الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مستشار البشير: لن نسلم أي مواطن لـ «الجنائية الدولية» حتى لو كان متمردا

تم نشره في الاثنين 14 تموز / يوليو 2008. 03:00 مـساءً
مستشار البشير: لن نسلم أي مواطن لـ «الجنائية الدولية» حتى لو كان متمردا

 

الخرطوم - وكالات الانباء

تظاهر نحو الف سوداني في الخرطوم امس وهتفوا بشعارات معادية للغرب في احتجاج على نية المحكمة الجنائية الدولية توجيه التهم لعدد من القادة السودانيين بارتكاب جرائم حرب في دارفور. فيما أكد عبد الله مسار المستشار السياسي للرئيس السوداني ان الرئيس البشير قرر عدم تسليم أي مواطن سوداني للمحكمة الجنائية حتى ولو كان من المتمردين.

وتجمع المتظاهرون ومن بينهم موظفون حكوميون وطلاب مدارس واعضاء في حزب المؤتمر الوطني الحاكم امام مبنى مجلس الوزراء قبل اجتماع حكومي طارئ عقد لبحث خطط المحكمة.

وهتف المتظاهرون "تسقط الولايات المتحدة" اضافة الى عدد من الشعارات الاسلامية ، كما رفعوا لافتات كتب عليها "انت تمزح يا اوكامبو" في اشارة الى المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو. وتسبب المتظاهرون في وقف حركة السير في الخرطوم لفترة وجيزة.

وعقد كبار المسؤولين السودانيين امس عدة اجتماعات متتالية في محاولة للظهور كصف واحد قبل القرار الذي سيعلنه مدعي المحكمة الجنائية الدولية. وعقد اعضاء في حزب البشير (المؤتمر الوطني) والحركة الشعبية لتحرير السودان (متمردو الجنوب سابقا والاعضاء في الحكومة) الاجتماعات شانهم شأن احزاب المعارضة. واكد مسؤولون سودانيون ان الهدف هو تحضير "امة سودانية موحدة" في وجه ما سيأتي من لاهاي.

واكد الناطق باسم وزارة الخارجية علي الصادق ان السلطات السودانية ستعزز الامن لا سيما في محيط سفارات فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة في الخرطوم متوقعا ان تعم "الفوضى" في حال توجيه الاتهام الى الرئيس البشير.وحذر السودان على لسان وزير الدولة للشؤون الخارجية السماني الوسيلة من ان اي اجراء في المحكمة الجنائية الدولية ضد البشير قد "ينال من عملية السلام" في دارفور. واضاف الوزير "في هذه الحال لن يتعاون السودان ابدا مع المحكمة الجنائية الدولية".

وقد اصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرتي توقيف بحق مسؤولين سودانيين متورطين في النزاع بتهمة جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية لكن البشير كان دائما يرفض تسليمهم الى المحكمة.

واعرب مسؤولون في الامم المتحدة عن خشيتهم من ان يمس مدعي المحكمة الجنائية الدولية بعملية السلام في دارفور وان يتسبب في رد عسكري سوداني ضد جنود القوات المشتركة بين الامم المتحدة والاتحاد الافريقي (مينواد) المكلفة حفظ الامن في المنطقة.

الى ذلك ، أكد عبد الله مسار المستشار السياسي للرئيس السوداني عمر البشير أن السودان لم تصادق على معاهدة روما التي بموجبها تم تأسيس "الجنائية الدولية" ، وبالتالي فإن جميع القرارات التي تصدر عن المحكمة لا تعني السودان وشعبه من قريب أو بعيد. وقال مسار ، في حديث خاص لصحيفة "عكاظ "السعودية امس ، إن السودان شأنه في هذه الاتفاقية شأن الولايات المتحدة الأمريكية التي لم توقع عليها ، وبالتالي فإن السودان لن يسلم أيا من مواطنيه إلى المحكمة سواء كان ينتمي للحكومة أو المعارضة. وأضاف أن الرئيس السوداني قرر عدم تسليم أي مواطن سوداني حتى ولو كان من المتمردين ، واصفا ما يشاع بأن المحكمة الجنائية الدولية سوف تصدر مذكرة توقيف بحق عدد من المسؤولين السودانيين من بينهم الرئيس البشير بأنها جزء من الحملة الدولية ضد الحكومة السودانية. وشدد مسار على "أن إسرائيل ومن خلال اللوبي الصهيوني في كل دول العالم تسعى لمحاصرة السودان ودعم المتمردين في دارفور" ، مؤكدا وجود معسكرات في إسرائيل لتدريب وتأهيل عناصر من متمردي دارفور قائلا "إن الجيش السوداني عثر على كميات ضخمة من الأسلحة الاسرائيلية بحوزة المتمردين في دارفور".

التاريخ : 14-07-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش