الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العدوان البري يراوح مكانه.. وسيناريو العراق بين فرنسا وأميركا يتكرر في مجلس الأمن بشأن لبنانحزب الله يقصف اسرائيل بـ 300 صاروخ ويضرب أهدافا

تم نشره في الخميس 3 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
العدوان البري يراوح مكانه.. وسيناريو العراق بين فرنسا وأميركا يتكرر في مجلس الأمن بشأن لبنانحزب الله يقصف اسرائيل بـ 300 صاروخ ويضرب أهدافا

 

* تل ابيب: لا وقف للنار قبل نشر قوة دولية.. وهدفنا اجهاض التهديد الاستراتيجي لايران.. مصر لا تستبعد تمدد الحرب الى سوريا
القدس المحتلة، القاهرة - الدستور - عواصم - وكالات الانباء: أمطر حزب الله شمال إسرائيل بـ 300 صاروخ امس استهدف بعضها للمرة الاولى مناطق تبعد 70 كيلومترا عن الحدود اللبنانية ، فيما استمر القصف العشوائي الإسرائيلي جوا وبرا وبحرا على مناطق عدة أدت إلى استشهاد 27 لبنانيا بينهم 17 في عملية الإنزال في بعلبك ، فيما يستمر الفشل الإسرائيلي على الأرض الذي يواجه ببسالة كبيرة من مقاتلي المقاومة. ورغم الجهود العربية والدولية الساعية لوقف نزيف الدم ، واصلت إسرائيل تعنتها وأعلن رئيس وزرائها ايهود اولمرت ان العدوان الاسرائيلي سيستمر الى ان يتم نشر قوة دولية في جنوب لبنان. وقال اولمرت ان اسرائيل اذا اوقفت هجماتها قبل وصول قوات دولية فان "حزب الله سيستغل الفرصة لشن المزيد من الهجمات ضدها." وزعم اولمرت ان العمليات العسكرية الاسرائيلية "دمرت تماما" البنية التحتية لحزب الله. واكد مجددا ضرورة الافراج عن الجنديين الاسرائيليين الأسيرين لدى حزب الله دون قيد او شرط. وحمل بشدة على القيادة السورية متهما اياها بدعم ما وصفه بـ"الارهاب".
من جانبه، صرح رئيس الاركان الجنرال دان حالوتس خلال قيامه بجولة تفقدية على امتداد الحدود الشمالية ظهر امس بأن قيادة الجيش ستدرس خيارات عسكرية بما في ذلك استئناف الضربات الجوية في عمق الاراضي اللبنانية ولا سيما بيروت. أما بالنسبة للجدول الزمني لعملية الجيش الاسرائيلي فأوضح حالوتس ان الأمر متروك للمستوى السياسي.
وقال وزير الدفاع الاسرائيلي عمير بيريتس امس ان العمليات العسكرية ضد مقاتلي حزب الله في لبنان تهدف الى اجهاض التهديد الاستراتيجي لايران.
واضاف في كلمة للجنود بثها التلفزيون الاسرائيلي "حزب الله هو وحدة الكوماندوز المتقدمة لايران.. وفي الواقع هو الطليعة الايرانية." وقال "لو وقعت هذه الاحداث بعد عام من الآن واقترنت بتهديد نووي ايراني كان سيصبح ماثلا بالفعل ، لوجدت دولة اسرائيل نفسها في موقف اكثر تعقيدا بكثير." في هذه الاثناء ، تواصلت الجهود الدبلوماسية على المستويين العربي والدولي لوقف نزيف الدم في لبنان وسط خلافات فرنسية - اميركية حول "الحل" في لبنان.
فقد أعلن البيت الابيض ان وقفا فوريا لاطلاق النار ليس مطروحا في المرحلة الراهنة ، بينما ذكر مصدر دبلوماسي فرنسي ان فرنسا لن تشارك في الاجتماع الذي تم تأجيله امس والذي كان مقررا عقده اليوم الخميس في الامم المتحدة للدول المحتمل مشاركتها في القوات الدولية. واعتبرت فرنسا ان هذا الاجتماع "سابق لأوانه". وقد تقدمت فرنسا بمشروع قرار يدعو الى وقف فوري للنار وارسال قوة دولية الى جنوب لبنان ولكن بعد التوصل الى اتفاق سياسي بين اسرائيل ولبنان.
واعترف المتحدث باسم البيت الابيض توني سنو بوجود اختلاف في وجهات النظر مع فرنسا.
وعبر سنو عن أمله في التوصل الى اتفاق في مجلس الأمن "خلال ايام".
من جهته ، اكد المتحدث باسم الخارجية الاميركية شون ماكورماك ان تقدما تحقق في الاتفاق على قرار لانهاء الازمة في لبنان. وقال "اعتقد انكم بدأتم ترون بعض التقدم الحقيقي على الصعيد الدبلوماسي وراء الكواليس". واضاف ان هناك "اتفاقا واسعا" على ضرورة ان يشمل قرار لوقف القتال بين القوات الاسرائيلية وحزب الله في لبنان ثلاثة عناصر من بينها تمكين الحكومة للبنانية من بسط سلطتها على معاقل حزب الله في الجنوب اللبناني. وتابع ان العنصرين الآخرين هما انهاء ثلاثة اسابيع من القتال في لبنان وتحديد الدور الذي يمكن ان تلعبه قوة دولية لاحلال الاستقرار في جنوب لبنان ، موضحا ان "هناك افكارا عديدة لكنها تدور كلها حول هذه العناصر الثلاثة".
وفي تصريحات فريدة من نوعها ، عبر مارك مالوك براون مساعد الأمين العام للأمم المتحدة عن أمله بأن تبتعد واشنطن ولندن عن الجهود الدبلوماسية الساعية لإنهاء الأزمة في لبنان.
وقال براون "هذان البلدان اللذان شكلا الفريق الذي تولى القيادة في العراق ليسا في موقع يمكنهما من قيادة الجهود لإنهاء النزاع بين إسرائيل وحزب الله المستمر منذ ثلاثة أسابيع".
وفي الوقت الذي دعا فيه كوفي أنان في لقاء مع فضائية الجزيرة لوقف العمليات الحربية فورا لإنهاء المعاناة الإنسانية في لبنان والعمل لإنهاء الأزمة السياسية هناك من جذورها ، تسعى واشنطن لاستصدار قرار دولي بوقف إطلاق النار ولكن ضمن شروط. ومن الشروط التي وضعتها الخارجية الأميركية نشر قوات دولية في لبنان ، وإعادة بسط سيطرة الحكومة اللبنانية على الجنوب.
عربيا ، أعرب وزير الخارجية المصري بعد لقائه الرئيس اللبناني إميل لحود في بيروت ، عن أمله في أن يتوصل مجلس الأمن غدا لإعلان وقف النار. وأشار أحمد أبو الغيط لوجود دول تعارض هذا الأمر بالوقت الراهن ، في إشارة للولايات المتحدة وبريطانيا. واضاف "نسعى لعقد قمة عربية ، وإن لم تعقد فهناك الكثير من الجهود التي تعمل لتحقيق نفس الهدف". ولم يستبعد ابو الغيط احتمال توسع العدوان الاسرائيلي على لبنان ليشمل سوريا ايضا. وبحث وزير الخارجية السوري وليد المعلم مساء امس مع وزير خارجية اسبانيا ميغيل انخل موراتينوس الوضع في المنطقة وبشكل خاص العدوان الاسرائيلي المستمر على لبنان وضرورة تحقيق وقف فوري لاطلاق النار. وسيلتقي موراتينوس الرئيس السوري بشار الاسد اليوم.
وقال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل امس إن الوضع في لبنان يزداد مأساوية كل يوم مطالبا بوقف فوري لإطلاق النار وتوحيد الخطاب العربي على الساحات الدولية.
وأعلن الفيصل ان هناك مشاروات تجري حاليا لعقد اجتماع لوزراء الخارجية العرب "في لبنان في اقرب وقت ممكن". ولم يحدد الفيصل في مؤتمر صحافي عقده في مدينة جدة موعدا لهذا الاجتماع. مؤكدا ان الاجتماع سيكون "للتعبير عن وقوف الجامعة العربية الى جانب لبنان".
وأكد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى بأنه في حالة استمرار مجلس الأمن على ما هو عليه الآن من عجز وشلل في مواجهة المجازر الإسرائيلية ضد المدنيين الأبرياء وآخرها قانا ، فإن المجموعة العربية ستضطر إلى دعوة الجمعية العامة للأمم المتحدة وبحث الموضوع.
جاء ذلك عقب اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين في دورة غير عادية أمس برئاسة المندوب الدائم لدولة الإمارات وبناء على طلب مصر لبحث التطورات الخطيرة الناجمة عن مواصلة العدوان الإسرائيلي على لبنان وتداعياته ، بما في ذلك الانتهاكات الصارخة للقانون الدولي الإنساني وعلى رأسها مذبحة قانا ، وسبل التحرك المطلوب عربيا إقليميا ودوليا. ميدانيا ، تصاعدت حدة التوتر على الجبهة اللبنانية مع دخول العدوان الاسرائيلي على لبنان أسبوعه الرابع ، فيما أمطر حزب الله أمس المدن والمستوطنات الإسرائيلية الواقعة في الشمال بـ300 صاروخ ، في رقم قياسي منذ بداية العدوان ، في حين سقط صاروخ لاول مرة في حدود الضفة الغربية بالقرب من قرية فقوع شرق جنين.
واشتبك مقاتلو حزب الله مع نحو 6 الاف جندي اسرائيلي في خمسة محاور في جنوب لبنان. وقد دكت المدفعية الاسرائيلية القرى الحدودية فيما أغلقت قوات تقودها دبابات المناطق التي يسيطر عليها حزب الله. وقال حزب الله إن قواته دمرت أربع دبابات وجرافة في القتال.
وذكرت الشرطة اللبنانية إن القوات الاسرائيلية حاولت عبثا دخول قرية ميس الجبل التي تقع على تلة تعلو 610 امتار مما دفعها الى الالتفاف حول القرية ، حيث تحاول مهاجمتها من الجنوب انطلاقا من قرية محيبيب. وتتركز مواجهات المحور الثاني شمال ميس الجبل ، حيث تجري محاولة إسرائيلية للسيطرة على العديسة. واكدت المقاومة الاسلامية في بيان إنها نجحت في "تدمير اربع دبابات في هذا المحور ووقوع افراد طاقمها بين قتيل وجريح اضافة الى جرافة". وقالت ان مجموعاتها "تتصدى لقوة مدرعات صهيونية تحاول التقدم في اتجاه رب ثلاثين - العديسة... كما يتصدى المجاهدون لقوة مشاة اسرائيلية تحاول التسلل الى بلدة محيبيب".
وأعلن حزب الله في بيان أصدره أن عناصر الحزب واصلوا صد محاولة الجيش الإسرائيلي من التقدم باتجاه بلدة عيتا الشعب منذ ساعات الصباح الأولى مكبدينه المزيد من الخسائر. واشار البيان إلى انه "بعد عدة محاولات فاشلة جدد العدو محاولاته التقدم باتجاه البلدة من الجهة الشرقية فتصدى له المجاهدون وتمكنوا من تدمير دبابة ميركافا هي الخامسة في يوم واحد".
بالمقابل اعترفت القوات الاسرائيلية بمقتل جندي وإصابة 25 من جنودها في الاشتباكات التي تدور بجنوب لبنان.
وخيب حزب الله آمال القادة الإسرائيليين الذين يصرون منذ أيام على أن القدرات الصاروخية للحزب ضعفت جراء العدوان ، حيث أمطر الحزب شمال اسرائيل برقم قياسي من الصواريخ بلغ مئتي صاروخ ، ادت الى مقتل إسرائيلي قرب نهاريا وجرح 100 آخرين. وأكدت المقاومة انها اطلقت صواريخ "خيبر - 1" استهدفت العفولة. كما سقط صاروخ أطلقه الحزب على أطراف الضفة الغربية بين قريتي فقوعة وجبلون الواقعة على بعد نحو 70 كيلومترا عن الحدود مع لبنان ، وهو أبعد مدى يصله صاروخ من المقاومة.
وأطلق مقاتلو حزب الله دفعة صواريخ على منطقتي الناصرة وبيسان (68 كيلومترا من الحدود اللبنانية). وهذا هو أبعد مدى تصله صواريخ خيبر1 التي أطلقت للمرة الأولى منذ بدء الحرب على إسرائيل الجمعة الماضي. وأشارت مصادر حزب الله إلى أن صواريخه استهدفت كذلك قاعدة عين حامور العسكرية قرب طبريا للمرة الأولى ، ومقر القيادة الشمالية الإسرائيلية في ثكنة برانيت.
وسقطت صواريخ حزب الله ايضا عن كرمائيل وكريات شمونة وصفد ، حيث أدت الى جرح 19 آخرين اثنان منهم بحال الخطر. وسجل سقوط صواريخ كاتيوشا امس قرب بلدة دير الأسد العربية شمال إسرائيل.
وواصل الطيران الاسرائيلي غاراته على جنوب لبنان ، حيث استشهد "11" مدنيا لبنانيا بينهم جندي في قصف جوي وبحري وبري استهدف منطقة صور ومخيم البرج الشمالي للاجئين الفلسطينيين. كما ادت الغارات الى ارجاء عملية دفن جماعي في المدينة لـ 95 جثة من بينها جثث شهداء قانا. وشهد فجر اليوم الثاني والعشرين من العدوان الاسرائيلي على لبنان عملية انزال عسكرية اسرائيلية في مدينة بعلبك اودت بحياة 17 شخصا بينهم 7 أطفال. وتفيد معلومات متطابقة ان مروحيات عسكرية اسرائيلية انزلت فرقة كوماندوز اسرائيلية بعيد منتصف ليلة الثلاثاء الاربعاء قرب مستشفى تابع لحزب الله عند المدخل الشمالي لمدينة بعلبك. واعلنت اسرائيل ان العملية استغرقت اكثر من اربع ساعات وانتهت باختطاف خمسة اشخاص من حزب الله ، في حين يؤكد الحزب ان لا علاقة لهم بالحزب بل هم من المدنيين الذين كانوا في منطقة الانزال.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش