الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الزهار ينفي وجود أي «لاءات» في جعبة حماس لحوار القاهرة

تم نشره في الأربعاء 8 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 03:00 مـساءً
الزهار ينفي وجود أي «لاءات» في جعبة حماس لحوار القاهرة

 

غزة ، رام الله - وكالات الانباء

نفى القيادي البارز في حركة حماس محمود الزهار وجود أي "لاءات" في جعبة الحركة حول قضايا الحوار الوطني الفلسطيني وذلك قبل بدء مباحثات بين وفدها إلى القاهرة مع مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان.

ونقلت وكالة (معا) الفلسطينية المستقلة للأنباء عن الزهار قوله قبيل مغادرته غزة متوجها الى القاهرة ضمن وفد حركته "سنذهب لنستمع لما سيطرحه المصريون ولا إجابات مسبقة ومحددة لدينا ، وبدورنا سنطرح ما لدينا هناك ، ليس عبر وسائل الإعلام".

وكان أسامة المزيني القيادي في حماس قد حدد ما سماه بـ"أربع لاءات" قال إن حماس لن تسمح بها وهي: "لا لتعديل الأجهزة الأمنية في غزة فقط ، ولا للتوافق على حكومة تكنوقراط تتجاوز نتائج الانتخابات الأخيرة ، ولا لإنهاء ولاية المجلس التشريعي قبل مدتها المحددة ، ولا للاستفراد بغزة ومحاولة التعامل معها بشكل مختلف".

لكن الزهار أكد أن هذا "تقدير أحد القيادات في الحركة ، ولكن ليس لدينا لاءات ونحن ذاهبون لنسمع ما عندهم". وقال ان وفد حماس الذي وصل الى القاهرة حيث سيلتقي اليوم المسؤولين المصريين ، سيعمل على إنجاح الحوار وإعادة الاوضاع لما كانت عليه لكن "ليس باي ثمن".

ويضم وفد حماس الى القاهرة كل من الزهار وسعيد صيام وخليل الحية ومحمد فرج الغول ومحمد شمعة من غزة ، اضافة الى رئيس الوفد موسى ابو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي للحركة وعزت الرشق من دمشق.

وحول امكانية عقد لقاءات ثنائية بين فتح وحماس قال الزهار الحديث الان فقط مع مصر.

واستبعد طرح موضوع الجندي الاسرائيلي الاسير في قطاع غزة جلعاد شاليط "لان اللقاءات ستركز على الحوار الفلسطيني الفلسطيني".

واضاف ان "المطلوب من هذه اللقاءات هو ان نحقق الاهداف الفلسطينية ليس فيها تنازل وليس فيها استعادة الاوضاع الى ما كانت عليه الاوضاع الامنية السياسية التي كانت قائمة في الفترة السابقة".

واكد ان "المطلوب هو اعادة توحيد الموقف الفلسطيني لكن ليس على الاسس التي كانت اساسا في الفترة قبل الحسم".

من جهته ، قال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم لفرانس برس ان الحوار مع حركة فتح "سيكون معقدا لان فتح تعرض امورا صعبة" ، مؤكدا انه "يجب حل الامور رزمة واحدة".

وقال "نريد حكومة وحدة وطنية تكون قوية سياسيا ومهنيا لان حكومة التكنوقراط التي تريدها فتح تعني الفصل بين الشان السياسي والمهني".

واضاف "يجب ان تكون الانتخابات في وقتها الطبيعي ، الرئاسية في كانون الثاني2009 والتشريعية في كانون الثاني2010 حسب الدستور".

في رام الله بالضفة الغربية ، جدد رئيس كتلة فتح البرلمانية في المجلس التشريعي الفلسطيني عزام الأحمد امس التهديد باتخاذ إجراءات غير مسبوقة على صعيد السلطة الفلسطينية وذلك عبر إعلان قطاع غزة الذي تحكمه حركة حماس "إقليما متمردا" في حال فشل الحوار الجاري في القاهرة..

وقال الأحمد في مؤتمر صحفي "نؤكد أن حوار القاهرة فرصة أخيرة أمام إنهاء الانقسام الداخلي ونحذر من اتخاذ خطوات لا نرغب بها في حال فشل هذه الفرصة مجددا واستمرار الوضع في غزة على ما هو عليه".

وأضاف "إن الحوار مع حركة حماس لن يبدأ قبل توقيع اتفاق بإنهاء حالة الانقسام".

وتابع الأحمد بالقول إن ذلك ليس شرطا تقدمه حركته "بل موقف كل الفصائل الفلسطينية التي وقعت على ذلك".

وشدد على "أن حركة فتح ذهبت إلى مصر دون أي شروط وهي تحرص كل الحرص على إنجاح فرصة الحوار وهي تتوافق مع القيادة المصرية وكافة الفصائل الفلسطينية بضرورة إنهاء الانقسام الداخلي وحل الأزمة الداخلية بالتراجع عن الانقلاب".

ورأى "أن استمرار حالة الانقسام يتماشى مع استراتيجية خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إرئيل شارون أحادية الجانب للفصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة".

من جهة أخرى ، أكد الأحمد رفضه إعلان حماس انتهاء ولاية رئيس السلطة محمود عباس في الثامن من كانون الثاني المقبل واستعدادها لتنصيب رئيس المجلس التشريعي بالإنابة خليفة له.

من جهتها ، ردت حركة حماس على تصريحات الأحمد بالقول إنها "مليئة بالافتراءات والتضليل والمتناقضات" ، مشددة على أنها تعكس أن حركة فتح غير جدية وغير معنية بإنجاح الحوار المرتقب.

وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم في تصريحات نقلها موقع "المركز الفلسطيني للإعلام" الإلكتروني ، "واضح أن كلام الأحمد مليء بالافتراءات والتضليل والمتناقضات وواضح أن حركة فتح تحمل أجندة تيار فيها وتريد أن تفرضه على الفصائل الفلسطينية لتحقيق مكاسب فئوية ضيقة".

وأضاف"كلام الأحمد لا ينم عن نفس طيب بين يدي المباحثات التي تجري في القاهرة ويفترض أن تفضي لحوار فلسطيني"

مؤكدا أن ما طرحه الأحمد هو عبارة عن شروط لتيار معين في حركة فتح.

وقال برهوم إن"الأحمد يسوق لرأي عام فصائلي وعربي من أجل حشر حماس في الزاوية والتضييق عليها" ، معتبرا أن ذلك "ينم عن حالة الإفلاس التي وصلت إليها هذه الجهات".

وشدد على تمسك حماس بـ"الثوابت الفلسطينية والحقوق والشرعيات والحوار غير المشروط".

بدوره ، قال نبيل شعث رئيس وفد فتح إلى حوار القاهرة إن ملامح الاقتراح المصري المطروح يتمحور في تشكيل حكومة توافق وطني لها خمس مهمات أبرزها الإعداد لانتخابات فلسطينية عامة.

وذكر شعث في تصريحات نقلتها صحيفة "الأيام" المحلية في عددها الصادر امس ، أن مهام الحكومة المقترحة ستكون"إنهاء الحصار وفتح معبر رفح وإعادة الوحدة لمؤسسات السلطة وإعادة بناء الأمن على أسس مهنية ووطنية بمساعدة عربية والإعداد لانتخابات تشريعية ورئاسية متزامنة إلى جانب ذلك هناك آلية لتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية تنفيذا لاتفاق القاهرة لعام 2005".

وقال "هذا هو المشروع الذي توافقنا عليه مع الأشقاء المصريين بهدف إنهاء الانقسام والذهاب إلى الوحدة الوطنية وننتظر الآن رد حركة حماس عليه".

التاريخ : 08-10-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش