الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وصفات سحرية تقوم على الكذب.

جمال العلوي

الاثنين 23 أيار / مايو 2016.
عدد المقالات: 898

الكذب أصبح نمطاً سائداً لا تكاد تخلو جلسة منه أو أحاديث الا ويرافقها ملح الكذب، فهناك من يكذب ويكذب حتى أنه يصدق أحياناً ما يكذب به ، والكذب يتم على قاعدة أن الناس تتعود على الكذب ورغم معرفتها بطعم الكذب ودرجات الكذب إلا أنها قد تصدقه أحياناً .

هناك من يكذب في العمل العام والتصريحات وهناك من يكذب في الحديث الخاص والحديث العام وهناك من يكذب في الذكريات والقصص التي يسردها والبطولات التي عاشها وهناك من يكذب في اشياء أصبحت معروفة وغير قابلة للتصديق ومع ذلك يستمر في الكذب لأنه يراهن على أن ذاكرة الناس ضعيفة وسرعان ما تنسى.

مللنا من الكذب ومن الكذابين ومن كلام «ممجوج» يعاد تكراره دوماً دون خوف أو وجل، مللنا من الذين يصادرون علينا الحقيقة وهم يراهنون على الكذب في كل التفاصيل الصغيرة منها والكبيرة .

ما دفعني للحديث عن الكذب درجة الوقاحة في الكذب التي تعدت المألوف لدرجة أن إمام الجمعة الذي صليت خلفه الجمعة الماضية في مسجد اللوزي لم يجد موضوعاً للحديث فيه سوى الكذب نظراً لخطورة الكذب وخطورة درجاته التي تصل الى مرحلة أن يكتب عند الله كذاباً .

ترى ما الذي يدفع الرجل أو المرأة الى الكذب الا يخشى لومة لائم ،ألا يظن أن هذا الكذب يؤدي الى التهلكة حين يكذب الموظف العام مهما علت درجته الوظيفية تكون سجلات كذبه أكثر  خطورة لأنها تساهم في تضليل الناس والاخطر من ذلك أنها تفقد الناس الثقة بما يجري سرده دوماً ويصبح من  الصعب تصديق الرواية.

اللهم ابعد عنا شر الكذابين ووصفاتهم السحرية خاصة ممن امتهنوا مهنة الكذب حتى في مصدر البدلة التي يرتديها وفي وجبة الغداء أو العشاء وحتى أحيانا في «ترويقة» الفطور ومطلوب منا أن نصدق وهم يعرفون أننا نعرف أنهم يمارسون الكذب بلا استحياء ، أصبح الكذب نهجا وحياة  وطريقا لا تحيد أبدا....!



[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش