الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

على سبيلِ القافيةِ

تم نشره في الجمعة 20 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

أشكُو إليكَ الآهَ

أشكُوكَ الغيابْ  

أشكو إليكَ الحَالكات ِ

وقَد غَدتْ آهُ السّهارى حِرقةً

تتلو نَحِيبَ المَوتِ

مِنْ سِفرِ الغيابْ..

أشكُو الفراقَ ومرَّهُ الممزوجَ مُرّاً

فوقَ مُرٍّ

في مَمراتِ النِّهايةِ والمنَابْ..

أشكُو المتاعبَ غصّةً  

والدّمعَ

إذ رجَّ السَّحابَ بِدَفقةٍ

حتى أفتدى بالوجدِ

خائبةَ السَّحابْ..   

ومَا بِداجِي الغَيْبِ

أرضٌ

تُطلعُ الأملَ الذي في بَالِنا

فيأمُّ فينا الفجرَ

مِن إيوانهِ  

لو مَا جَرى دمعٌ

بِمحرابِ تَعمّدَ بالرِّضابْ..

وما بإفق القَهرِ أفقٌ

قد يَلوُحُ الظَّنُ مِن مِشكاتِه

فَتعودُ مِنها الشَّارداتُ

مع المرَاسِيلِ التي غَنّتْ بشوقٍ

حينَ كانَ الوصلُ نَزفاً

مِن شَرايينِ العِتابْ..

يا سَالكينَ الآهَ في تِرحَالِكُم

الفجرُ بَاعدَ وصلَكُم

والرِّيحُ تصفُر في المَدى

والخائبونَ على الدُّروب

تَفرَقوا

والأرضُ حَطّتْ حَمْلَها

فوقَ المَسالكِ واليَبابْ..

لا تَبذروا في الأرضَ نُطفةَ حُلمكم

أنَّ الرّمالَ عَجِيفةٌ

والحَيلُ

أجهضَ حَيلَهُ  

والقَحطُ في أرضِ الحَياةِ

تَعربَشّتْ أشواكُه

وتَلعثَمتْ بالحَلقِ مِن خَيباتِنا

نُطفٌ تُراقُ بكلِّ بابْ..

لا تنثروا الأشعارَ في ليلِ الخَنا

يكفي القصائدُ غُربةً

فالحِبرُ

سَحَّ على الصّحائفِ شَاهداً فَضَّ البَكارةِ

حين باحَ البوحُ

عَن سترِ القصيدةِ

غاضباً

: يا قاطعَ الأزرارَ عَن أستارِها   

إنَّ الكَواعِبَ

فاتها لبسَ القلائدِ والحِجابْ..

قد كُنتَ لي

خيطَ الحكايةِ

أقتفيهِ إذا إسّتبدَ التيهُ

أو دقَّ الرَّحيلُ على الغريبِ

فويحَ قلبُكَ

كيفَ باعَ العابرينَ مَع المساءِ

وكيفَ أحرقتَ المكاتيبَ العتيقةَ

ثم أعلنتَ الصيامَ على الغِيابْ..؟

لا تَرصدَ الأسفارَ

والسفنَ الرَّواجعَ

إنَّ هذا البحرَ

أعتى مِن رجوعِ الغائبين مِن الوَهنْ

وإنَّ هذا البحرَ

أقسى من تصاريفِ القيامةِ والزَّمنْ

وإنَّ هذا البحرَ

آتٍ من تلاميدِ الغَرابةِ والعِجابْ..

فكيفَ تحلمُ بعد هذا الموتِ

كيف تحلمُ بالإيابْ..؟

مجنونةٌ أحلامُ ليلكَ يا فتى

مكسُورةُ المِجدافِ

خائبةُ الذهابِ الـ متى

تسعى

بليلِ الموج

تَنْشِدُ في لَطيمِ الخدِّ شامةَ عاشِقٍ   

والموجُ خاصرَ قّدَّكَ المنحولَ

لا

لا تنتظرفجرَ الأحبةِ

قَد غَدوا مع صاخبات التيهِ تيهاً

ثُمَّ صارَ الوصلُ أفقاً

قد تَسربلَ بالضبابْ..

لا تنتظر

إنَّ الحياةَ رخيصةٌ

في محفلِ الموتِ المُذابْ..



* شاعر من الأردن

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش