الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عباس: تقويض اسرائيل لحل الدولتيـن يعيـدنا الى «دائـرة العنــف»

تم نشره في الاثنين 26 تموز / يوليو 2010. 03:00 مـساءً
عباس: تقويض اسرائيل لحل الدولتيـن يعيـدنا الى «دائـرة العنــف»

 

 
القدس المحتلة - الدستور - جمال جمال ، عواصم - وكالات الانباء

حذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس من من ان الممارسات الاسرائيلية تقضي على اي فرصة لحل الدولتين وتعيد الوضع الى "دائرة العنف" ، مؤكدا عدم معارضته للقاء رئيس الورزاء الاسرائيلي بنيامين نتياهو سواء في رام الله او تل ابيب ، وفيما دعا صائب عريقات رئيس دائرة شئون المفاوضات في منظمة التحرير دول العالم للاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود1967 ، كشف نتنياهو ومصادر اسرائيلية عن ضغوظ غربية واسرائيلية لدفع العرب والفلسطنيين بقبول الانتقال الى المفاوضات المباشرة دون ضمانات وسقف زمني .

في كلمة القاها في قمة الاتحاد الافريقي في كمبالا ، قال عباس "ان السياسات والممارسات الاسرائيلية لا تبقي فرصة لتحقيق حل الدولتين بل تقوضه ، الأمر الذي قد يعيد المنطقة مجددا الى دائرة العنف والصراع".

واوضح ان تخوفه نابع عما "تفعله اسرائيل من سيطرة على مزيد من الاراضي وبناء وتوسيع المستوطنات واقامة الوحدات الاستيطانية على اراضينا ، في القدس الشرقية خاصة ، وما يبتلعه جدار العزل والفصل العنصري الذي يقام في وقت نحن احوج ما نكون فيه الى جسور السلام والتعايش".وقال "نحن على استعداد للذهاب لمفاوضات مباشرة عند إحراز تقدم ملموس في موضوعي الحدود والأمن وتجميد الاستيطان".وأعرب الرئيس الفلسطيني عن استعداداه للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي ، لبدء جولة من المفاوضات المباشرة . وقال عباس وهو على متن الطائرة التي اقلته إلى كمبالا إن"المسألة ليست في اللقاءات ، فنحن لسنا ضد اللقاء بتاتا ، في رام الله أو تل أبيب ، لكن المهم تحديد أرضية المفاوضات ومرجعيتها وعند ذلك نذهب إلى أي مكان في الدنيا". ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا" عن عباس قوله لاذاعة "صوت فلسطين" إنه كان متفقا على ضرورة حدوث تقدم في محادثات التقريب للانتقال إلى مفاوضات مباشرة ، مبينا أن"القيادة قدمت رؤيتها حول قضيتي الأمن والحدود للإدارة الأمريكية لتوصلها إلى إسرائيل التي لم ترد عليها حتى الآن" .وأشار عباس إلى أنه يجب على الإدارة الأمريكية "إلزام إسرائيل بما ورد في خارطة الطريق من وقف الاستيطان وتحديد مرجعية عملية السلام بمبدأ الدولتين على حدود عام 1967 مع تبادل أراض متفق عليه" ، وذلك لإطلاق مفاوضات مباشرة.

بدوره ، دعا صائب عريقات رئيس دائرة شئون المفاوضات في منظمة التحرير دول العالم التي لم تعترف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران 1967 للقيام بذلك الآن"دون تردد أو تأخير" ، معتبرا أن ذلك سيؤدي إلى تعزيز عملية السلام من خلال إعطاء المصداقية المطلوبة لهدف إقامة دولتين.وأكد عريقات وجوب قيام المجتمع الدولي بإقناع الحكومة الإسرائيلية بالموافقة على مفاوضات مباشرة بمرجعية تقوم على أساس الدولتين على حدود 1967 مع تبادل متفق عليه ، إضافة إلى وقف النشاطات الاستيطانية بما يشمل القدس.

من جانبه ، أعلن صالح رأفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إن الجانب الفلسطيني سيطلب من اجتماع لجنة متابعة مبادرة السلام العربية في القاهرة المقرر في 29 من الشهر الجاري دعم الموقف الفلسطيني بتمسكه بمتطلبات الانتقال إلى المفاوضات المباشرة.

وأكد رأفت وجود اتفاق الفلسطيني - عربي بأنه من "المستحيل" الانتقال إلى المفاوضات المباشرة كما تطالب إسرائيل والإدارة الأمريكية بدون التزام إسرائيل بوقف الاستيطان والإجراءات "الاستفزازية" في القدس والالتزام بالمرجعية الدولية.وأضاف رأفت أن الموقفين العربي والفلسطيني يطالبان كذلك بضامنات دولية وتحديد سقف زمني محدد للمفاوضات لا يتعدي فترة شهور في حال الدخول في المفاوضات المباشرة.

في المقابل ، كشف نتنياهو خلال اجتماع وزراء الليكود قبل الجلسة الاسبوعية للحكومة الإسرائيلية انه مارس ضغوطه خلال نهاية الاسبوع على بعض الدول الاوروبية لكي تحث الدول الاعضاء في الجامعة العربية على اقناع عباسبالانتقال الى المفاوضات المباشرة في أسرع وقت ممكن.

واوضحت محافل امنية وسياسية إسرائيلية النقاب عن حملة قوية تقودها الادارة الامريكية وعدد من كبار الزعماء في الاسرة الدولية على عباس في محاولة لاقناعه ببدء المحادثات المباشرة دون ضمانات او سقف زمني.

واكدت المحافل انه بالتوازي مع الضغط المباشر على السلطة الفلسطينية ، تمارس الادارة الامريكية ضغطا على اعضاء الجامعة العربية لدعم القرار الفلسطيني للانتقال الى محادثات مباشرة مع اسرائيل. وتوقعت المصادر الإسرائيلية ان تشتد ممارسة الضغط على عباس مع حلول يوم الخميس ، حين عقد اجتماع وزراء الخارجية للجامعة العربية في القاهرة.

وحسب المحافل الإسرائيلية "" تعمل الادارة الامريكية وباقي اعضاء الرباعية على ان يكون الاقتراح الذي يطرحه عباس امام الجامعة العربية في جهة استئناف المفاوضات المباشرة مع اسرائيل وليس استمرار المفاوضات غير المباشرة. والتقدير هو أن الجامعة العربية ستؤيد كل قرار يقترحه الرئيس الفلسطيني .



Date : 26-07-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش