الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تظاهرات في بغداد والنجف وكربلاء والبصرة لرفض الاتفاقية العراقية الاميركية

تم نشره في السبت 7 حزيران / يونيو 2008. 03:00 مـساءً
تظاهرات في بغداد والنجف وكربلاء والبصرة لرفض الاتفاقية العراقية الاميركية

 

بغداد - وكالات الانباء

جدد التيار الصدري الذي يتزعمه رجل الدين مقتدى الصدر ، التظاهر والاحتجاج بعد صلاة الجمعة امس في بغداد والكوفة في النجف وكربلاء والبصرة لاعلان رفضه توقيع اتفاقية بين بغداد وواشنطن تنظم الوجو د الاميركي في العراق.

وتجمع انصار الصدر بعد صلاة الجمعة في مدينة الصدر شرق بغداد ، وحمل المئات منهم اعلاما عراقية ورايات اسلامية ولافتات قالت احداها "الاتفاقية الامنية اسوأ من الاحتلال" واعتبرت اخرى "الاتفاقية الامنية اعلان حرب ضد الشعب العراقي".

وقال ستار البطاط خطيب صلاة الجمعة الذي وضع على كتفه علما عراقيا ان "العراق سيصبح قاعدة عسكرية اميركية تقوم بتصفية حساباتها مع من تريد".مضيفا ان "الاتفاقية ستعطي حصانة للجندي الاميركي بان يقتل ويعتقل دون محاسبة او مراقبة".

ووسط الهتافات احرق عدد من المتظاهرين علما اميركيا ودمية تمثل الرئيس الاميركي جورج بوش. وفي الكوفة في النجف خرج حشد كبير من انصار تيار الصدر بعد صلاة الجمعة في الشارع وهم يحملون لافتات قالت احداها "لن يكون العراق مستعمرة اميركية" و "لن نسمح ان يتحول العراق الى ضيعة اميركية".

فيما ردد اخرون هتافات "كلا كلا احتلال ...كلا كلا اميركا ... كلا كلا اسرائيل".

وقال الشيخ صلاح العبيدي الناطق باسم التيار الصدري ، خلال خطبة صلاة الجمعة في مسجد الكوفة ، ان "الاتفاقية مرفوضة لانها تأتي علينا بالذل والهوان". واوضح ان "موقف بعض السياسيين بان هناك نقاطا تمس السيادة الوطنية مرفوض" مضيفا "هل سنتبع من يرفض الاتفاقية بكل تفاصيلها ، ام من يحاول تزويق وتعديل واضافة بعض النقاط الجديدة عليها؟".

وخاطب العبيدي المصلين قائلا "اذا اتبعنا من يرفض الاتفاقية بشكلها الحالي (فقط) بعد اسبوع سيقول لقد جئنا باشياء جديدة ايجابية وسيطالب بالموافقة عليها".وتابع العبيدي "علينا الا نقع في المحظور ولنرفضها جملة وتفصيلا".

وفي كربلاء جنوب بغداد تظاهر ايضا انصار التيار الصدري بعد صلاة الجمعة امس وهم يحملون اعلاما عراقية ولافتات كتب عليها "كلا كلا امريكا" و"كلا كلا اتفاقية".وقال حسين الكربلائي مدير مكتب الصدر في كربلاء "نرفض اي اتفاقية مع الجانب الاميركي كما هو موقف المرجعية الدينية التي رفضت الاتفاقيات التي تنال من مصالح وسيادة الشعب العراقي". وشارك في التظاهرة عدد كبير من النساء.

وفي البصرة جنوب العراق قال حسن الحسيني مدير مكتب التيار الصدري في البصرة ، خلال خطبة الجمعة في جامع الرسول الاعظم في منطقة الخمسة ميل (شمال البصرة) "لا نرضى بالاتفاقية حتى خروج اخر جندي اميركي من البلاد".

على صعيد متصل دعا خطيب سني امس العراقيين جميعا إلى التعبير عن آرائهم بحرية على الاتفاقية العراقية الأمريكية الاستراتيجية طويلة الأمد المزمع التوقيع عليها بين البلدين الشهرالمقبل. و

قال الشيخ حارث العبيدي أمام العشرات من المصلين في العاصمة بغداد "إن من حق الشعب العراقي أن يقول كلمة الحق بكل حرية وصراحة في الاتفاقية العراقية الأمريكية التي يجرى الإعداد لها حاليا ، لا أن تملى عليه الأفكار ، ولا أن يجبر على قول كلمة معينة ، بل عليه قول الكلمة التي يرتضيها بحرية التي تحفظ كرامته ودينه وبلده ومقدرات وثروات بلده".

وأضاف العبيدي وهو نائب في البرلمان العراقي عن جبهة التوافق العراقية:"هناك ثوابت وطنية لا تنتزع ولا تتغير للتعامل في مثل هذه القضية وهي أن العراق جزء لا يتجزأ من الأمة العربية والإسلامية وهو عضو فعال في الأمم المتحدة وله مكانته واستقلاله وينبغي أن ينال السيادة الكاملة وأن يكون محررا وأن يملك الشعب الإرادة التامة".

ودعا العبيدي إلى "عرض الاتفاقية إلى الشعب العراقي لاستفتاء عليها والشعب بإرادته وحريته يقول قولته".

التاريخ : 07-06-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش