الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رافضة القرار الدولي وملوحة بورقة النفط * طهران : سنوسع انشطتنا النووية ونرد على العقوبات اذا فرضت

تم نشره في الاثنين 7 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
رافضة القرار الدولي وملوحة بورقة النفط * طهران : سنوسع انشطتنا النووية ونرد على العقوبات اذا فرضت

 

 
طهران - اف ب: رفضت ايران قرار مجلس الامن الدولي الذي طالبها بتعليق نشاطات تخصيب اليورانيوم بحلول 31 اب، معلنة في المقابل توسيع برنامجها النووي.
وقال علي لاريجاني رئيس فريق التفاوض في المحادثات النووية الايرانية ان ايران لا تريد وقف صادرات النفط في ظل خلاف بشأن أنشطتها النووية غير أنها قد تضطر لذلك اذا شعرت أنها تعامل معاملة سيئة من قبل المجتمع الدولي وفرضت عقوبات عليها.
وقال: "لا نريد استخدام سلاح النفط بل هم الذين سيجبروننا على ذلك.
يجب أن يتم السماح لايران بالدفاع عن حقوقها بما يتناسب مع موقفهم." وايران هي رابع أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.
وقال كبير المفاوضين الايرانيين في الملف النووي علي لاريجاني الاحد ان "نشاطاتنا تنسجم مع معاهدة منع انتشار الاسلحة النووية وبالتالي فان ايران لا توافق على تعليق تخصيب" اليورانيوم.وترك لاريجاني الذي يرأس المجلس الاعلى للامن القومي الايراني ، الباب مفتوحا امام تعليق محتمل حيث افاد ان طهران ما زالت تدرس عرض التعاون الذي قدمته لها الدول الكبرى لحملها على وقف عمليات التخصيب والذي يتوقع ان تعطي ردها عليه بحلول 22 اب. واعلن لاريجاني ان ايران "ستوسع برنامجها النووي وفقا لحاجاتها" وانه "سيتم توسيع" منشآت التخصيب المؤلفة من سلسلات مترابطة من اجهزة الطرد المركزي.
واوضح لاريجاني ان رفض بلاده لقرار مجلس الامن لا يعني في المرحلة الحالية انها ترفض عرض الدول الكبرى لحملها على وقف عمليات التخصيب.ورأى ان "مضمون قرار مجلس الامن سلبي واضر بالفرصة" المتمثلة بالعرض.وقال ان القرار "اثر على موقفنا" من عرض الدول الكبرى.واعتبر ان "المسألة لا تكمن في معرفة ما سيكون رد ايران" على العرض بل في "تمهيد الارض والاجواء لمواصلة عملية" التفاوض.
وعاد للتعليق على القرار الصادر في 31 تموز فاعتبر في بادئ الامر انه ليس له "اي قيمة قانونية" قبل ان ينفي ان يكون قال ذلك.
واكد "قلت انه ليس له مصداقية قانونية وانه قرار سياسي". وحذر من اصدار قرارات في المستقبل مؤكدا ان ايا منها "لن يؤثر على البرنامج الذري الايراني". وردد "سنطور تكنولوجيتنا النووية" مضيفا ان ايران "لن تفرض قيودا على عمليات التفتيش" التي تجريها الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، لكن على الدول الكبرى الا "تقدم على افعال تدفع ايران الى سلوك هذا الطريق".
ونفى رئيس المجلس الاعلى للامن القومي الايراني ما نشرته الصحافة البريطانية عن محاولة ايران استيراد اليورانيوم من جمهورية الكونغو الديموقراطية عام 2005.وقال لاريجاني "هذا غير حقيقي تماما ، لاننا لسنا في حاجة الى استيراد اليورانيوم لان لدينا مناجم يورانيوم ومصنعا لتصنيعه".
وكانت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية نقلت عن مسؤول في الجمارك التنزانية طلب عدم كشف اسمه ان السلطات اعترضت في 22 تشرين الاول 2005 شحنة تضم يورانيوم 238 كانت متوجهة الى مرفأ بندر عباس الايراني.
ونقلت الاسبوعية البريطانية عن تقرير للامم المتحدة سيرفع قريبا الى مجلس الامن انه تم العثور في تنزانيا على كمية كبيرة من المعدن المشع المستخرج من منجم اغلق رسميا غير ان تشغيله يتم خلسة في لوبومباشي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش