الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحسيني لـ «الدستور» : القدس خط أحمر .. اسرائيل تلعب بالنار اذا مست بالاقصى

تم نشره في الأحد 1 حزيران / يونيو 2008. 03:00 مـساءً
الحسيني لـ «الدستور» : القدس خط أحمر .. اسرائيل تلعب بالنار اذا مست بالاقصى

 

 
القدس المحتلة - الدستور - جمال جمال

حذر الدكتور رفيق الحسيني رئيس ديوان الرئاسة الفلسطينية في تصريح خاص بـ "الدستور" من خطورة الوضع في مدينة القدس المحتلة ، ومن الهجمة الاستيطانية عليها ومن عواقب تحويل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي الى صراع عقائدي وديني. وقال الحسيني لـ "الدستور": "يجب ان يفهم الجميع عربا ومسلمين ومسيحيين ان القدس وضعها صعب تحت الحصار وخلف الجدار تعيش حالة من عملية التهويد غير المسبوقة ونفي الآخر من قبل الحكومة والبلدية والمؤسسات الإسرائيلية المحتلة لحسم مصير المدينة بصورة احادية ظالمة". واضاف: "القدس بالنسبة لنا خط احمر ويمكن ان تفشل قضية القدس كل المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية ، نحن نقوم بتعزيز صمود المقدسيين في مدينتهم حتى لا نمكن اسرائيل من طردهم واحلال مستوطنين محلهم ، وهناك حوالي 250 الف مقدسي يجب ان نحافظ عليهم جميعا وان يزداد عددهم والا خسرنا القدس عاصمة الشعب الفلسطيني.

ورداً على سؤال حول اعتزام إسرائيل تغيير بطاقات الهوية مع بداية العام القادم لشطب هويات المقيمين خارج حدود القدس وخارج الوطن ووراء الجدار ، قال: "إن الانسان المقدسي يحافظ على هويته بكل الاشكال وبالتالي نعرف ان هناك محاولات اسرائيلية لاخراج المواطن المقدسي من مدينته وسحب هويته ، ولكنه مصر على المحافظة على هويته حتى لو اضطر الى العيش في شقة ضيقة او حتى في البلدة القديمة ونحن واثقون من فشل هذه المحاولات وعدد الهويات القادرون على سحبها ضئيل جدا".

ولفت الحسيني الى ان الخطر الكبير هو اخراج مجموعات سكانية خارج الجدار وخارج حدود ما يسمى بلدية القدس المحتلة لتصبح هويتهم بلا فائدة كاخراج مخيم شعفاط وبعض القرى وبعض البلدات ، وبالتالي حصر السكان الفلسطينين في القدس من 250 الفا الى 100 الف اي التخلص من 150 الفا هذا هو الخوف الحقيقي على القدس".

ومضى يقول: "علينا ايجاد السكن للمواطن الفلسطيني بغض النظر عن الصعوبات البالغة خاصة في موضوع الترخيص ، وعلينا ايجاد اموال حتى يتمكن المواطن المقدسي ان يبقى في مدينته وهذا هو التحدي الكبير لنا. كما حذر من الهيكل المزعوم والحفريات الاسرائيلية وتدمير الاثار خاصة في منطقة باب المغاربة واقامة الجسر هناك ، واكد ان هذه السياسة ستفجر في نهاية المطاف وضعا لا تستطيع اسرائيل ولا نحن ولا احد السيطرة عليه ، لان المس بالمسجد الاقصى المبارك سيمس بمشاعر اكثر من مليار مسلم ، وبالتالي فان اسرائيل تلعب بالنار اذا مست بالمسجد الاقصى والمحاولات على هذا الصعيد مستمرة ، ولكننا نحن والدول العربية والاسلامية نتحمل المسؤولية عن حماية المسجد الاقصى ، وهو ليس ملكا للشعب الفلسطيني.

Date : 01-06-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش