الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استقالة المشهداني تفرط «التوافق» واتهام الحزب الاسلامي بالتآمر لاقالته

تم نشره في الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008. 02:00 مـساءً
استقالة المشهداني تفرط «التوافق» واتهام الحزب الاسلامي بالتآمر لاقالته

 

 
بغداد - وكالات الانباء

أعلن مجلس الحوار الوطني وكتلة مستقلون وهما من مكونات جبهة التوافق البرلمانية السنية امس انسحابهما من الجبهة على خلفية الخلاف الذي تسبب باستقالة رئيس البرلمان محمود المشهداني.

وقال خلف العليان رئيس مجلس الحوار الوطني وهو احد الكتل المكونة للجبهة التي تعتبر الممثل الرئيسي للسنة العرب في العملية السياسية في مؤتمر صحفي في بغداد "نظرا لفشل جبهة التوافق في اداء رسالتها التي تشكلت من اجلها وتفرد الحزب الاسلامي باتخاذ القرارات الخطيرة دون الرجوع الى شركائه اضافة الى التحالفات التي عقدها دون موافقة الاخرين.لم يعد لجبهة التوافق وجود من الناحية العملية ، ولهذا فان اعلان حل هذه الجبهة اصبح ضرورة حتمية ليذهب كل مكون بالاتجاه الذي يستطيع ان يخدم الشعب من خلاله بعيدا عن التكتلات الطائفية والعرقية المقيتة". واتهم العليان الحزب الاسلامي باتخاذ "مواقف مشبوهه ابتداءا من تمرير الدستور ومرورا بعدم تصويتهم على قانون العفو العام حتى كان هذا الموقف التامري الاخير باقالة محمود المشهداني" ، وكانت جبهة التوافق قد تشكلت قبيل اجراء الانتخابات البرلمانية نهاية العام 2005 على خلفية التحالفات والتكتلات الطائفية والعرقية . واشتركت عدة مكونات في تشكيل الجبهة من اهمها الحزب الاسلامي الذي يرأسه نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي ومؤتمر اهل العراق الذي يرأسه عدنان الدليمي وهو رئيس الجبهة ومجلس الحوار الوطني الذي يرأسه خلف العليان.

من جهته اتهم رئيس مجلس النواب العراقي المستقيل امس الحزب الاسلامي بالتآمر عليه لاقالته من منصبه لانه تمرد على الطائفية.وقال المشهداني في مؤتمر صحافي ان "الحزب الاسلامي كان يتآمر علي منذ المرحلة الاولى". وتابع المشهداني الذي تميز باعتداله اثناء ادارته جلسات البرلمان ل3 سنوات "رأيت نفسي لا استطيع ان استمر لانه عندما اعرض مشروع الاصلاح البرلماني كرئيس برلمان ولا يستجاب لي لم يعد لي حاجة للبقاء".وذكر المشهداني الطبيب الذي رشح من قبل كتلته جبهة التوافق العراقية (سنية) بانه "من فرضني على البرلمان هو المحاصصة الطائفية وشعرت اني لا استحق هذا المنصب لان الانتخاب كان طائفيا ".واستقال المشهداني اثر خلاف كبير بين جميع مكونات البرلمان العراقي بعد قيامه بالتلفظ بعبارات اعتبرت نابية ضد الاعضاء في نقاش حاد شهده البرلمان الاسبوع الماضي بسبب حادثة الصحفي العراقي منتظر الزيدي الذي رشق الرئيس الامريكي جورج بوش بفردتي جذائه.ووصف المشهداني الزيدي في مؤتمره الصحفي امس بانه "عراقي غيور".

واستنكر سليم الجبوري الناطق باسم جبهة التوافق تصريحات العليان وخاصة ما يتعلق بحل الجبهة وقال"ستبقى جبهة التوافق هي الكيان المعتبر والمعتمد لدى الجميع ، ليس له الحق في الغاء مكون له اعتبار وله وجود مثل جبهة التوافق".

Date : 25-12-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش