الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الوررؤى جلالة الملك عبدالله الثاني جعلت من الأردن بيئة استثمارية جاذبة

تم نشره في الأربعاء 25 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

  عمان - الدستور



قال رئيس هيئة الاستثمار  ثابت الور ان عيد الاستقلال مناسبة جليلة يستذكر فيها الأردنيون عزيمة الرجال الأوائل الذين بذلوا التضحيات، لديمومة مسيرة الوطن الذي شكل حالة فريدة من البناء والتطور والإنجاز في المنطقة .

واضاف الور بمناسبة احتفالات المملكة بعيد الاستقلال أن رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني جعلت من  الأردن بيئة استثمارية جاذبة، مشيراً إلى أن دور جلالته في تأهيل البيئة الاستثمارية للمملكة كان له الاثر الاكبر في تعزيز برامج الإصلاح الاقتصادي وتعظيم دور القطاع الخاص وتحقيق تنمية اجتماعية واقتصادية مستدامة تعمل على توفير فرص العمل المناسبة لأبناء الوطن وتأمين مستوى معيشي أفضل لهم .

وأكد أن المملكة ما كانت لتحقق الانجازات الاقتصادية الكبيرة لولا الجهود الملكية السامية التي وفرت مزايا وحوافز استثمارية منافسة جعلتها منطقة جاذبة للاستثمارات وكبريات الشركات العالمية، وتهيئة البنى التحتية والتشريعات المحفزة للنمو الاقتصادي والمشجعة للمستثمرين فيها اذ اصبحت محط الأنظار لموقعها الجغرافي المميز.

وأشار  إلى أن الأردن حقق تطورا اقتصاديا مميزا وزخما كبيرا في عهد جلالة الملك عبد الله الثاني بالتركيز على برامج الإصلاح الاقتصادي ووضع الأسس الحديثة لقيام اقتصاد متين من خلال البنى التحتية المتطورة وإقامة المناطق الصناعية والتنموية والحرة .

وبين ان الأردن استطاع بعزيمة أبنائه وقيادته الهاشمية وبفعل عوامل الاستقرار السياسي والأمني التي رافقت المسيرة انجاز خطوات كبيرة ومتميزة على طريق التقدم الاقتصادي وتنفيذ المشروعات الناجحة، لتحقيق الرخاء الاقتصادي حيث تضاعف الإنتاج المحلي وزاد دخل الفرد .  

 وقال الور ان الهيئة تسعى الى تحسين الواقع الاستثماري، وتهيئة المناخ الجاذب والمناسب للاستثمار، مما يساهم في دفع عجلة التنمية وإيجاد حلول للتحديات التي تواجه المستثمرين، ما من شأنه أن ينعكس إيجاباً على توطين وجلب المزيد من الاستثمارات، وان قانون الاستثمار الجديد حدد المرجعيات ذات العلاقة بالعملية الاستثمارية ومنح هيئة الاستثمار ارضية صلبة للتعامل مع المستثمر بطريقة مؤسسية وشفافة.

واوضح  أنه بموجب قانون الاستثمار تم انشاء النافذة الاستثمارية لتقديم خدمة المكان الواحد لتراخيص الانشطة الاقتصادية بالمملكة، ومراجعة اجراءات التراخيص وتبسيطها، مؤكدا أن هذا الأمر يعتبر نقلة نوعية على صعيد خدمة المستثمر وتحسين بيئة الأعمال.

واكد الور ان مخرجات مؤتمر لندن التي توصلت اليها المملكة بفضل الجهود الملكية السامية، منحت الاردن فرصة لجذب المزيد من الاستثمارات، وان اتفاقية تبسيط قواعد المنشأ مع الاتحاد الاوروبي ستساهم لمزيد من دعم الصادرات الاردنية الى السوق الاوروبية، مشيرا الى ان  مخرجات مؤتمر لندن وانعكاساته على الواقع الاقتصادي والاستثماري في الاردن مع تدفق الدعم للخدمات الاساسية وتقليص قيمة احتساب القيمة المضافة على اشتراطات قواعد المنشأ من 60 بالمئة الى 30 بالمئة تغطي 10 مناطق تنموية لعشر سنوات قادمة كمعاملة تفضيلية مما يسهم بتحسين مستوى التبادل التجاري مع دول الاتحاد الاوروبي.

وقال  انه بات من الضروري الانتهاء من توصيف المشكلات ولا بد من وضع حلول لهذه المشكلات ومعالجتها ، مبينا ان الكثير من هذه القضايا داخلية يمكن ان نعالجها بالتنسيق والتعاون واخرى لها علاقة بالظروف الاقليمية قلبت الكثير من الموازين ولكن بعض هذه الظروف الاستثنائية خلقت فرصا يمكن استثمارها ،مشيرا الى ان الحكومة قامت باستثمار بعض هذه الفرص واعدت ورقة قدمت لمؤتمر لندن الذي حضره اكثر من (62) دولة برعاية دولية ،ان الورقة الاردنية كانت وثيقة اعتمدت على الارقام الصحيحة وان اصرار جلالة الملك عبدالله الثاني كان واضحا في هذا المجال خاصة فيما يتعلق بالبنى التحتية الخاصة بالتعليم نظرا للضغوطات الكبيرة التي يتعرض لها التعليم كغيره من القطاعات الخدمية نتيجة اللجوء السوري الامر الذي دفع بالمؤتمر ان يتبنى تخصيص (3) مليارات دولار على مدار ثلاث سنوات قادمة ،مؤكدا ان هذا الرقم على اهميته ما زال متواضعا امام التحدي الكبير.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش