الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مصر: المعارضة تندد بالإخوان لمقاطعتهم الإضراب

تم نشره في الثلاثاء 8 نيسان / أبريل 2008. 03:00 مـساءً
مصر: المعارضة تندد بالإخوان لمقاطعتهم الإضراب

 

القاهرة - الدستور ووكالات الأنباء

ندد العديد من رموز المعارضة المصرية بجماعة الإخوان المسلمين بسبب تراجعها عن الإضراب الذي دعت إليه العديد من قوى المجتمع المدني والحركات الاحتجاجية والذي شهدته مصر يوم الأحد.

وكانت تلك القوى قد بدأت الإعداد لذلك الإضراب منذ عدة أسابيع تحت شعار" لا للغلاء ولا للفساد "وقد انطلقت الدعوى أولاً من مدينة المحلة الكبرى معقل صناعة الغزل والنسيج والتي يقيم بها أكثر من ربع مليون عامل حيث يواجه هؤلاء وأسرهم حياة غاية في البؤس والشقاء بسبب ارتفاع الأسعار وتراجع الأجور نتيجة لقطع العديد من الحوافز التي يحصلون عليها بالإضافة لسياسة الخصخصة التي أصابت العمال بانهيار دخولهم فضلاً عن سعي الحكومة الى إجبار آلاف العمال على الحصول على معاش مبكر من أجل توفير الأجور التي يحصلون عليها لسد العجز المتراكم والذي تعاني منه الخزانة المصرية والبالغ أكثر من ستين مليار جنيه سنوياً.

وفي تصريحات خاصة أكد الدكتور عبد الحليم قنديل الناطق بلسان حركة كفاية ، أن موقف جماعة الإخوان المسلمين جاء مخيبا للآمال بعد أن قررت بشكل مفاجئ عدم المشاركة في الإضراب لأسباب لم تبررها ولم تكشف النقاب عنها.

وأضاف قنديل بأن الجماعة لها حساباتها الخاصة والتي تدفعها لأن تكون بمنأى عن التنسيق مع أي قوى أخرى في المواجهات التي تتم بين الحركات الاحتجاجية والعمالية الآخذة في الانتشار في مختلف المدن المصرية بسبب تدهور مستوى المعيشة الذي يعاني منه المواطنون من جراء الارتفاع غير المسبوق في الأسعار ، والذي نجم عنه انتشار شبح المجاعة بين أبناء الطبقة الدنيا والمتوسطة على حد سواء.

وشدد قنديل على أن المؤشرات الأولى للإضراب الذي شاركت فيه العديد من القوى الوطنية والشعبية ، تكشف عن أنه كان إضرابا ناجحاً بمختلف المقاييس ، حيث استجابت العديد من الأوساط الشعبية للإضراب بشكل يفوق التوقعات. وأضاف عبد الحليم بأن العديد من الكليات والجامعات شهدت منذ الصباح الباكر اختفاء مظاهر الدراسة بها وذلك بعد أن استجاب الطلبة والعديد من الأساتذة للدعوة التي أطلقتها العديد من الحركات الوطنية.

وفي سياق متصل نفى الدكتور محمود عزت الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين ، أن يكون هناك أي اتفاق سري بين الجماعة وبين الحكومة المصرية نجم عنه مقاطعة كوادر الجماعة للإضراب.

وأشار إلى أن الجماعة لم تتلق دعوة من أي جهة من أجل المشاركة في إضراب الأحد. وعبر محمود عن أسفه بسبب الهجوم الذي تشنه بعض قوى المعارضة على الجماعة بدون وجود أدلة أو براهين يقبلها العقل أو المنطق.

وفي سياق متصل شهدت وزارة الداخلية المصرية إستنفاراً غير مسبوق شمل جميع الأجهزة الأمنية علي مدار اليومين السابقين من أجل مواجهة الإضراب الذي دعت إليه جماعات المعارضة المختلفة.

إلى ذلك ، ساد هدوء نسبي أمس مدينة المحلة بعد المواجهات العنيفة التي وقعت الاحد بين متظاهرين وقوات الامن.

واكد مسؤول امني رفض كشف هويته ان "كل شيء عاد لطبيعته".

واضاف ان "العمال عادوا الى العمل وفتحت المدرسة من جديد باستثناء اثنتين احرقتا البارحة" ، موضحا ان قوات الامن لا تزال منتشرة بكثافة في المدينة التي ارسلت اليها تعزيزات. وافاد ان اكثر من 150 شخصا اوقفوا الاحد وان عمليات توقيف اخرى لا تزال جارية في المدينة ، مؤكدا ان 58 شخصا اصيبوا بجروح طفيفة من بينهم 28 شرطيا. وأكد مسؤولون نقابيون عودة الهدوء الى المدينة من دون استبعاد تظاهرات جديدة. واعلن مصطفى فودا "هناك احتمال ان يتظاهروا من جديد ضد الغلاء وايضا ضد سيطرة الحزب الوطني على (الانتخابات) المحلية". من جانبه اعتبر سيد حبيب ان اعتراض السلطات على ترشيحات حركات المعارضة وخصوصا الاسلاميين من بين الاسباب التي اثارت غضب المتظاهرين.

في ذات السياق ، علمت الدستور أن الحكومة المصرية تبحث في الوقت الراهن التقدم بمشروع قانون لمجلس الشعب من أجل التصويت عليه بهدف تجريم الإضراب عن العمل والعصيان المدنى في كافة المؤسسات سواء التابعة للقطاع العام أو الخاص لأي سبب من الأسباب.

ويهدف القانون الجديد العمل علي وضع العراقيل أمام كافة القوى الوطنية التي تنتمى لفصائل المعارضة من أجل عدم العمل على دعوة الجماهير للإعتصام كما حدث مؤخراً.

التاريخ : 08-04-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش