الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عن الهوية الجامعة

حلمي الأسمر

الأربعاء 18 أيار / مايو 2016.
عدد المقالات: 2514



قرأت أخيرا مقالا بعنوان «بين الإستثمار والإستحمار» لكاتب يمني اسمه محمد حجر اليافعي – يقارن فيه بين من يعتمد في حياته على ما هو موجود في باطن الأرض، وبين من يستثمر باطن عقله!

يقول: لا تحدثني عن ثروة أي بلد وأهله مشحونون بالحقد والعنصرية والمناطقية والجهل والحروب، «نيجيريا» من أكثر الدول غنى بالثروات والمعادن ومن أكبر دول العالم المصدرة للبترول، ولكن انظر إلى حالها ووضعها والسبب أن الإنسان فيها مشبع بالأحقاد العرقية ومحمل بالصراعات الطائفية، فيما سنغافورة البلد الذي بكى رئيسه ذات يوم لأنه رئيس بلد ليس فيه موارد ..يتقدم اليوم على اليابان في مستوى دخل الفرد، في عصرنا الحالي الشعوب المتخلفة فقط هي التي مازالت تنظر لباطن الأرض ما الذي ستخرجه كي تعيش .. في الوقت الذي أصبح الإنسان هو الاستثمار الناجح والأكثر ربحاً، هل فكرت وأنت تشتري تلفون جالكسي أو آيفون كم يحتاج هذا التلفون من الثروات الطبيعية، ستجده لا يكلف دولارات قليلة من الثروات الطبيعية ..((جرامات بسيطة من المعادن وقطعة زجاج صغيرة وقليل بلاستيك)) ولكنك تشتريه بمئات الدولارات تتجاوز قيمته عشرات براميل النفط والغاز ... والسبب أنه يحتوي على ثروة تقنية من إنتاج عقول بشرية؟ هل تعلم أن شخصًا واحدًا مثل «بل غيتس» مؤسس شركة مايكروسوفت يربح في الثانية الواحد 226 دولارًا. هذا يعني أن ما يملكه اليمن ودول الخليج من إحتياطي للثروات لن يستطع مجاراة شركة واحدة لتقنية حاسوب. هل تعلم أن أثرياء العالم لم يعودوا أصحاب حقول النفط والثروات الطبيعية وإنما أصحاب تطبيقات بسيطة على جوالك. هل تعلم أن أرباح شركة مثل سامسونج في عام واحد 327 مليار دولار نحتاج لسنوات لنجمع مثل هذا المبلغ من الناتج المحلي.

هذا أهم ما ورد في المقال الجميل، وهو يفتح عيوننا على واقع بالغ الإيلام، ويجعلنا نعيد النظر في كل ما سلمنا به، ودرسناه في علم الثروة والاقتصاد، فالثروة الحقيقية هي العقل البشري، وكلما زاد اعتماده على ثروات الأرض، زادت تنبلته وبلاهته، بل إن حقائق التاريخ والجغرافيا، كلها تقول أن أفقر بلاد الدنيا في العصر الغابر، وهي الجزيرة العربية، أنتجت أفضل العقول في التاريخ البشري كله، حين هزمت في غضون ثلاثة عقود فقط، أعتى امبراطوريتين في التاريخ،  وبنت حضارة لم يزل العالم يقتات على كثير من خيراتها العلمية، ولم تزل بلادنا بسببها تخضع لعملية تآمر متوحشة، تستهدف ابقاءها في حالة من التمزق والتخلف والتحلل، كي لا تسترد أنفاسها وتقف على قدميها من جديد!

الدرس الأكبر الذي يتعين علينا أن نستفيد منه، من كل هذا، أن ثروتنا الحقيقية هي هويتنا الثقافية والحضارية الجامعة الهاضمة لكل مكوناتنا الدينية والعرقية والمذهبية، التي تطلق كوامن الإبداع، وتحولنا من أشتات متحاربة، إلى مجتمع متصالح مع ذاته، في إطار دولة قانون، وحقوق وواجبات، ولا يصلح شأن هذه الأمة ونحن أسرى حدود سايكس وبيكو، ومهما حاولنا البحث خارج هذا الإطار عن سبل للخلاص، فلن نجد مخرجا مما نحن فيه!

على النخب وصناع الرأي العام في بلاد العرب، أن لا ينسوا واجبهم في تعظيم شأن الهوية الجامعة، القادرة على إذابة الحدود ومشاعر التفرقة، لإطلاق العقل العربي من عقاله، ويتحرر أولا من عقدة ولعنة «النفط» التي كانت وبالا علينا، وتحولت إلى نقمة بدلا من أن تكون نعمة!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش