الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كل شيء ماشي

رمزي الغزوي

الأحد 15 أيار / مايو 2016.
عدد المقالات: 1974



أمي ما زالت تعتقد أن طبخة ورق العنب الشهيرة، ما هي إلا وجبة كاملة مكملة، لا تقبل أن تكون ظلاً لوجبة أخرى، بعكس ما أعتقده أنا: فورق العنب الملفوف في نظري، أو ما كنت اسميه عندما كنت صغيرا (الأرز المُقمّط)، ليس إلا وجبة جانبية، أو هي في أحسن حالاتها مقبلات ساخنة، أو نقرشات وفواصل سلسة بين الوجبات الرئيسة.

لكن ومع ذلك ما زالت طبخة ورق العنب استثنائية في نفسي، ولها مكانتها الحميمة في ذاكرتي، وما زلت كلما وجدت أمي أطال الله بعمرها تلف ورق العنب بكميات قياسية أذكرها ضاحكاً بنكتة طرزان فتى الغابة، وكيف غضب كبركان عندما وجد أمه تلف ورق عنب، بحجة أنها تستخدم سراويله، وما زالت أمي تضحك ذات الضحكة، مع كل طبخة ورق عنب.

وبما أننا في عز مواسم توريق العنب، بعد أن شاطت الدوالي وأينعت بخضرتها، فزوجتي تتحفني في غالبية أيامها بهذه الوجبة، بحجة أنها موسمية وعلينا استغلالها، وأنا أرثي لحالها من كل قلبي، إذ أن ما تقضي في إعداده الكثير من الوقت، لا يأخذ منا في الأكل سوى القليل. وقد لا يفسر شغف النساء بورق العنب، إلا أنه ونس موسمي. ربما..

أيام دراستنا في الخارج كانت تعن على بالنا أكلات شعبية لا نقدر عليها؛ فلا يكون لنا إلا أن نتذكر أيادي أمهاتنا الطيبات، ونفسهن اللذيذ!، وذات مرة فكرت أن أكسر قاعدة المقلوبة التي مللناها وملتنا، فكل الطلبة الأردنيين المغتربين لا يجيدون سوى هذه الطبخة، ولهذا قررت أن أتحف زملائي في السكن بأكلة ورق عنب لا تنسى، فاشتريت التجهيزات وعدت مسرعا للمطبخ، وأطلقت العنان لفيروز تؤنسني، وبعد أن سلقت الورق وجهزت (التتبيلة) وخلطت اللحمة المفرومة كثيرةَ الدهن بالأرز المسقّى بالسمن الساخن، وأضفت قليلاً من النعناع الناشف!!.

وبعد أن قعدت للفّ الورق متذكرا أصابع أمي ورشاقتها ودقتها، حاولت أن ألفَّ واحدةً؛ فتنفلت من أصابعي، والثانية تنبرط ويتشتت الأرز، والثالثة تتهدل، فتفشل كلُّ المحاولات، ثم تأتيك الفكرة الشيطانية في اللحظة الحرجة؛ فتفرم ورق العنب فرماً دقيقاً، ثم تخلطه مع الأرز المتبّل، وتطبخهُ على نارٍ هادئة، تماماً كالأكلة التي لا تجيد غيرها: المقلوبة!.

وعندما وصل القوم مهترئين جوعاً، تحلقوا المائدة ونسفوا الطبخة بشراهة المحاربين، ولما استفسروا عن اسم هذه العجقة العجيبة، قلت لهم إنها نسخة معدلة عن ورق العنب، فالطعم موجود، لكنه فقد كيانه المتماسك، ولهذا منحوني لقب الشيف رمزي فرم.

كل ما أخشاه أن الكثير من خططنا وطبخاتنا الاقتصادية التي أتخمنا بالحديث عنها، وبعد أن نفشل في تجهيزها كما ينبغي وكما يجب، نتخذ معها ذات التكتيكات والفبركات التي استخدمتها مع ورق العنب، فتختلط الأمور وتضيع المسؤوليات والنكهات: فعندما لا تتقن الطريقة المثلى في قضية حساسة، ما عليك إلا أن تشتت الأشياء وتبعثرها، فسيبدو أن كل شيء ماشي حاله..

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش