الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

موسم انتخابي نقابي لم يكتمل رغم اسدال ستارته . والاسلاميون يضيفون الاطباء الى قائمتهم

تم نشره في الثلاثاء 24 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

كتب: ايهاب مجاهد

اسدلت النقابات المهنية الستارة على موسمها الانتخابي رغم عدم اكتمال الفصل الاخير من هذا الموسم والمتمثل بتأجيل انتخابات نقابة الصيادلة التي كانت مقررة الجمعة الماضية.

فقد شهدت النقابات المهنية مؤخرا انتخابات نقابتي الاطباء واطباء الاسنان، حيث تمكن تحالف الاسلاميين والمستقلين من الفوز بكامل مقاعد مجلس نقابة الاطباء، فيما تقاسم المستقلون والقوميون والاسلاميون مقاعد مجلس نقابة اطباء الاسنان.

وبحسبة القوى السياسية المتنافسة في الانتخابات فقد تمكن الاسلاميون من ايصال جميع مرشحيهم لانتخابات النقابتين من خلال التحالفات التي جرت ضمن القوائم المتنافسة، فيما خرج تحالف القوميين واليساريين صفر اليدين من انتخابات الاطباء، قبل ان يعوض جزءا من خسارته في انتخابات اطباء الاسنان والذي ضم اعضاء محسوبين على حزب البعث الاشتراكي.

اما على مستوى النقباء فان كلا من نقيب الاطباء الدكتور علي العبوس ونقيب اطباء الاسنان الدكتور ابراهيم الطراونة محسوبين على المستقلين، الا ان الاول كان مرشح الاسلاميين، والثاني مرشح الفعاليات الشبابية والمستقلة التي واجهت تحالف القوى السياسية في النقابة وسجلت سابقة على مستوى النقابات المهنية في الانتصار على تلك القوى في معركة النقيب، رغم تقاسمها مقاعد مجلس النقابة الذي جاء خليطا بين القوميين والاسلاميين والمستقلين.

وعلى مستوى النقابات المهنية داخل مجمع النقابات فقد اضاف الاسلاميون نقابة الاطباء الى قائمة النقابات التي يملكون اغلبية مقاعد مجالسها من خلال تحالفهم مع المستقلين، الى جانب نقابة المهندسين والمهندسين الزراعيين، فيما يقتصر تمثيلهم في نقابتي المحامين واطباء الاسنان على مقعدين في مجلس كل من النقابتين،فيما ترك تأجيل انتخابات نقابة الصيادلة احتمال اجراء الانتخابات العام الحالي مفتوحا رغم التكهنات التي تشير الى ان لجنة ادارة النقابة التي شكلتها الحكومة عقب استقالة ستة من اعضاء مجلس النقابة ستبقى الى حين الانتهاء من السنة «الضبابية» والتي اثير الجدل القانوني حولها ما ادى الى تأجيل الانتخابات الى جانب اعتبارات انتخابية اخرى يتداولها الصيادلة.

ومع اسدال الستارة على انتخابات النقابات المذكورة بدات نقابات اخرى وعلى رأسها المحامين حراكا انتخابيا على مستوى المرشحين المتوقع خوضهم الانتخابات وبالاخص المنافسة على مركز النقيب.

ومع انتصاف دورة مجلس نقابة المحامين ومدتها سنتين تعقد الهيئة العامة للنقابة اجتماعا يوم الجمعة، ليبدأ العد التنازلي لانتخابات النقابة التي تعد من اكثر الانتخابات سخونة واثارة وتعقيدا، حيث يتجدد فيها التنافس بين القوميين والاسلاميين والمستقلين من خلال تحالفات بعيدة عن القوائم الانتخابية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش