الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إيران تجدد التهديد بإغلاق مضيق هرمز .. وبـ «ضربات فتاكة» في الخليج

تم نشره في الأحد 6 تموز / يوليو 2008. 03:00 مـساءً
إيران تجدد التهديد بإغلاق مضيق هرمز .. وبـ «ضربات فتاكة» في الخليج

 

طهران ، المنامة - وكالات الأنباء

حذر رئيس هيئة اركان الجيش الايراني أمس من ان بلاده ستغلق مضيق هرمز الاستراتيجي الذي تعبره %40 تقريبا من شحنات النفط العالمي ، في حال تعرضت مصالحها للخطر.

وقال الجنرال حسن فيروز ابادي بحسب وكالة انباء فارس"على كل الدول ان تعلم انه في حال تجاهل مصالح ايران في المنطقة ، فمن الطبيعي ان لا نسمح للاخرين باستخدام" الطريق البحرية. لكنه شدد على ان اولوية الجمهورية الاسلامية هي "ابقاء مضيق هرمز مفتوحا".

وهدد قائد الحرس الثوري الايراني الجنرال محمد علي جعفري الاعداء "بضربات فتاكة" في الخليج.

ونقلت وكالة فارس عن جعفري قوله ان "الحرس مجهزون باكثر الصواريخ تطورا والتي تستطيع توجيه ضربات قاضية لسفن الاعداء وتجهيزاتهم البحرية". واضاف انه في حال تعرضت ايران لهجوم "لن تترك تكتيكات الحرب الخاطفة التي ستعتمدها زوارق الحرس الثوري اي فرصة امام الاعداء للفرار".

وتابع "هذا لا يعني ان بوادر الحرب برزت ، لكن هذه هي الاستراتيجيات التي اعدتها قواتنا المسلحة".

وقال قائد الاسطول الاميركي الخامس الجديد نائب الاميرال وليام غورتني أمس ان قواته تسعى الى ضمان استقرار الخليج ، محذرا من عواقب اي خطأ في التقدير.وقال في لقاء مع الصحافة في مقر اسطوله في المنامة "نريد الاستقرار في المنطقة ، والامن يولد الاستقرار ... التالي نريد التأكد من من اننا لا نخطئ في الحسابات حيال اي جهة في المنطقة وان (الاطراف الاخرى) لن تخطئ بدورها في حساباتها".

واشار غورتني الى ان الحوادث التي وقعت في مضيق هرمز "مثال على الحسابات الخاطئة" ، مضيفا "من يريد شيئا مثل هذا ان يقع ولماذا؟".

واستبعد غورتني ان يكون تعيينه في هذا المنصب رسالة الى ايران.

وكان غورتني قائدا للقوات البحرية الاميركية اثناء الغزو الاميركي للعراق في اذار 2003 وهو ما اعتبره مراقبون مؤشرا محتملا على عزم الولايات المتحدة اللجوء الى الخيار العسكري مع ايران.

وتسلم غورتني قيادة الاسطول من نائب الاميرال كيفن كوسيغريف الذي اشار في كلمة له في احتفال تسليم القيادة الى ان "القوات الاميركية موجودة هنا منذ 60 عاما وستبقى لعقود قادمة".

وتعهدت ايران أمس بمواصلة برنامج تخصيب اليورانيوم بعد يوم من تسليمها ردا على حزمة حوافز لقوى دولية تحاول الحد من طموحاتها النووية. وفي اول بيان علني بعد تسليم الرد قال غلام رضا الهام المتحدث باسم الحكومة ان ايران ليس لديها نية لبحث "حقها في تخصيب اليورانيوم".

واضاف في مؤتمر صحفي "ان موقف ايران لم يتغير بشأن تخصيب اليورانيوم ونحن مستعدون لاجراء محادثات في اطار الحفاظ على حقوق ايران النووية".

وقال الهام "ترى ايران اليوم ان الموقف الاحادي ومعتقدات بعض الحكومات بشأن خططها النووية غير منطقية".

واوضح الهام ان ايران لن ترضخ للضغط الدولي بشأن انشطتها النووية ، مضيفا انه يمكن مناقشة النقاط المشتركة للحزمتين خلال المحادثات النووية مع سولانا.واضاف "اكدنا في ردنا على ان المحادثات ستعقد فقط حول النقاط المشتركة بين الحزمتين".

إلى ذلك ، نسب موقع وزارة النفط الايرانية على الانترنت الى وزير النفط الايراني قوله ان أي هجوم عسكري يستهدف كبح النشاط النووي لطهران سيدفع أسعار الخام الى مستويات مرتفعة "لا يمكن التكهن بها".

ونقل عن الوزير غلام حسين نوذري قوله "عندما تتغير أسعار النفط عشرة دولارات الى 15 دولارا بسبب تصريحات رسمية عن السوق فانها ستدفع الى مستويات مرتفعة لا يمكن التكهن بها اذا اتخذ أحدهم قرارا غير حكيم بمهاجمة ايران". ووصف نوذري الحديث عن مهاجمة ايران بأنه "نكتة". وقال "أي هجوم عسكري على ايران سيقابل برد قوي ويستحيل تصوره".

التاريخ : 06-07-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش