الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السفارات الاردنية تحتفي بعيد الاستقلال ومئوية الثورة

تم نشره في الجمعة 27 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

عمان - احتفلت السفارات والبعثات الدبلوماسية الأردنية في مختلف العواصم بعيد الاستقلال السبعين للمملكة ومئوية الثورة العربية الكبرى.

ففي واشنطن اقامت السفارة الاردنية حفل استقبال اكدت القائم بالأعمال بالإنابة في السفارة أسل التل خلاله أهمية القيم والمبادئ التي قامت عليها الثورة العربية الكبرى، والتي أسست للأردن الحديث، مشيرة إلى التضحيات التي قدمها أبناء الثورة للأردن.

وأشادت التل بالشراكة الاستراتيجية المتميزة بين المملكة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني والولايات المتحدة، معربة عن تقدير الاردن لجهود الولايات المتحدة الداعمة للأردن.

واكد نائب مساعدة وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى لاري سيلفرمان عمق وتميز العلاقات التي تربط الأردن والولايات المتحدة وأهمية الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

واعرب سيلفرمان عن تقدير بلاده ودعمها لدور الأردن المحوري في المنطقة.

حضر الحفل عدد من المسؤولين الأميركيين المدنيين والعسكريين، وممثلي البعثات الدبلوماسية، ومختلف الفعاليات الاقتصادية والثقافية.

كما حضره أيضاً أعضاء في مراكز الفكر والأبحاث، والمنظمات العربية والإسلامية بالإضافة لعدد من الإعلاميين.

وفي موسكو احتفلت السفارة الاردنية بالعيد السبعين للاستقلال ومئوية الثورة العربية الكبرى.

وقال السفير الاردني لدى روسيا الاتحادية الدكتور زياد المجالي خلال الاحتفال ان عيد الاستقلال يتصادف هذه المرة مع مرور مائة عام على الثورة العربية الكبرى التي شكلت نهضة العرب من اجل الحرية والعدالة والاستقلال وحمل لواءها الشريف الحسين بن علي.

والقى المبعوث الخاص للرئيس الروسي الى الشرق الاوسط، نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف كلمة في حفل الاستقبال حيا فيها المناسبة، وقال ان  «تنفيذ المشروع الواعد لبناء محطة كهروذرية في المملكة بتصميم روسي يعد لحظة فارقة في العلاقات الاردنية الروسية».

واضاف « ان الاردن احدى الدول المفصلية في الشرق الاوسط واخذ على عاتقه عبء التحديات التي تواجه المنطقة»، مؤكدا ان الاردن وبفضل القيادة الحكيمة لجلالة الملك عبدالله الثاني يتخطى بعزة الصعوبات ويبقى واحة للاستقرار في بحر الشرق الوسط الهائج.

وفي دبي نظمت القنصلية العامة الأردنية بدبي والإمارات الشمالية، احتفالا بالذكرى السبعين لاستقلال المملكة، والذكرى المئوية لانطلاق الثورة العربية الكبرى.

وقال القنصل العام الأردني الدكتور سائد الردايدة في كلمة خلال الحفل الذي حضره ممثل حكومة دولة الامارات، سمو الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم، مدير دائرة الاعلام بدبي، إن الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، ظل يجسد في كل المراحل التي تمر بها الأمة، روح الثورة العربية الكبرى التي سعت إلى نهضة العرب ونصرة قضاياهم.

وأضاف الردايدة ان «ثورة العرب التي قادها الجد الأكبر لجلالة الملك عبدالله الثاني، الشريف الحسين بن علي في حزيران 1916 انطلقت من اجل حرية واستقلال ونهضة العرب، وقد ساهم في هذه الثورة المباركة ابناء الشريف الحسين، إلى جانب احرار العرب الابطال الذين انضموا إلى صفوف الثورة من أجل تحقيق أهدافها السامية».

وتخلل الحفل الذي حضره جمع غفير من أبناء الجالية الأردنية، فقرات منوعة للاحتفال بالمناسبات الوطنية الغالية، من عرض فيديو وصور تجسد مراحل النهضة الأردنية منذ الاستقلال، وفقرات فلكلورية تغنت بحب الوطن وقائده.

وفي ابو ظبي نظمت السفارة الاردنية احتفالا بالذكرى السبعين لاستقلال المملكة، والذكرى المئوية لانطلاق الثورة العربية الكبرى.

وقالت القائم بالأعمال بالانابة في السفارة كاترين الحليق في كلمة بالحفل الذي حضره ممثل دولة الامارات العربية المتحدة، وزير الطاقة سهيل المزروعي، أن الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني يفخر بإرث الثورة العربية الكبرى ومنجزات الاستقلال والنهضة التنموية والفكرية والمنجزات الاردنية.

ووصفت تاريخ واحداث الثورة العربية بانها «مصدر للشعور بالاعتزاز والانتماء، حيث فرض العرب مكانتهم على الخارطة السياسية العالمية ورسخت الثورة مفهوم العالم العربي كوحدة سياسية متكاملة».

وعرضت لمنجزات الثورة، وأبرزها انها مكنت احرار العرب من «تحرير الحجاز وشرق الأردن وسوريا والعراق بقيادة أبناء الشريف الحسين بن علي ومن معهم من أحرار العرب وكرست شرعية المطالَب العربية وحقها في تقرير المصير من خلال إقامة دول عربية مستقلة تشمل أكثر المناطق التي كانت تخضع للدولة العثمانية.

وتخلل الحفل معرض للفيديو والصور، ولوحات تراثية جسدت مراحل نهضة الأردن وتراثه ومميزاته ومعالمه السياحية واغان فلكلورية .

وفي الباكستان أقامت السفارة الأردنية في إسلام آباد حفلا بمناسبة عيد الاستقلال السبعين ومئوية الثوره العربية الكبرى.

واكد السفير نواف الصرايرة خلال الحفل أهمية الدور الذي لعبته الثوره في تحرير العرب وتعزيز قيم الإنسانية والأطر الديمقراطية بما يتوافق مع مبادئ الثورة، مثلما اكد أهمية العلاقات التي تربط الأردن والباكستان في مختلف المجالات.

واكد ممثل الحكومة الباكستانية الوزير ميان رياض ببرزادا أهمية الدور الذي يلعبه الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني على الساحتين الإقليمية والدولية والذي يحظى بالاحترام والتقدير.

كما أقامت السفارة الاردنية في بروكسل حفل استقبال بمناسبة العيد السبعين لاستقلال المملكة والذكرى المئوية للثورة العربية الكبرى.

وعرض السفير الأردني في بروكسل يوسف البطاينة في كلمة ألقاها خلال الاحتفال لمسيرة الوطن وانطلاقة الثورة العربية الكبرى، مبرزا اهم المحطات في تاريخ البلاد وازدهارها ورفعتها في ظل الراية الهاشمية، مبينا ايضا دور الا ردن البارز على الساحتين الإقليمية والدولية.

وأشاد السفير بالعلاقات التي تجمع المملكة بمملكة بلجيكا مشيرا الى زيارة الدولة التي قام بها صاحبا الجلالة الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا العبدلله الى بلجيكا اخيرا، كما اشاد بعلاقات المملكة المتميزة مع الاتحاد الاوروبي وحلف شمال الأطلسي .

وتم عرض فيديو تضمن الكلمة التي وجهها جلالة الملك عبدالله الثاني للاسرة الاردنية بعد ان تم عزف السلام الملكي الأردني في بداية الحفل.

من جانبها، أقامت السفارة الأردنية في كندا حفل استقبال بمناسبة العيد السبعين لاستقلال المملكة بحضور عدد كبير من السياسيين والبرلمانيين الكنديين والسفراء العرب والأجانب المعتمدين في كندا وحشد من أعضاء الجالية الأردنية.

وألقى السفير الأردني في كندا بشير الزعبي كلمة استهلها بالإشارة إلى الثورة العربية الكبرى التي كانت منارة للاستقلال وبناء أردن المستقبل الذي وقع وثيقته الملك المؤسس قبل سبعين عاما.

وأشار الزعبي إلى العلاقات الأردنية الكندية وتنوعها كما تجسد في إتفاق التجارة الحرة بين البلدين وتعاونهما في العديد من القضايا الإقليمية والدولية من بينها قضية اللاجئين ومكافحة الإرهاب والتطرف.

وألقت نائب وزير الخارجية الكندية ديان جاكوفيلا كلمة نيابة عن وزير الخارجية الكندي ستيفان ديون أشادت فيها بالعلاقات الثنائية بين الأردن وكندا والتي ساعدت في التعامل مع قضايا المنطقة مثل قضية اللاجئين وغيرها وإستمرار المصالح المشتركة بين البلدين.

وقالت المسؤولة الكندية إن الأردن دولة فعالة وهامة في محيطها الإقليمي والدولي وقدمت تهنئة الحكومة الكندية للأردن بعيد إستقلاله السبعين.

 كما احتفت السفارة الاردنية بالقاهرة، بالعيد السبعين لاستقلال المملكة ومئوية الثورة العربية الكبري وعيد الجلوس الملكي ويوم الجيش العربي.

وقال السفير الاردني لدى القاهرة ومندوب المملكة الدائم بالجامعة العربية بشر هاني الخصاونة في كلمته باحتفالية السفارة بالاعياد الوطنية، إن الاردن منذ إستقلاله قبل سبعين عاما، تمكّن بفضل المولى عز وجل وعزيمة أبنائه، وحكمة قيادته الهاشمية على مر التاريخ وصولاً لعهد جلالة الملك عبدالله الثاني، من تحقيق النجاح والتطور والاستقرار، وأصبح مثالاً يشار له بالبنان في قدرة أبنائه على الإبداع والعطاء رغم قلة الموارد، وضعف الإمكانات.

وأضاف الخصاونة ان الاردن نذر نفسه منذ إستقلاله، على مساندة ودعم قضايا أمته العربية والاسلامية، وأصبح الحضن الدافئ للأحرار والمهجرين، ومنارة لديمقراطية الحق وصون حقوق وكرامة الإنسان، وبات محط إهتمام سياسي ومقصدا إستثماريا ناجحا للاشقاء والاصدقاء، وإنموذجا للسياسة المعتدلة والواقعية القائمة على الإحترام المتبادل مع الدول الشقيقة والصديقة.

وأشار إلى أن الأردن يعد اليوم مثالا  يحتذى في العلاقة المميزة بين الشعب والقيادة، واصفاً إياها بالعلاقة الأزلية المبنية على أسس دستورية ومرتكزة إلى حقائق تاريخية وشرعية دينية، وإلى شرعية الإنجاز، وإلى ضمير حي واثق بمستقبل الوطن والحفاظ عليه وإفتدائه بالأرواح والمال.

واشار الى عمق العلاقات الاردنية المصرية، مؤكدا ان مكانة مصر كبيرة لدى الأردنيين وستبقى إحدى الدعامات الأساسية للعمل العربي المشترك.

حضر الإحتفال السفراء العرب بالقاهرة وعدد من الوزراء المصريين وكبار المسؤولين عسكريين ومدنيين، اضافة الى امين عام الجامعة العربية الحالي الدكتور نبيل العربي والسابق عمرو موسى وعصام شرف رئيس الوزراء المصري الاسبق.

 احتفلت السفارة الأردنية بالكويت، مساء الاربعاء، بمناسبة عيد استقلال المملكة الـ 70 والذكرى المئوية للثورة العربية الكبرى.

واشاد السفير الاردني لدى الكويت محمد الكايد في كلمة خلال الحفل الذي حضره وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية بالكويت يعقوب الصانع ونائب رئيس مجلس الامة الكويتي مبارك الخرينج، بالمستوى المتميز الذي وصلت له العلاقات الاردنية الكويتية  بفضل الرعاية الكريمة والريادة السديدة من جلالة الملك عبدالله الثاني وأخيه صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وقال: ان الأردن هو نتاج الثورة العربية الكبرى التي قامت لمحاربة الظلم ونيل الاستقلال والعدل لكل العرب، ومنذ نشأته استلهم من مبادئها وركائزها إطارا فكريا للحكم القائم على وحدة العرب جميعا دون تمييز، مؤكدا ان الأردن كان وما زال محجا لكل العرب يأتون اليه لينعموا بالحرية والكرامة والامن دون منة او خوف او وجل.

واكد ان الأردن سيبقى وفيا لعروبته ولن يهدأ له بال الا عندما تنتهي التدخلات الخارجية في عالمنا العربي، وعندما يتلقى أطفال العرب الهدايا بدلا عن الشظايا، وتعود للعرب كرامتهم وعزتهم كما ارادتها ثورتنا الأولى.

من جانبه نقل الصانع تهنئة امير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الى اخيه جلالة الملك عبدالله الثاني بمناسبة ذكرى عيد الاستقلال متمنيا للأردن المزيد من التقدم والازدهار في شتى المجالات.

وقال: «نحن في الكويت أميرا وحكومة وشعبا نهنئ الأشقاء في الأردن بهذا العيد الوطني وبهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا في الكويت».

حضر الحفل عدد من الشيوخ والمسؤولين الكويتيين ورؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والاجنبية ورجال الصحافة والاعلام وعدد كبير من ممثلي الفاعليات الاقتصادية والثقافية والجالية الأردنية المقيمة في الكويت وأركان السفارة.

من جهتها، اقامت السفارة الاردنية في مملكة البحرين حفلا في المنامة مساء امس الاول احتفاء بالعيد السبعين لاستقلال الاردن وبالذكرى المئوية لانطلاق الثورة العربية الكبرى.

واكد السفير محمد سراج عمق العلاقات الاردنية البحرينية التي تمتد لعقود طويلة ورسخ دعائمها جلالة الملك عبدالله الثاني واخوه جلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة.

وقال ان العلاقات الاخوية الاردنية البحرينية قطعت اشواطا كبيرة في مجالات متعددة ساهمت في نهضة البلدين الشقيقين وخاصة في مجالات التعليم والتعليم العالي والتبادل السياحي والعلاجي والثقافي والتجاري والصناعي والامني ومكافحة الارهاب معربا عن تطلعه الى المزيد من التعاون وتبادل الخبرات للارتقاء الى مستوى وطموحات وتطلعات القيادتين الشقيقتين.

كما اكد الجهود الدبلوماسية المشركة بين البلدين في المحافل الدولية لإقامة دولة فلسطينية مستقلة على الاراضي الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية ورفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني ووقف الانتهاكات الاسرائيلية على الاراضي العربية المحتلة .

واوضح ان الثورة العربية الكبرى قامت من اجل حرية العرب وصيانة حقوقهم ونيل استقلالهم ومثلت مشروعا لاستنهاض الامة وبنائها وفرضت مكانة العرب على الخريطة السياسية في التاريخ المعاصر ورسخت مفهوم العالم العربي وحدة سياسية متكاملة .

وتم خلال الحفل توزيع عدد من الكتيبات والمنشورات التي تعرف بالأردن سياحيا وعلاجيا وحضارة والنهضة التي يعيشها في ظل قيادته الهاشمية.

وحضر الحفل مستشار عاهل مملكة البحرين للشؤون الاعلامية السيد نبيل الحمر وعدد من كبار المسؤولين البحرينيين والسفراء العرب والاجانب واعضاء السلك الدبلوماسي وافراد الجالية الاردنية.(بترا).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش