الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

365 قتيلا في المواجهات.. و«جيش المهدي» ينسحب من الشوارع

تم نشره في الثلاثاء 1 نيسان / أبريل 2008. 03:00 مـساءً
365 قتيلا في المواجهات.. و«جيش المهدي» ينسحب من الشوارع

 

بغداد - وكالات الانباء

دفن سكان البصرة قتلاهم وأزالوا الحطام من الشوارع بعد عودة الهدوء ببطء الى المدينة وانسحاب مقاتلي جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر امس من الشوارع بعد 6 ايام من المعارك اوقعت اكثر من 365 قتيلا في بغداد والبصرة ومدن جنوبية اخرى بينهم 140 في بغداد وحدها ، في حين بدا الموقف هشا في العاصمة العراقية.

واعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف امس مقتل 215 شخصا واصابة 600 اخرين بجروح واعتقال 155 خلال الاشتباكات التي وقعت في البصرة في الايام ال6 الماضية.

وذكر مراسل لرويترز في البصرة ان المقاتلين الملثمين لميليشيا جيش المهدي التابعة للصدر الذين انتشروا في الشوارع على مدى الاسبوع الماضي اختفوا من معظم المناطق.

وقال اللواء محمد جوان هويدي قائد الفرقة 14 في الجيش العراقي ان القوات العراقية سيطرت على قلب المدينة والبلدات التي حول البصرة ولم تحدث اشتباكات وان القوات العراقية تقوم الان بازالة القنابل التي زرعت في الشوارع.وبدأت المتاجر تفتح أبوابها وكان ذلك بالنسبة للبعض المرة الاولى خلال ما يقرب من أسبوع.

وأعرب السكان عن غضبهم من حكومة نوري المالكي رئيس الوزراء الشيعي التي حملوها مسؤولية تفجير أعمال العنف حسب رويترز.

وقال نعمان طه 40" عاما" وهو صاحب متجر للبقالة وهو يفتح متجره الواقع في معقل للصدر "اليوم الموقف جيد. المعركة انتهت. لكن المالكي لم يحقق ما اراد. ودمر البصرة ".

وفي العاصمة العراقية بغداد التي رفع عنها حظر التجول الذي استمر 3 ايام بدا الموقف هشا على أفضل تقدير.وقالت الشرطة العراقية ان المنطقة الخضراء المحصنة في العاصمة العراقية التي تحوي مقار الحكومة والسفارة الامريكية تعرضت امس لهجوم بقذائف المورتر.

وقال شهود من رويترز ان صفارات الانذار دوت في المنطقة الخضراء التي تحميها القوات الامريكية في قلب بغداد وطالب شريط مسجل الناس بالاحتماء وسط أصوات الانفجارات. وغلفت عاصفة من التراب المنطقة مما حال دون معرفة مكان سقوط الصواريخ لكن الشرطة قالت ان ما لا يقل عن 6 قذائف مورتر سقطت على المنطقة الخضراء. ولم يكن لدى الشرطة اي تفاصيل عن الخسائر في الارواح.

وأكدت ميرمبي نانتونجو المتحدثة باسم السفارة الامريكية وقوع الهجوم لكن لم يكن لديها تفاصيل عن اي خسائر في الارواح.

وأمرت السفارة الامريكية في المنطقة الخضراء موظفيها بالبقاء في المخابيء كلما امكن وارتداء خوذات ودروع واقية في حالة الخروج.

وأعلن الجيش الامريكي في بغداد امس أن قواته قتلت 41 عراقيا في يوم واحد ، من بينهم 25"مجرما" هاجموا الجنود الامريكيين.وأعلن الميجر مارك تشيدل المتحدث باسم الجيش الامريكي وقوع اشتباكات في عدد من أحياء العاصمة العراقية في ساعة مبكرة من صباح امس.

وقال تشيدل "الهجمات لم تتوقف. مازال هناك الكثير من الاعداء ولن نتخلى عن مهمة حماية السكان".

لكنه صرح بأن وتيرة القتال في العاصمة العراقية خف بعض الشيء خلال اليومين الماضيين وان القوات الامريكية تتوقع مزيدا من التراجع.

مضيفا "انهم يبحثون عن مبرر لوقف القتال. انهم لا يحبون مواجهتنا لانهم يتعرضون للقتل ".

واستمرت قوات الامن العراقية والامريكية في اغلاق وتطويق حي مدينة الصدر ومناطق الشعلة والكاظمية في بغداد. فيما عادت الحياة الى طبيعتها في معظم انحاء العاصمة حيث تشهد الشوارع ازدحاما بعد 3 ايام من حظر التجول.

وقال مصدر في وزارة الداخلية ان الهدوء "النسبي يسود العاصمة وخرج الناس الى الشوارع واماكن عملهم الحكومية والخاصة ، كما فتحت المحلات التجارية ابوابها".لكنه اكد "استمرار قوات الامن العراقية في فرض طوق امني حول مدينة الصدر ومناطق الشعلة والكاظمية" حيث ينشط جيش المهدي.

في وقت لاحق ، قال المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ ان "الحكومة لم تكن طرفا في المفاوضات (حول الاتفاق مع التيار الصدري) ، لكن هناك جهودا لرموز سياسية ، نداء مقتدى الصدر ملزم ، ومن يستهدف مؤسسات الدولة يخرق تعليمات الصدر".

وردا على سؤال بخصوص القصف بالهاون ، اوضح الدباغ ان "القصف تقوم به مجموعات مجرمة تحاول قتل العراقيين ، هذا الامر لا علاقة له بالتيار الصدري".

من جهته قال مدير العمليات في وزارة الدفاع العراقية امس ان تعزيزات عسكرية جديدة وصلت الى مدينة البصرة للمشاركة في عمليات لتطهيرها من "المجرمين والمطلوبين ومن حملة السلاح" .

وقال اللواء الركن عبد العزيز محمد مدير العمليات في وزارة الدفاع في مؤتمر صحفي في بغداد ان جميع التعزيزات للعمليات في البصرة قد تكاملت وسنبدأ بعمليات التطهير والتفتيش وان العمليات في البصرة لن تنتهي حتى يستقر الوضع ويكون امنا.

وقال "تمكنت قواتنا امس من تطهير الزبير والنجيبية والمعقل والعشار وكرمة علي (في البصرة) ولاحقا نعمل على تطهير المناطق الباقية ، سنكمل تفتيش المناطق في البصرة ، نطوق ونبحث عن الاسلحة ، ونهايتها قريبة جدا".

وحول عمليات الدهم في معاقل جيش المهدي ، اوضح ان "المجرم موجود في التيار الصدري والحزب الاسلامي وغيرهم فهل يخلو التيار الصدري من مجرمين؟ سنعمل على تطهير المناطق المحاذية لمدينة الصدر".

وختم مؤكدا ان عمليات تطهير هذه المناطق بدات صباح امس فعلا.



التاريخ : 01-04-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش