الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدول الخمس الكبرى تقترب من اتفاق بشأن »نووي ايران«

تم نشره في الخميس 30 آذار / مارس 2006. 02:00 مـساءً
الدول الخمس الكبرى تقترب من اتفاق بشأن »نووي ايران«

 

 
الامم المتحدة ، موسكو - رويترز
قال دبلوماسيون ان الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن اقتربت من التوصل لاتفاق بشأن برنامج ايران النووي المشتبه به وتأمل الموافقة على مسودة جديدة للبيان الذي يصدره المجلس حين يجتمع بكامل هيئته .
ووزعت فرنسا وبريطانيا وتدعمهما الولايات المتحدة الليلة الماضية مسودة البيان الجديدة على اعضاء مجلس الامن وعددهم 15 دولة وبها تنازلات لارضاء روسيا والصين لكن المسودة لم تتخل عن مطالبتها ايران بتعليق انشطة تخصيب اليورانيوم والتي يقول الغرب انها تهدف لتصنيع اسلحة نووية وهو ما تنفيه طهران.
وقال جون بولتون السفير الامريكي لدى الامم المتحدة للصحفيين ''توصلنا لاتفاق على مجمل النص وهكذا كانت هناك حركة من كل الاطراف. والان نحتاج لان نرى ما اذا كان بوسعنا عبور هذا الجسر الاخير.. لكننا اقتربنا.'' وأضاف بولتون ''كنا مرنين بدرجة غير معقولة. مرنون بطريقة لا تصدق. انا على الارجح لم اكن بهذا القدر من المرونة قط.'' وقال السفير الامريكي ''الوزراء سيجتمعون في برلين الخميس وانا اعتقد انه من اجل اهدافهم واهدافنا فاننا نحاول التوصل الى اتفاق هنا.'' واجتمع سفراء من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين عدة مرات امس الاول بشأن الابحاث النووية الايرانية التي تقول طهران انها للاغراض السلمية لكن الغرب يعتقد انها غطاء لصنع قنابل.
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمس ان ''اي تسوية بالقوة او الاكراه'' للملف النووي الايراني ''ستأتي بنتائج مضرة للغاية''. وقال في ختام لقاء مع رئيس شركة الكهرباء الروسية العامة اناتولي تشوبايس ''اي تسوية بالقوة او بالاكراه ستأتي بنتائج عكسية تماما ولا يمكن ان تستمر''. واضاف ''موقفنا لم يتغير. نحن مع ازالة كل مخاوف المجتمع الدولي''.
وأحد التغييرات البارزة في مسودة البيان الجديدة هي تخفيف لهجة العبارة التي تقول ان تصرفات ايران تشكل ''خطرا محتملا على السلام والامن الدوليين'' وهي عبارة قالت الصين وروسيا انها تشكل تصعيدا لتدخل مجلس الامن. وتشير المسودة الجديدة فقط الى ان ''المسؤولية الاولى للمجلس هي الحفاظ على السلام والامن الدوليين'' بما يتفق مع ميثاق الامم المتحدة. وصرح دبلوماسيون طلبوا عدم الكشف عن هويتهم نظرا لسرية المفاوضات بان حتى هذه العبارة المعدلة لم توافق عليها روسيا بعد وهذه تعتبر العقبة الرئيسية. كما تسقط المسودة الجديدة ايضا اتهامات ومطالب محددة بشأن البرنامج النووي الايراني وبدلا من ذلك تشير الى القرارات التي اتخذها مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تتحدث عن هذه البرامج.
وكان هناك تعديل اخر متعلق بان يقدم محمد البرادعي المدير العام للوكالة تقريرا لمجلس الامن عن مدى اذعان ايران خلال 30 يوما بدلا من 14 يوما في المسودة السابقة. وفي واشنطن قالت امس كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الامريكية ان الولايات المتحدة لديها ''اكثر من اداة'' لعزل ايران ''اذا كان ذلك ضروريا داخل مجلس الامن التابع للامم المتحدة.'' وفي لندن سعى وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الى طمأنة روسيا والصين حول عمل عسكري محتمل اذا وافق المجلس على البيان. وقال ''اما بالنسبة لاحتمال ان يؤدي ذلك الى عراق اخر فهذا لن يحدث. لقد اوضحت كثيرا بما يكفي انني لا اعتبر العمل العسكري مناسبا أو يمكن تصوره.'' وقال الامين العام للامم المتحدة كوفي انان لدى عودته من رحلته الى افريقيا للصحفيين ''القضية هي في الواقع من الذي ينبغي ان يتعامل مع الملف هل على المستوى التقني في الوكالة الدولية او ينبغي نقلها الى المجلس.''
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش