم نشره في الخميس 30 آذار / مارس 2006. 02:00 مـساءً
البيت الابيض ينفي معارضته اختيار الجعفري لرئاسة الوزراء: الخلافات حول تولي الحقائب الامنية تعرقل تشكيل الحكومة العراقية

 

 
بغداد - وكالات الانباء: يعرقل الملف الامني مجددا المحادثات بين الكتل السياسية العراقية حول تشكيل حكومة وحدة وطنية حيث الغي اجتماع كان
مقررا امس اثر خلافات بين القادة الشيعة والسنة حول الامساك
بالحقائب الامنية . وقال مسؤول في مكتب الرئيس جلال طالباني
ان الاجتماع الذي كان مقررا امس تم الغاؤه. وياتي الغاء
الاجتماع اثر خلافات حول من سيتولى حقيبتي الداخلية والدفاع
في الحكومة المقبلة.من جهته، قال محمود عثمان من قائمة
التحالف الكردستاني ان "الشيعة يريدون ان يمسك رئيس الوزراء
ابراهيم الجعفري بالملف الامني بينما يريد السنة ان تكون لهم
كلمتهم كما يريدون ان يمسك نائب رئيس الوزراء بالملف تحت
اشراف رئيس الوزراء".واضاف "هذا هو الخلاف في الوقت الحاضر
لكننا نامل في التوصل الى حل خلال اليومين المقبلين". بدروه،
قال ظافر العاني المتحدث باسم "جبهة التوافق العراقية"
"قدمنا مشروعا الى رئاسة الجمهورية والقوى السياسية المشاركة
في المفاوضات يتعلق بادارة الملف الامني ونحن بانتظار
الرد".واوضح ان "الملف الامني يعتبر الاخطر في العراق ويتضمن
اقتراحنا تولي احد نواب رئيس الوزراء مسؤوليته ومتابعته يوميا
وبشكل مفصل تحت اشراف رئيس الوزراء كجزء من تقاسم
المسؤولية".واكد العاني ان "تجربة
ادارة الملف الامني في الحكومات السابقة بما فيها حكومة
الجعفري اثبتت ان الاستئثار به كان تجربة فاشلة ومؤذية للشعب
العراقي".واضاف ان الجبهة بزعامة عدنان الدليمي "ستمنح
المفاوضين فرصة لدراسة الاقتراح".وحول موقفها في حال رفض
المشروع، قال العاني "لكل حادث حديث".وتجري الكتل السياسية
محادثات
صعبة حول تشكيل الحكومة بدات قبل اسبوعين توصلت خلالهما الى
مشروع للبرنامج السياسي لعمل الحكومة التي لم تر النور بعد
نظرا للاشكاليات التي تواجهها من حيث تركيبتها وصلاحيات
رئيسها .
من جهة اخرى نفى البيت الابيض الثلاثاء المعلومات
التي راجت في العراق ومفادها ان الرئيس جورج بوش ابلغ زعيم
الاغلبية الشيعية العراقية بانه لا يريد ان يترأس ابراهيم
الجعفري الحكومة المقبلة.وقال المتحدث باسم الرئاسة الاميركية
سكوت ماكليلان "يعود للشعب العراقي ان يقرر من يكون رئيس
الوزراء. ولا اعتقد ابدا ان المعلومات التي تحدثتم عنها
صحيحة".وكان يرد على سؤال طرحه عليه صحافيون حول ما اذا كان
بوش بعث
برسالة الى الزعيم الشيعي العراقي عبد العزيز الحكيم وقال له
فيها انه لا يريد الجعفري.وكان بوش بعث بهذه الرسالة الى
الحكيم عبر السفير الاميركي في العراق زلماي خليل زاد.واوضح
ماكليلان "لست على علم باي رسالة".ويخشى ان تعتبر هذه الخطوة
في العراق بمثابة تدخل خطير في الشؤون الداخلية في وقت يزداد سخط الشيعة على الاميركيين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش