الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طهران ترفض وساطة تركية لحل خلافاتها مع واشنطن

تم نشره في الأحد 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 02:00 مـساءً
طهران ترفض وساطة تركية لحل خلافاتها مع واشنطن

 

 


أنقرة - وكالات الأنباء

ذكرت صحيفة "حريات" ديلي نيوز اليومية التركية على موقعها على الإنترنت أمس أن إيران رفضت عرض تركيا للوساطة بين واشنطن وطهران وذلك بعد رد فعل مماثل من جانب الولايات المتحدة إزاء هذا العرض. وقالت الصحيفة في تقريرها إن السفير الإيراني لدى أنقرة باهمان حسين بور أبلغ رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن الوساطة لن تكون كافية لحل القضايا العالقة بين الجانبين ، إلا أن الصحيفة لم تكشف متى تم ذلك أو الوسيلة التي تم من خلالها نقل الرد الإيراني لأردوغان.

ونقلت الصحيفة عن بور قوله "إننا ندرك النوايا الطيبة للسيد أردوغان ، ونشكره عليها كثيرا ولكن النزاعات بين الولايات المتحدة وإيران كبيرة لدرجة أنه لا يمكن حلها من خلال جهود الوساطة". وكان أردوغان اقترح أن تقوم تركيا بدور الوسيط بين أمريكا وإيران اللتين لا توجد بينهما علاقات دبلوماسية منذ عقود. وأشار بور إلى أن الوساطة يمكن أن تنجح في حل المشكلات الغامضة ، وقال "غير أنه من الواضح أننا نعلم ما نريده من أمريكا والعكس صحيح ولذلك فإن الوساطة لن تنجح في حالتنا".

في سياق آخر ، يصبو الرئيس الامريكي المنتخب باراك اوباما الى اعادة صياغة تعاملات الولايات المتحدة مع ايران صاحبة الطموحات النووية لكن هل يعرض اجراء محادثات غير مشروطة ام يظهر مزيدا من الصرامة اولا؟، ظهر هذان الخياران واسعا النطاق من خلال مجموعة من النصائح التي وجهها ساسة وأكاديميون لاوباما بشأن التوصل الى سبل للتعامل مع ايران أفضل من تلك التي اتبعها الرئيس جورج بوش. لكن محو ثلاثة عقود من الزمن من المواجهة والعداء المتبادل لن يكون بالمهمة اليسيرة حتى اذا كانت احتمالات شن الولايات المتحدة او اسرائيل غارة على المواقع النووية الايرانية قد تراجعت.

وتقول تريتا فارسي مديرة المجلس الوطني الايراني الامريكي الذي ينادي بالتفاهم المتبادل انه "في وجود اوباما يختفي أحد العوامل الرئيسية وهو أن ادارة بوش قد تفعل شيئا جنونيا تماما". وأضافت "بقية الوضع الهيكلي مطابق لما كان عليه من قبل... وبدون مفاوضات ستتجه الدولتان نحو الصراع". وحتى الان تجاهلت الجمهورية الاسلامية التي ترسخت مكانتها الاقليمية بعد أن أزاحت جانبا حربا الولايات المتحدة في أفغانستان والعراق العقوبات الامريكية وعقوبات الامم المتحدة لوقف برنامجها النووي الذي تقول انه يهدف الى توليد الطاقة وليس انتاج قنبلة.

ونادت لجنة من 20 خبيرا جمعها معهد السياسة الخارجية الامريكي الى اجراء مفاوضات غير مشروطة وليس مجرد استخدام مزيد من القهر الاقتصادي او العسكري. وحتى في اسرائيل ومنذ فوز باراك اوباما في الانتخابات الرئاسية اتسع نطاق جدل هيمن عليه تقييم الخيارات العسكرية مقابل فرض عقوبات اكثر قوة لوقف أنشطة ايران النووية.

وقال جاري سيك الاستاذ بجامعة كولومبيا والذي شارك في تقرير اللجنة ان اوباما سيؤكد استعداده لاجراء محادثات مباشرة وتحسين العلاقات وعدم التدخل. وأضاف قائلا "سيزيل هذا بعضا من هذا الخوف الايراني من أننا سنطيح بهم".

Date : 23-11-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش