الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يستخدم «البرد القارس» في تعذيب الفلسطينيين

تم نشره في الجمعة 22 كانون الثاني / يناير 2010. 02:00 مـساءً
الاحتلال يستخدم «البرد القارس» في تعذيب الفلسطينيين

 

 
يواصل الاحتلال الاسرائيلي ممارساته العنصرية ضد الشعب الفلسطيني في الاراضي الفلسطينية المحتلة حيث يمارس بشكل يومي بعد منتصف الليل وسيلة جديدة للتعذيب خلال حملات الاعتقال التي يشنها في الضفة الغربية وقراها ويتعمد عقاب الفلسطيني المستهدف بالاعتقال ومن حوله من أقارب وجيران دون استثناء النساء أو الشيوخ أو الأطفال بالوقوف لفترة طويلة في البرد القارس والمطر الشديد.

وقال المركز الفلسطيني للاعلام في تقرير له امس ان جنود الاحتلال الاسرائيلي يتعمدون ترويع وتعذيب الفلسطينيين يوميا خلال حملات الاعتقالات وسط ضحكاتهم واستهزائهم بصرخات الأطفال ومناشدات النساء لحماية الأطفال من البرد القارس والصقيع.

وقال عمر محمود البالغ من العمر 40 عاما من البلدة القديمة في نابلس ان البلدة القديمة تتصدر موجات البطش من قبل جنود الاحتلال كما جرى قبل أسابيع من اعدام ثلاثة فلسطينيين بدم بارد وان أحياء نابلس لا تعرف متى تكون مع موعد جديد من قمع الاحتلال من خلال اذلال الفلسطينيين بتعريضهم للبرد القارس لساعات طويلة بحسب مزاج ضباط الاحتلال الذين لا هم لهم سوى قمع كل من يحتج او يقاوم الاحتلال.

من جهته قال فتحي عبد الله البالغ من العمر 50 عاماً من مخيم بلاطة.. إنه لا يعلم احد متى تعتقله قوات الاحتلال حيث يستيقظ الفلسطينيون في المخيم يوميا على دوي انفجارات ورصاص جنود الاحتلال ما يثير حالة من الخوف والهلع لدى العائلات وخاصة الأطفال حيث يجبر جنود الاحتلال الفلسطينيين على الخروج من منازلهم وايقافهم لساعات طويلة وسط البرد القارس.

اما سعاد محمد من مخيم جنين فقالت ان جنود الاحتلال يقومون خلال الاقتحامات بعمليات تفجير مدوية وإطلاق الأعيرة النارية وسط بكاء الأطفال والرعب والاضطراب وكأنها تقع داخل المنازل.من جانبها قالت عزية محمد من مخيم قلنديا ان جنود الاحتلال خلال الاقتحام وعبر مكبرات الصوت طلبوا الخروج من المنازل فورًا تحت أزيز الرصاص وتهديد السلاح حيث تحول عدد من المنازل الى ثكنات عسكرية بينما كان عدد كبير من الجنود ينتشرون في كل المخيم وتم صلب العائلة وسط المطر والبرد بعد قيامهم بتفتيش المنزل والعبث في محتوياته.وقال فلسطينيون من بلدة نعلين إن بلدتهم غالبًا ما تستيقظ على حملات الاعتقال مع ساعات الفجر الأولى لاعتقال الناشطين في المسيرات المناهضة لجدار الفصل العنصري ، مشيرين الى ان قوات تقوم يوميا بتفجيرات خلال المداهمات للبلدة.وقد بينت المؤسسات الحقوقية العاملة في الضفة الغربية ومن بينها المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان ما يحصل خلال عمليات الاعتقال من قًبل جنود الاحتلال حيث جرعات من البرد والخوف والبطش على يد قوات الاحتلال لا تتوقف طوال فصل الشتاء والتي تتعمد أن تجري اقتحاماتها والناس نيام لنشر الرعب والأمراض بين الأطفال والنساء من جراء البرد القارس في الشتاء وهو ما يخالف حقوق الإنسان ومبادىء القانون الدولي التي تمنع ترويع الآمنين.

«وكالات»

Date : 22-01-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش